St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   lamentations
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   lamentations

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

تفسير سفر مراثي إرميا - مقدمات

 

* تأملات في كتاب المراثي:
تفسير سفر مراثي إرميا: مقدمة سفر مراثي إرميا | مراثي إرميا 1 | مراثي إرميا 2 | مراثي إرميا 3 | مراثي إرميا 4 | مراثي إرميا 5 | ملخص عام

نص سفر مراثي إرميا: مراثي إرميا 1 | مراثي إرميا 2 | مراثي إرميا 3 | مراثي إرميا 4 | مراثي إرميا 5 | مراثي إرميا كامل

حياة إرميا

  1. إرميا كلمة عبرية معناها "الله يؤسس" أو "الله يرمم"، واسم النبي يدلل على غرض خدمته، إذ سيقلع ويهدم ويبنى ويغرس (إر1: 10).

  2. ولد إرميا في قرية عناثوث التي تقع شمال شرق أورشليم على مسافة ثلاثة أميال، وهي قرية مخصصة لسكنى الكهنة (يش21: 18). فإرميا من نسل كهنوتى وجده الأكبر هو آبياثار الذي كان رئيسًا للكهنة مع صادوق أيام داود النبي. فإرميا كان كاهنًا ونبيًا، ولكن ركز خدمته على النبوة وليس الكهنوت.

  3. ولد إرميا عام 646 ق.م في أواخر حكم منسى ملك يهوذا، وعاصر في طفولته وصبوته يوشيا الملك الصالح. ولأن يوشيا لم يبدأ إصلاحاته إلا بعد ثمانية عشر سنة من تملكه، فقد رأى إرميا الفساد محيطًا به من كل جانب مما ضايقه جدًا، إذ كان يحب الله.

  4. تأثر إرميا بالأنبياء السابقين له، والذين واجهوا الفساد بنبوات قوية، مثل إشعياء وصفنيا وهوشع وعوبديا.

  5. كان إرميا رقيق المشاعر ومحبًا لله، فشعر بضيق الله وغضبه من شرور شعبه.ودعاه الله وهو شاب صغير ليعلن نبواته، فبدأ نبواته وهو عمره عشرون عامًا، وكان ذلك في السنة الثالثة عشر ليوشيا، أي عام 626 ق.م. ولم يكن يوشيا قد بدأ إصلاحاته الدينية. وبهذا كان إرميا بنبواته مشجعًا ليوشيا على بدء إصلاحاته بإبادة الأصنام وإعادة الصلاة لهيكل الله.

  6. عندما دعى الله إرميا لخدمة النبوة اعتذر وتحجج بأنه صغير ولا يقدر على هذه الخدمة، ولكن الله شجعه، فقام وبدأ خدمته (إر1: 5-7).

  7. تنبأ إرميا، ووبخ كل فئات الشعب لأجل خطاياهم؛ الملك، والرؤساء، والمعلمين، والأنبياء، والكتبة، وعموم الشعب ليتوبوا.

  8. أحب إرميا البتولية، ثم أمره الله بها ليكون صورة توضيحية للشعب، لأنه لن يوجد استقرار، إذ أن السبي مقبل، وبالتالي ليس هناك فرصة للزواج، وإنجاب الأبناء (إر16: 2). كل هذا ليرجعوا عن عبادة الأصنام وشهوتهم الشريرة.

  9. بعد أن سار إرميا في نبواته، ويوشيا في إصلاحاته، وجد حلقيا رئيس الكهنة نسخة من الشريعة في الهيكل، وعندما قرأها يوشيا تأثر جدًا، ومزق ثيابه، واستشار يوشيا خلدة النبية، فأعلنت غضب الله على الشعب وأنه سيعاقبهم بالسبي، ولكن لأجل تذلل يوشيا سيأتى هذا بعد موته. فكانت نبوات خلدة مؤكدة لنبوات إرميا، مما شجع إرميا على مواصلة توبيخه، ودعوة شعبه للتوبة (2 أى 34: 22).

  10. عمل يوشيا الملك عيد الفصح، ودعى إليه ليس فقط سكان مملكته يهوذا، بل أيضًا الباقين من الأسباط الاثنى عشر، الذين تم سبيهم على يد مملكة آشور، وفرح إرميا بعودة الشعب إلى الله في هذا الاحتفال العظيم.

  11. واصل إرميا توبيخه للشعب، ولكنهم رفضوا نبواته اعتمادًا على بدء تدهور وضعف مملكة آشور التي كانت تحكم العالم، وتستعبدهم. فرأوا أنه ليس هناك خطرًا عليهم، فلم يخافوا، أو يطيعوا الله على فم إرميا، ولم يصدقوا أن مدينتهم ستخرب وكذا هيكلهم، متناسين أن الله قادر أن يسمح بتدميره على يد أي إنسان كما حدث على يد بابل.

