St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا الصليب بالذات؟ - الأنبا بيشوي

6- متى تصل الصلة إلى ذروة هدفها؟

 

St-Takla.org Image: The crucifixion of Jesus Christ with the two thieves, and we can see the Marys crying, St. Mary the Virgin and Saint John the beloved - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: صلب السيد المسيح يسوع على الصليب مع اللصان، ونرى المريمات يبكين، والقديسة مريم العذراء، والقديس يوحنا الحبيب - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: The crucifixion of Jesus Christ with the two thieves, and we can see the Marys crying, St. Mary the Virgin and Saint John the beloved - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: صلب السيد المسيح يسوع على الصليب مع اللصان، ونرى المريمات يبكين، والقديسة مريم العذراء، والقديس يوحنا الحبيب - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

          تصل الصلة بين الأرض والسماء إلى ذروتها على الصليب. فإن كان السيد المسيح وهو ابن الله الوحيد قد صار بالميلاد ابنًا للإنسان لكنه لم يصل بالميلاد وحده إلى عمل علاقة بين الله والبشر.. فهو يريد أن يصالح الله مع البشر. فليس هناك شركة بين الله والإنسان إلا بيسوع المسيح وهو معلَّق على الصليب. فهو الله الظاهر في الجسد، وهو باكورة البشرية في حضرة الآب السماوي، والسلم الواصل بين السماء والأرض.

عندما ننظر إلى السيد المسيح على الصليب نقول هذا هو الطريق المؤدى إلى السماء وهو نفسه يقول "أنا هو الطريق والحق والحياة" (يو14: 6). كل إنسان ينظر إلى ناحية الصليب لابد أن ينظر ناحية السماء "وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يُرفع ابن الإنسان" (يو3: 14) فلابد أن الناظر إليه ينظر إلى أعلى. هو معلق بين السماء والأرض. فحينما نراه نرى فيه الله الظاهر في الجسد ونرى حب الله المعلن للبشرية. وفي نفس الوقت حينما يراه الآب من السماء يرى فيه الطاعة الكاملة ورائحة الرضا والسرور التي اشتمّها وقت المساء على الجلجثة. إذًا هو نقطة لقاء بين نظرنا نحن ونظر الآب السماوي. فالآب ينظر إليه؛ فإذا نظر كل منا إلى السيد المسيح فسوف يلتقي بالآب. بتعبير آخر إذا كنت واقفًا بجوار الصليب والآب ينظر من السماء إلى الصليب فسيراك أنت تحته، وإذا أنت نظرت إلى الرب يسوع سترى الآب الذي يتقبل الذبيحة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/cross/when.html