St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   titus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   titus

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تيطس 1 - تفسير رسالة تيطس

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى تيطس:
تفسير رسالة تيطس: مقدمة رسالة تيطس | تيطس 1 | تيطس 2 | تيطس 3 | ملخص عام

نص رسالة تيطس: تيطس 1 | تيطس 2 | تيطس 3 | تيطس كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

شروط الكهنوت وتحذير من المعلمين الكذبة

 

(1) افتتاحية الرسالة (ع 1-4)

(2) صفات الأسقف والكاهن (ع5-9)

(3) تحذير من المعلمين الكذبة (ع10-16)

 

(1) افتتاحية الرسالة (ع 1-4):

1 بُولُسُ، عَبْدُ اللهِ، وَرَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، لأَجْلِ إِيمَانِ مُخْتَارِى اللهِ وَمَعْرِفَةِ الْحَقِّ، الَّذِي هُوَ حَسَبُ التَّقْوَى، 2 عَلَى رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، الَّتِي وَعَدَ بِهَا اللهُ الْمُنَّزَهُ عَنِ الْكَذِبِ، قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ، 3 وَإِنَّمَا أَظْهَرَ كَلِمَتَهُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ، بِالْكِرَازَةِ الَّتِي اؤْتُمِنْتُ أَنَا عَلَيْهَا، بِحَسَبِ أَمْرِ مُخَلِّصِنَا اللهِ، 4 إِلَى تِيطُسَ، الابْنِ الصَّرِيحِ حَسَبَ الإِيمَانِ الْمُشْتَرَكِ. نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مُخَلِّصِنَا.

 

ع1: عبد الله : أسلوب متضع من بولس ويعنى أيضًا أن حياته ملك لله وخدمته.

مختارى الله : الذين يعرف الله بسابق علمه أنهم سيؤمنون، وهذا يشجع الأسقف تيطس أن في شعبه من سيؤمنون فيتشجع في تبشيرهم، ومن ناحية أخرى لا يتكبر إذا آمنوا ناسبا الفضل لنفسه، لأن الله هو الذي اختارهم.

حسب التقوى : ليست معرفة نظرية عن الله كما ينادى الغنوسيون المتبعون، بل معرفة مطبقة في حياة الأسقف والشعب.

باتضاع يعلن بولس هدف حياته وهو خدمة الله، فهو رسول ومكرَّس للتبشير بالإيمان المسيحي والحياة الروحية العملية المملوءة برًا وصلاحًا.

 

ع2: على رجاء : في الأصل اليوناني "المستريح في الرجاء".

المنَّزه عن الكذب : الله صادق في وعوده وليس مثل آلهة كريت المعروفة بالكذب وبالتالي جعلت أهل كريت يتَّصفون بالكذب.

وعد الله المؤمنين به بالأبدية السعيدة معه وهذا كان في قلب الله من قبل تأسيس العالم، أن يخلق الإنسان ويمتعه معه بالملكوت، ووعوده صادقة. وهذا الرجاء يجعل المؤمنين يتعبون لاكتساب الفضيلة ويحتملون الآلام لأجل التمسك بالإيمان حتى النهاية.

 

ع3: الرب يسوع جاء بالخلاص في وقت محدد من الله الآب والذي رأى بحكمته المتناهية أنه أنسب الأوقات. وقد اختار الرسول بولس ليؤتمن على التبشير بهذا الخلاص الذي أتمه الرب.

 

ع4: الابن الصريح : تظهر قرب تيطس من قلب بولس وفي الترجمة القبطية "ابنى الحبيب".

يوجه الرسول رسالته إلى تيطس ابنه المؤمن الحقيقي، بالإيمان الواحد المشترك الذي سُلِّم مرة للقديسين وهو إيمان الكنيسة كلها والذي يجمع بين اليهود والأمم الذين عرفوا الإيمان الصحيح.

يختم بولس الرسول افتتاحية الرسالة بالبركة الرسولية التي تشمل هبات النعمة للمؤمن وتمتعه بالرحمة والسلام الداخلي الذي مصدره الله الآب والرب يسوع المسيح مخلصنا.