  12. عندما بلغ إرميا من العمر سبعة وثلاثون عامًا قتل نخو ملك مصر يوشيا الملك (2 أى35: 20-24) فملك يهوآحاز ابنه. وكان ضعيفًا وصغيرًا، وللأسف أعاد عبادة الأوثان. فسباه نخو ملك مصر، وملَك يهوياقيم أخوه بدلًا منه. وكان يهوياقيم أيضًا شريرًا، واستمر في عبادة الأوثان. كل هذا ضايق إرميا، ولكنه واصل نبواته ودعوته الشعب للتوبة.

  13. نبه إرميا يهوياقيم الملك ليتوب ويسلك مثل أبيه يوشيا ولكنه لم يطعه. وأعلن إرميا نبواته في باب بيت الرب لكل الشعب بأن الله يدعوهم للتوبة، وأن السبي مقبل عليهم. ولكن لم يتب الشعب وخدعهم الأنبياء الكذبة (إر20: 1، 2) بأنهم سيكون لهم سلام، وعاونهم الكهنة على هذا الشر.

  14. قبضوا على إرميا وسجنوه، وفكر إرميا في عدم استمرار نبواته، ولكن كان كلام الله كالنار في داخله، فعاد ليتنبأ، وسانده الله وقواه (إر20: 7-9).

  15. منع الكهنة إرميا من دخول الهيكل فأملى نبواته على باروخ النبي وقرأها في باب بيت الرب وعلى الرؤساء. وأعلموا الملك فغضب وأحرق النبوات (إر36: 20-26) فأملاها إرميا مرة ثانية، وكتبها باروخ، وظل بعد هذا إرميا وباروخ مختفين؛ لأن الملك اراد أن يقتلهما (إر22: 19).

  16. مات يهوياقيم الملك وألقيت جثته في الأرض كالحمار، كما تنبأ إرميا (إر22: 19). وملك ابنه يهوياكين لمدة ثلاثة أشهر، ثم سباه ملك بابل وملَّك مكانه عمه صدقيا (2 أى36: 9، 10). وكان ضعيف الشخصية يظهر خضوعه أحيانًا لإرميا، ثم ينقلب ضده بعد هذا لخضوعه لرؤساء يهوذا الأشرار. وكان إرميا قد بلغ من العمر 48 عامًا وقت تملك صدقيا.

  17. بعد أربعة سنوات من ملك صدقيا تمرد على ملك بابل، فاستدعاه ملك بابل ووبخه فخاف جدًا.

  18. قام رؤساء يهوذا الأشرار على إرميا وسجنوه في سجن قاسى، وبعد هذا بفترة نقله صدقيا إلى سجن أقل قسوة، إذ أراد أن يسمع بعض نصائح منه (إر37: 18-21). وبعد إخراج إرميا تم سجنه مرة أخرى في سجن قاسى، وتشفع أحد الرؤساء الأتقياء القليلين فأخرجوه (إر38: 7-12). احتمل إرميا كل هذا في صبر عجيب، ولكن ظل في شجاعة يعلن نبوات الله بأن السبي البابلي مقبل عليهم ويلزم أن يتوبوا.

  19. عاصر إرميا أنبياء آخرين تنبأوا بكلام الله ودعوا الشعب للتوبة، مثل حبقوق النبي وأوريا النبي الذين تنبأوا بأرض يهوذا مما شجع إرميا، وكذا تنبأ حزقيال النبي في بابل بنبواته التي تؤكد نبوات إرميا؛ كل هذه النوبات كانت تنبيهات من الله ليتوب الشعب.

  20. حاصر ملك بابل أورشليم عدة مرات بعد أن هاجم بلاد اليهودية، وفى النهاية سقطت أورشليم في يد بابل فأحرقها وهيكلها (إر34)، وكان ذلك في عام 587 ق.م. وكان عمر إرميا وقتذاك 59 عامًا،وهرب صدقيا فأمسكه رجال بابل هو وبنيه وقتلهم نبوخذنصر أمام عينيه، ثم فقأ عينى صدقيا، وأرسله إلى بابل ليسجن هناك (2 مل25: 4-6).

  21. بقى إرميا في أورشليم وكان كأب حنون يبكى على شعبه، وكتب سفر المراثي المعروف باسمه. ودعى الشعب للتوبة والخضوع لبابل وعدم الاحتماء بمصر، ولكنهم لم يطيعوه وذهبوا إلى مصر، بل وحملوه رغم إرادته إلى مصر.

  22. ظل إرميا يدعوا شعبه في مصر للتوبة وعدم عبادة أوثان مصر والخضوع لبابل التي ستهاجم مصر، فتضايق منه اليهود وقاموا عليه ورجموه، فاستشهد في مصر بعد أن بلغ من العمر 60 عامًا وتنبأ لشعبه أكثر من 40 عامًا.

  23. كان إرميا رمزًا للمسيح الذي جاء إلى خاصته وخاصته لم تقبله (يو1: 11) واحتمل الآلام حتى الموت، مثل المسيح فمات بيد شعبه الذي رعاهم طوال حياته.

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات مراثي: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/lamentations/jeremiah.html