St-Takla.org  >   books  >   amir-nasr  >   monasticism
 
St-Takla.org  >   books  >   amir-nasr  >   monasticism

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة في الرهبنة - الأنبا باسيليوس مطران الكرسي الأورشليمي - إعداد: أ. أمير نصر

16- الأدلة النقلية على فكرة الرهبنة

 

St-Takla.org Image: Saint Anthony the Great, digital art (details 2: The Monasterty) - used with permission - by Michael Amir, 29 January 2020. صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا أنطونيوس الكبير، رسم ديجيتال (تفاصيل 2: الدير) - موضوعة بإذن - رسم الفنان مايكل أمير، 29 يناير 2020 م.

St-Takla.org Image: Saint Anthony the Great, digital art (details 2: The Monasterty) - used with permission - by Michael Amir, 29 January 2020.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا أنطونيوس الكبير، رسم ديجيتال (تفاصيل 2: الدير) - موضوعة بإذن - رسم الفنان مايكل أمير، 29 يناير 2020 م.

نورد هنا بعض أقوال المؤرخين وآباء الكنيسة الأولين عن الرهبنة والبتولية لتكون كدليل ثالث على ثبات هذا الطريق وصحته.

1- قال القديس ايرونيموس في رده على يوفينيانوس ك1 ف7 تعليقًا على قول السيد في (مت 16: 10-12) ما نصه: ‹‹هكذا ينبغي أن نفهم كلام المسيح... يسرنى أولئك الذين صاروا خصيانًا بارادتهم غير مجربين، إنى بملء الرضى أقبل في أحضانى أولئك الذين قد إمتنعوا عن الزواج لأجل ملكوت الله أولئك الذين لم يريدون أن يكونوا كما ولدوا مخصصين ذواتهم لعبادة الله، إيمانهم عظيم فضيلتهم سامية لأنهم صاروا هيكل الله النقى، لأنهم قدموا ذواتهم بكليتها ضحية للرب، لأنهم حسب قول الرسول تقدسوا بالجسد والروح››.

 

2- وقال المؤرخ بالاديوس Palladius في وصف حياة رهبان مصر الروحية: ‹‹وكان إذا حل المساء إرتفعت من كافة الصوامع أصوات الرهبان الأبرار بالتراتيل والمزامير إلى عنان السماء حتى ليخيل إلى السامع إنه إنتقل إلى فردوس النعيم!!››.

 

3- وقال أوسابيوس المؤرخ الشهير: ‹‹لما كان مرقس الرسول متحليًا بالطهر والعفاف بث روح الفضيلة في قلوب كثيرين من المصريين فإعتزلوا الخلق ولجأوا إلى الكهوف والمغاير عاكفين على تسبيح الخالق والتغنى بذكره الأقدس، فتحولت القفار القاحلة إلى رياض يانعة تنبت النفوس وتثمر الكمال››.

 

4- وجاء في تاريخ البطاركة ما نصه: ‹‹كانت البيعة يومئذ غنية، ولها أربعة أعمدة يحملونها وهم: أثناسيوس البطريرك وأنطونيوس وباخوم الراهبان وباسيليوس أسقف قيسارية قبادوقية!!››(1).

 

5- وقال مار افرآم كينار الروح القدس: ‹‹إن أطلعنا على سيرة القديس أنطونيوس الراهب نجده صانعًا كل افعاله من استعلان الهى، ألم يجلس في دير؟ أو محتاج ملابس؟ أو ما أكل خبزًا؟ أو ما عمل بيديه؟ أو ما إقتنى تلاميذ؟ أما كفنوه مائتًا ودفنوه؟ أو هل استعمل المغبوط أنطونيوس وحده هذه السيرة بل وباقى الأباء الذين أكمل الله بهم آيات واشفية لأنهم كالمصابيح البهية مشتهرين بالفضائل››(2).

 

6- وقال القديس يوحنا ذهبى الفم في العظة الثامنة على تفسير إنجيل متى إختصار الصفى بن العسال في مدح رهبان مصر وعظيمهم أنطونيوس: ‹‹إنه قد صار في براريها ربوات ملائكة في أشكال إنسانية وجيش مسيحى وقطيع مسكونى ومذهب القوات العلوية، وهذا موجود في بلاد مصر ليس في الرجال فقط بل وفي النساء أيضًا، فليست السماء بهية بنجومها وأفلاكها مثل بهاء مصر برهبانها ومساكنهم في جميع حياتها... وإجتهادهم الآن في عيشتهم الروحانية وتفلسفهم في سيرتهم يدل على إيمانهم القوى وأملهم العلوى لأنهم تجردوا من قناياهم كلها وإنصلبوا عن العالم كله وكدوا في أعمال الجسد لتكون فيهم كفاية للقيام بطعام المحتاجين وإذ صاموا نهارهم وسهروا ليلهم ما آثروا البطالة قط، قطعوا لياليهم بالتسابيح وصرفوا نهارهم في الصلوات وعمل أيديهم متشبهين في ذلك ببولس الرسول... ومن مضى إلى مصر يعرف بالمشاهدة صحة ما قلناه ومن لم يمض فليتأمل في حال السعيد أنطونيوس الذي أفرعته مصر بعد الرسل الباقى إلى الآن في أفواه المؤمنين كلهم››.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) Evetts, Hist. Part. 1, p. 417 (153).

(2) الميمر الأول ص5 [ملاحظة من الموقع: هذه الحاشية كانت مكتوبة وسط الكلام وليس أسفل الصفحة، وذلك في الكتاب المطبوع].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/amir-nasr/monasticism/proofs-traditional.html