أنظر ما هو هدفك في الحياة حتى لا تتوه عنه، فإن كان هدفك هو خلاص نفسك، فلتعطِ وقتًا كافيًا لعلاقتك بالله وتسرع بالتوبة لتبقى في نقاوتك، وإن كان أيضًا خدمة الله فلتنتهز كل فرصة لتقديم حبك لكل من تقابله.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Paul also left Titus in Crete with the instruction, ‘Put in order what was left unfinished and appoint elders in every town’ (Titus 1:5) - Titus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: وصية بولس إلى تيطس: "من أجل هذا تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الأمور الناقصة، وتقيم في كل مدينة شيوخا كما أوصيتك" (تيطس 1: 5) - صور رسالة تيطس، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Paul also left Titus in Crete with the instruction, ‘Put in order what was left unfinished and appoint elders in every town’ (Titus 1:5) - Titus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: وصية بولس إلى تيطس: "من أجل هذا تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الأمور الناقصة، وتقيم في كل مدينة شيوخا كما أوصيتك" (تيطس 1: 5) - صور رسالة تيطس، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) صفات الأسقف والكاهن (ع5-9):

5 مِنْ أَجْلِ هَذَا، تَرَكْتُكَ فِي كَرِيتَ لِكَيْ تُكَمِّلَ تَرْتِيبَ الأُمُورِ النَّاقِصَةِ، وَتُقِيمَ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ شُيُوخًا كَمَا أَوْصَيْتُكَ. 6 إِنْ كَانَ أَحَدٌ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، لَهُ أَوْلاَدٌ مُؤْمِنُونَ لَيْسُوا فِي شِكَايَةِ الْخَلاَعَةِ وَلاَ مُتَمَرِّدِينَ، 7 لأَنَّهُ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ كَوَكِيلِ اللهِ، غَيْرَ مُعْجِبٍ بِنَفْسِهِ، وَلاَ غَضُوبٍ، وَلاَ مُدْمِنِ الْخَمْرِ، وَلاَ ضَرَّابٍ، وَلاَ طَامِعٍ فِي الرِّبْحِ الْقَبِيحِ، 8 بَلْ مُضِيفًا لِلْغُرَبَاءِ، مُحِبًّا لِلْخَيْرِ، مُتَعَقِّلًا، بَارًّا، وَرِعًا، ضَابِطًا لِنَفْسِهِ، 9 مُلاَزِمًا لِلْكَلِمَةِ الصَّادِقَةِ الَّتِي بِحَسَبِ التَّعْلِيمِ، لِكَيْ يَكُونَ قَادِرًا أَنْ يَعِظَ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ وَيُوَبِّخَ الْمُنَاقِضِينَ.

 

ع5: تركتك في كريت : هذا معناه أن بولس بشَّر في كريت ومعه تلميذه تيطس، ولكن لأجل استكمال التبشير ترك كريت وفيها تيطس ليكمل الخدمة بها، ولذا يعتبر تيطس هو أسقف كريت أو رئيس أساقفتها والمسئول عن رعايتها.

تكمل ترتيب الأمور الناقصة : لم يتسع الوقت لتنظيم الكنيسة في كريت بالكامل، وقد علَّم بولس تيطس شفاهيا ما يختص بهذه التنظيمات وهذا يبين أهمية التقليد الرسولي أي التعاليم الشفاهية من الرسل إلى خلفائهم حتى هذ اليوم بالإضافة إلى تعاليم الكتاب المقدس.

تقيم في كل مدينة شيوخًا كما أوصيتك : من أهم الترتيبات إقامة الرعاة. وقد أوصى بولس تيطس بذلك ويؤكد هنا إقامتهم أي سيامتهم وتكريسهم للخدمة. والترجمة الصحيحة لكلمة شيوخ هى قسوس ويقصد بها الرتب الكهنوتية كلها وتشمل الأساقفة والكهنة والشمامسة.

ويلاحظ أن كريت كان بها مدن كثيرة في هذا الوقت تبلغ حوالي مائة مدينة كما يقول هوميروس الشاعر.

يُذَكِّر بولس الرسول تيطس بمسئوليته الرعوية كأسقف على كريت لتعليم الشعب وترتيب الخدمة بها وخاصة سيامة الكهنة.

 

ع6: يذكر القديس بولس في الأعداد (من 6: 9) شروط الأسقف أو الكاهن وهى:

بلا لوم : يقصد الخطايا الظاهرة المعثرة وليس أي خطية، فلا يوجد إنسان واحد بار تمامًا.

