St-Takla.org  >   books  >   amir-nasr  >   monasticism
 
St-Takla.org  >   books  >   amir-nasr  >   monasticism

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة في الرهبنة - أ. أمير نصر

23- نشأة الرهبنة

 

كانت مصر مهدًا للرهبنة المسيحية والتي قامت على مبادئ وأسس إنجيلية وبروحانية وسمو فائق عن تأثيرات الجسد... وكان قوامها التبتل والتعبد والذهد والتنسك والتجرد والفقر الإختياري. وفي عزلة كاملة في البراري والجبال التي تشملها الصحراء المصرية...

وكانت كلمة الرهبنة في البدايات الأولى تعنى حياة العزلة والإنفراد والوحدة الكاملة، ثم استخدمت للتعبير عن حياة الكنوبيون أو الشركة بين النساك وذلك عندما أسس الأنبا أنطونيوس الكبير (356-251) أب جميع الرهبان أول تجمع رهبانی عام 305. وأيضا الأنبا باخوميوس (346-286) أب الشركة أول دير عام 318.

 

وقد إجتازت الرهبنة القبطية ثلاث مراحل وصلت أخيرًا إلى صورتها الحالية وهي:

مرحلة العزلة والتوحد - مرحلة نظام الجماعات الرهبانية - مرحلة نظام الشركة الرهبانية

 

St-Takla.org Image: Mosaic of the Five Wise Virgin meeting Jesus Christ, by Atef Tawfik - Saint Mercurius Coptic Orthodox Monastery, Sidi Kirayr, Alexandria, Egypt (image 10) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org - 8 August 2013. صورة في موقع الأنبا تكلا: فسيفساء الخمس عذارى الحكيمات، عمل الفنان عاطف توفيق - دير أبو سيفين للراهبات، سيدي كرير، الإسكندرية، مصر (صورة 10) - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت - 8 أغسطس 2013 م.

St-Takla.org Image: Mosaic of the Five Wise Virgin meeting Jesus Christ, by Atef Tawfik - Saint Mercurius Coptic Orthodox Monastery, Sidi Kirayr, Alexandria, Egypt (image 10) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org - 8 August 2013.

صورة في موقع الأنبا تكلا: فسيفساء الخمس عذارى الحكيمات، عمل الفنان عاطف توفيق - دير أبو سيفين للراهبات، سيدي كرير، الإسكندرية، مصر (صورة 10) - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت - 8 أغسطس 2013 م.

1- مرحلة العزلة والتوحد:

منذ أواخر القرن الأول وأوائل القرن الثاني، كانت هناك بعض المبادرات للحياة النسكية المنعزلة على أطراف المدن والقرى مثل محاولة فرنتونيوس ومعه سبعون مسيحيًا أيام الإمبراطور أنطونيوس بيوس (138-161)... ولكنها تفرقت بسبب نقص الغذاء والمؤن...

ثم يأتي توحد الأنبا بولا عام (342-238) عام 244 من جبال الصحراء الشرقية نحو سبعة وتسعين عامًا. حتى زاره قبل موته الأنبا أنطونيوس

عام 341. کما نجد الأنبا أنطونيوس الذي عبر النيل تجاه الصحراء الشرقية عام 280 ليسكن في جبالها بمنطقة بسبير (دير الميمون حاليًا ببني سويف) نحو عشرين عامًا في عزلة.

 

2- مرحلة نظام الجماعات الرهبانية:

وهي المرحلة التي شهدتها براري مصر منذ أن أسسها الأنبا أنطونيوس عام 305 حيث ترك عزلته ليقود أول جماعة من أحبائه الذين جاءوا إليه. حيث يعيشون حوله في قلالی منفردة. ولذلك دعى "أب الرهبان "... ويعتبر هذا إيذانًا ببدء عصر الأديرة في مصر وبالتالي في العالم أجمع(1)...

كما تكونت جماعات رهبانية أخرى مثل جماعة الأب أمون (337-275) بمنطقة نتريا بالصحراء الغربية (كانت تبعد 14 كم عن دمنهور). ثم نساك ومتوحدي منطقة القلالي التي اختارها الأنبا أنطونيوس إلى الداخل من جبل نتريا...