بعل امرأة واحدة : لو كانت زوجته قد ماتت لا يتزوج مرة ثانية بعد الترمل، ولكن في مجمع نيقية (عام 325 م) قرر الآباء أن يكون الأسقف بتولا.

والمقصود بعدم الزواج مرة ثانية هو التعفف، فإن كان قد تزوج الزواج الأول لأجل احتياج الطبيعة فليكتفِ بهذا إن ماتت زوجته ويحيا لله ولتربية أبنائه إن كان له. فالزواج الثاني والثالث غير ممنوع لأفراد الشعب ولكن المتقدم للرتب الكهنوتية ينبغي أن يكون أكثر تعففًا من شعبه.

له أولاد مؤمنون ليسوا في شكاية الخلاعة ولا متمردين : من اهتم بتربية أولاده الجسديين يصلح لرعاية أبناء الكنيسة، فيجب أن يكون أولاد المتقدم للرتبة الكهنوتية مرتبطين بالإيمان وطاعة الكنيسة وليس لهم شهوات شريرة تجعل الناس يشتكون منهم.

 

ع7: لأنه يجب أن يكون الأسقف: هذا يؤكد أن كلمة شيوخ في (ع5) المقصود بها الأساقفة والقسوس وليس القسوس فقط.

بلا لوم كوكيل الله : مسئول من قبل الله عن رعاية الشعب ويقدم حساب وكالته أمام الله، فهو صورة لله فيكون بلا خطية معثرة للشعب.

غير مُعجَب بنفسه : غير أنانى أو مغرور فيهتم بشعبه قبل نفسه ولا يستبد بهم، بل يكون متضعًا ومحتملا للكل مثلما كان المسيح متضعًا ودعانا للإقتداء به (مت11: 29).

ولا غضوب : تقابل الأسقف مشاكل كثيرة مثيرة، ولكن ينبغي أن يضبط نفسه، وإن كان حازمًا أو هاجمه الغضب الداخلي فينبغي ألا يعثر من حوله ويسقط في الغضب الكثير.

ولا مدمن خمر : غير معتاد شرب الخمر لأنه قد يحتاج الخمر كعلاج كما كان يُستخدم قديمًا لعدم وجود أدوية كافية. والمقصود عدم الإنهماك في اللذات المادية.

ولا ضرَّاب : أي كثير الضرب، فإن كان في بعض الأحوال والحالات الخاصة يلجأ للشدة، فلا يكون متسرعًا ومكثرًا في الضرب. والمقصود هو عدم القسوة بل الترفق والإحساس بالشعب وتشجيعه.

ولا طامع في الربح القبيح : لا يكون محبًا للمال أو يقبل الربح بطرق غير مشروعة بل على العكس متعففًا وزاهدًا، يكتفى بأقل ما يمكن من الإحتياجات المادية وغير محب للقنية والإمتلاك.

 

ع8: ينتقل في هذه الآية إلى الشروط الايجابية للأسقف فيقول:

مضيفًا للغرباء : محب للجميع فيهتم بمن ليس لهم أحد يهتم بهم.

محبًا للخير : مثل المسيح سيده الذي كان يجول في كل مكان يصنع خيرًا، فيبحث عن عمل الرحمة وإن وجد مشكلة لا يتضايق منها بل يحاول حلها.

متعقلا : أي متزنا غير مندفع في كلامه أو تصرفاته بل يتفهم ويفحص كل شيء بهدوء.

بارًا : يميل للحياة النقية وينقى نفسه بالتوبة دائمًا والتزين بالفضائل.

ورعًا : مبتعدا عن الشرور ويخاف الله ويتقيه.

ضابطًا لنفسه : يستخدم كل شيء بالمقدار المناسب ولا يتساهل مع أي شهوة ردية وحريصًا في فكره ونظره وكلامه وأفعاله.

 

ع9: 15- قادرًا أن يعظ : يتعلم لكي يكون قادرًا أن يعلِّم باستمرار حسب التعليم الصحيح الذي استلمه من الآباء، ويوبِّخ الهراطقة ولا يتركهم يفسدون فكر شعبه بآرائهم المنحرفة.

راجع نفسك على هذه الشروط التي ينبغي أن تتحلى بها سواء كنت خادمًا أو أحد أفراد الشعب، وثق أن هذه الفضائل سلسلة متشابكة توصِّل كل منها للأخرى. فأكثر فضيلة تجد نفسك محتاجًا إليها، ابدأ بها فتوصلك للباقي.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) تحذير من المعلمين الكذبة (ع10-16):

10 فَإِنَّهُ يُوجَدُ كَثِيرُونَ مُتَمَرِّدِينَ يَتَكَلَّمُونَ بِالْبَاطِلِ، وَيَخْدَعُونَ الْعُقُولَ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ مِنَ الْخِتَانِ، 11 الَّذِينَ يَجِبُ سَدُّ أَفْوَاهِهِمْ، فَإِنَّهُمْ يَقْلِبُونَ بُيُوتًا بِجُمْلَتِهَا، مُعَلِّمِينَ مَا لاَ يَجِبُ، مِنْ أَجْلِ الرِّبْحِ الْقَبِيحِ. 12 قَالَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَهُوَ نَبِى لَهُمْ خَاصٌّ: «الْكِرِيتِيُّونَ دَائِمًا كَذَّابُونَ، وُحُوشٌ رَدِيَّةٌ، بُطُونٌ بَطَّالَةٌ.» 13 هَذِهِ الشَّهَادَةُ صَادِقَةٌ. فَلِهَذَا السَّبَبِ وَبِّخْهُمْ بِصَرَامَةٍ، لِكَيْ يَكُونُوا أَصِحَّاءَ فِي الإِيمَانِ، 14 لاَ يُصْغُونَ إِلَى خُرَافَاتٍ يَهُودِيَّةٍ، وَوَصَايَا أُنَاسٍ مُرْتَدِّينَ عَنِ الْحَقِّ. 15 كُلُّ شَىْءٍ طَاهِرٌ لِلطَّاهِرِينَ، وَأَمَّا لِلنَّجِسِينَ وَغَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ فَلَيْسَ شَىْءٌ طَاهِرًا، بَلْ قَدْ تَنَجَّسَ ذِهْنُهُمْ أَيْضًا وَضَمِيرُهُمْ. 16 يَعْتَرِفُونَ بِأَنَّهُمْ يَعْرِفُونَ اللهَ، وَلَكِنَّهُمْ بِالأَعْمَالِ يُنْكِرُونَهُ، إِذْ هُمْ رَجِسُونَ غَيْرُ طَائِعِينَ، وَمِنْ جِهَةِ كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ مَرْفُوضُونَ.

 

ع10: متمردين : أعضاء في الكنيسة لا يخضعون لتعاليم الكهنة والخدام.

الباطل : تعاليم خاطئة غريبة عن تعاليم الكنيسة.

من الختان : مسيحيين من أصل يهودي.

توضيحًا لكلام ق. بولس في (ع9) عن أحد شروط الأسقف أو الكاهن، وهو أن يكون قادرًا على الوعظ بالتعليم الصحيح وتوبيخ المناقضين، ينبه تلميذه تيطس إلى وجود مسيحيين من أصل يهودي بعدما قبلوا الإيمان بالمسيح مازالوا ينادون بضرورة التمسك بالتعاليم اليهودية مثل الختان والابتعاد عن بعض الأطعمة، وهذه كلها كانت رموزًا للعهد الجديد. وهؤلاء يظهر شرهم في:

إصرارهم على التعاليم الخاطئة وعدم الخضوع لقيادة الكنيسة.

ترويجهم لأفكارهم الخاطئة فيخدعون بعض البسطاء من أعضاء الكنيسة.

 

ع11: سد أفواههم : الرد عليهم وإقناعهم بالحجج والأدلة حتى لا يجدوا كلمة يردون بها على ضلالهم.

يقلبون بيوتًا بجملتها : يضلون أسر كاملة، الوالدين والأبناء، ويبعدونهم عن الإيمان المستقيم.

معلمين ما لا يجب : تعاليم منحرفة عن الإيمان الصحيح.

الربح القبيح : استغلال من يتبعونهم في جمع الأموال منهم.

يقرر بولس الرسول ضرورة إيقاف هؤلاء المبتدعين عن ترديد كلامهم المعثر، لأنهم بتعاليمهم يضلون أسرًا مسيحية بكاملها، وأكثر من هذا فهم طمَّاعون يبغون كسب الأموال التي يجمعونها من تابعيهم الذين يضلونهم.