ثم تأتي تجمعات برية شيهيت أو الأسقيط بوادى النطرون والتي أسسها الأنبا مقاريوس الكبير (290-200) حوالي عام 355 بعد ذيوع صيته وإلتفاف الكثيرون حوله. وقد بلغ عدد الرهبان عنده نحو خمسة آلاف راهب.

كما ظهرت تجمعات في صعيد مصر في مناطق بسبير (دير الميمون بن سويف حاليًا) والبهنسا وأنطنوى أو أنصنا (الشيخ عبادة بملوي حاليًا) وجبل ليكوس بالقرب من مدينة أسيوط وشنيسيت (قصر الصياد بقنا حاليًا)...

 

3- مرحلة نظام الشركة الرهبانية:

وتعتبر هي آخر مراحل تطور الرهبنة القبطية حيث شيدت الأديرة بالمعنى المتعارف عليها ليعيش الرهبان معا داخل الدير ويخضعون لأنظمة وقوانين وضعية ثابتة، وفيها يمارس الرهبان الكثير من الأعمال والحرف والصناعات إلى جانب الحياة النسكية. وقد بني الأنبا باخوميوس مؤسس نظام الشركة (السيرة هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت) تسعة أديرة للرهبان الذين بلغ عددهم سبعة آلاف راهبًا وأيضا للراهبات اللواتي بلغ عددهن نحو 400 راهبة...

ثم يأتي الأنبا شنوده رئيس المتوحدين (333-451) الذي ربط بين نظام العزلة ونظام الشركة في الرهبنة بديره الأبيض بسوهاج. ووضع القوانين والنظم وأسلوب الإدارة وقد بلغ عدد رهبانه نحو 2200 راهبًا... كما أنشأ ديرًا للراهبات يضم نحو 1800 راهبة(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أخذ العالم المسيحي الرهبنة القبطية. وكون المراكز الرهبانية المتنوعة إلى يومنا هذا... وقد إنتقلت الرهبنة إلى أرجاء العالم من خلال:

1- سيرة الأنبا أنطونيوس الكبير أب جميع الرهبان والتي كتبها البابا أثناسيوس الرسولی 20 (373-328).

2- الكتب التي كتبها النساك والرحالة الأجانب الذين زاروا مصر وشاهدوا أنظمة الرهبنة وتقابلوا مع الآباء وسجلوا أحاديثهم وكتاباتهم وسلوكهم الرهبانی، ونذكر منهم بلاديوس - يوحنا کاسيان - چيروم.

3- بواسطة الرهبان المصريين أو مَن جاءوا وعاشوا في براری مصر ثم عادوا إلى بلادهم ونذكر منهم هيلاريون مؤسس الرهبنة في فلسطين والأردن وسوريا - باسيليوس الكبير في آسيا الصغرى - مار أوچين في العراق - أبيفانيوس في قبرص - الرهبان التسعة في ايرلندا.

(2) في القرون الأولى من الرهبنة كانت مناطق التجمعات الرهبانية أو الأديرة بمفهوم الشركة الباخومية. تخضع في رئاستها لأب واحد فمثلا في وادي النطرون كانت البرية تحت رئاسة الأنبا مقاريوس الكبير ثم الأب بفنوتيوس ثم يؤانس قمص شيهيت... إلخ. ثم تطور الأمر حيث كانت الأديرة ترتب إدارة نفسها بتعيين أحد الأباء رئيسا للدير يساعده بعض الرهبان في خدمة الدير مثل أمين الدير، أو وکيل الدير في القاهرة أو في المحافظات التي لها مقار وأرض وأوقاف تتبع الدير... وظل هذا الوضع قائمًا حتى بدأ البابا كيرلس الخامس 112 (1927-1874) بسيامة الآباء الأساقفة للأديرة القبطية من رهبانها ويعمل تحت أشرافه الرهبان في مسئولياتهم المعروفة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/amir-nasr/monasticism/start.html