 

ع12: واحد منهم : الشاعر أبيمندس أحد حكماء اليونان السبعة المشهورين وهو من القرن السادس قبل الميلاد.

نبي لهم : كانوا يعتبرون هؤلاء الشعراء والحكماء المشهورين في مرتبة الأنبياء.

وحوش ردية : تميزوا بالعنف والشراسة.

بطون بطالة : شرهون في محبة الأطعمة وشهوانيون.

أراد ق. بولس تنبيه تلميذه تيطس إلى الحذر من شرور الكريتيين، فاستخدم كلمات أحد شعرائهم المشهورين، الذي يكرمون كلامه ويصدقونه، ويصفهم بأنهم اعتادوا الكذب ويميلون للعنف والشهوات الجسدية خاصة محبة الأطعمة.

 

ع13: يعلن بولس موافقته على حكم هذا الشاعر على الكريتيين. ويقصد من هذا الكلام تنبيه تيطس راعى هذه الجزيرة لتوبيخ المؤمنين حتى لا ينساقوا في الخطايا التي تعودوها قبلا والتي يمكن أن تبعدهم عن الإيمان المستقيم فيهلكون.

 

ع14: يوصى تلميذه تيطس بتنبيه المؤمنين إلى عدم الإنصات لتعاليم المبتدعين وهم المسيحيون من أصل يهودي، الذين ينادون بضرورة التمسك بالختان وعوائد الناموس لنوال الخلاص. فهؤلاء المبتدعون بعدما آمنوا يرتَّدون عن الإيمان بالمسيح المخلِّص بدعوى أن الرموز اليهودية شرط للخلاص.

 

ع15: يعلن الرسول فكر المسيحية التي تنادى بأن كل الأطعمة طاهرة لأن الله هو خالقها، فمن يؤمن بهذا يكون طاهر القلب وتصير له هذه الأطعمة طاهرة ونقية. أما الشريعة الموسوية فعندما نهت عن بعض الأطعمة كان ذلك لأنها ترمز إلى النجاسة ولكنها ليست نجسة في ذاتها. وقد انتهت الرموز ببداية العهد الجديد.

أما المبتدعون ومن يتبعهم وكل إنسان يسلك في الشر، فقد تنجس قلبه ويستخدم الأطعمة لإشباع شهواته الخاصة فتصير بالنسبة له نجسة لأن قلبه قد تنجس بأفكار الشر.

وطبعًا إن كان هناك أي شر فهو نجس ولا ينبغي أن نسلك فيه خاصة وإن كانت الوصية تحرِّمه مثل الزنا والسرقة...

وتناول الأطعمة بطهارة وقلب نقى لا يتعارض مع الصوم، لأن من يصوم في المسيحية متيقن أن كل شيء طاهر ولكنه يتنازل عنه انشغالا بمحبة الله والصلاة، ثم يعود فيستخدمه في أوقات أخرى غير الصوم مؤكدًا طهارته.

ليتك تنقى فكرك من كل شر وتبحث عن فضائل الآخرين وتتعامل معهم على أنهم صورة لله، فتكون طاهرًا في نظراتك وكلامك وكل تصرفاتك، حتى وإن أساءوا إليك فاحتفظ بهدوء قلبك ونقاوتك من نحوهم، وصلواتك من أجلهم تعيدهم إلى طهارتهم وتبعد عنهم حروب إبليس وتحميك أيضًا من هجماته لأجل طهارتك واتضاعك وتمسكك بالله.

 

ع16: يدَّعى المعلمون الكذبة معرفتهم الكبيرة لله أكثر من باقي المؤمنين في الكنيسة، ولكن للأسف هذه المعرفة نظرية وبعض معتقداتهم منحرفة، بل هم بعيدون عن الله بدليل أعمالهم الشريرة التي لا يوصى بها الله، فهم في نظره أشرار ونجسون ومن جهة الكنيسة متمردون وغير طائعين لتعاليمها، ولا يصلحون لأي عمل صالح لأن قلبهم قد امتلأ شرًا.

إحرص على تنفيذ وصايا الله التي تعلنها أو تعلِّمها للآخرين ليكون كلامك عن خبرة علنية ومفيدًا لك ولمن يسمعونك.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تيطس: مقدمة | 1 | 2 | 3

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/titus/chapter-01.html