St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians2

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تسالونيكي الثانية 2 - تفسير رسالة تسالونيكي الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي:
تفسير رسالة تسالونيكي الثانية: مقدمة رسالة تسالونيكي الثانية | تسالونيكي الثانية 1 | تسالونيكي الثانية 2 | تسالونيكي الثانية 3 | ملخص عام

نص رسالة تسالونيكي الثانية: تسالونيكي الثانية 1 | تسالونيكي الثانية 2 | تسالونيكي الثانية 3 | تسالونيكي الثانية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّانِي

إنسان الخطية والثبات في الإيمان

 

(1) إنسان الخطية وتأجيل ظهوره (ع 1-8)

(2) الشيطان يعمل من خلال الأثيم (ع 9-12)

(3) الثبات في الإيمان (ع 13-17)

 

(1) إنسان الخطية وتأجيل ظهوره (ع 1-8):

1 ثُمَّ نَسْأَلُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، مِنْ جِهَةِ مَجِىءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَاجْتِمَاعِنَا إِلَيْهِ، 2 أَنْ لاَ تَتَزَعْزَعُوا سَرِيعًا عَنْ ذِهْنِكُمْ، وَلاَ تَرْتَاعُوا، لاَ بِرُوحٍ، وَلاَ بِكَلِمَةٍ، وَلاَ بِرِسَالَةٍ، كَأَنَّهَا مِنَّا: أَىْ أَنَّ يَوْمَ الْمَسِيحِ قَدْ حَضَرَ. 3 لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِى إِنْ لَمْ يَأْتِ الاِرْتِدَادُ أَوَّلًا، وَيُسْتَعْلَنَ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ، 4 الْمُقَاوِمُ وَالْمُرْتَفِعُ عَلَى كُلِّ مَا يُدْعَى إِلَهًا أَوْ مَعْبُودًا، حَتَّى إِنَّهُ يَجْلِسُ فِي هَيْكَلِ اللهِ كَإِلَهٍ، مُظْهِرًا نَفْسَهُ أَنَّهُ إِلَهٌ. 5 أَمَا تَذْكُرُونَ أَنِّى، وَأَنَا بَعْدُ عِنْدَكُمْ، كُنْتُ أَقُولُ لَكُمْ هَذَا؟ 6 وَالآنَ تَعْلَمُونَ مَا يَحْجِزُ حَتَّى يُسْتَعْلَنَ فِي وَقْتِهِ. 7 لأَنَّ سِرَّ الإِثْمِ الآنَ يَعْمَلُ فَقَطْ، إِلَى أَنْ يُرْفَعَ مِنَ الْوَسَطِ الَّذِي يَحْجِزُ الآنَ، 8 وَحِينَئِذٍ سَيُسْتَعْلَنُ الأَثِيمُ، الَّذِي الرَّبُّ يُبِيدُهُ بِنَفْخَةِ فَمِهِ، وَيُبْطِلُهُ بِظُهُورِ مَجِيئِهِ.

 

ع1، 2: روح : إنسان يحدد ميعاد المجيء الثاني.

كلمة : خبر يصل إليكم.

رسالة كأنها منا : خطاب مكتوب من معلمين كذبة وليس من الرسل.

بخصوص يوم المجيء الثاني واجتماع البشر أمام المسيح، ينبه بولس أهل تسالونيكي إلى عدم تصديق الإشاعات والتعاليم الكاذبة التي تحدد الميعاد. ويقصد بهذا تثبيتهم في الإيمان وإبعاد الرعب عنهم ليتفرغوا للعبادة والقيام بمسئولياتهم بهدوء، لأن بعض المعلمين الكذبة استغلوا كلام بولس في الرسالة الأولى عن الإستعداد للمجئ الثاني فحددوا ميعادًا له.

ليتنا لا ننشغل بميعاد المجيء الثاني فقد يسبقه انتهاء عمرنا بالموت وهذا يمكن أن يحدث في أي وقت. فلنهتم إذًا بالإستعداد للأبدية بالتوبة وعمل الخير خاصة مع من يسيئون إلينا.

 

ع3: يؤكد بولس تحذيره من خداع المعلمين الكذبة عن تحديد ميعاد للمجئ الثاني، ويعطى علامتين واضحتين تحدثان قبل مجيء المسيح وهما:

إرتداد عام، أي أن كثير من المؤمنين ينكرون ويرجعون عن إيمانهم بالمسيح وليس نفر قليل كما يحدث في جميع العصور.

ظهور إنسان الخطية ويقصد به ضد المسيح الذي يلقبه بابن الهلاك الذي ينتظره عذاب أبدي فظيع لأنه يعثر ويبعد الكثيرين عن الإيمان.

 

ع4: من صفات إنسان الخطية أنه يقاوم الله ويتعالى على كل ما يدعى إلهًا أو معبودًا، هذا الشخص الأثيم يجلس في هيكل الله ويمنع عبادته، ويدّعى أنه إله وأن مقامه فوق مقام الإله الحقيقي مطالبا لنفسه بالكرامة والطاعة الخاصة بالله وحده.

 

ع5: قد سبق الرسول بولس وأخبرهم بهذا الكلام عندما كان عندهم، فيحثهم على تذكر ما قيل لهم من قبل.

 

ع6: ما يحجز: العوائق التي يضعها الله لمنع ظهور إنسان الخطية.

الله لا يسمح لإنسان الخطية، أي ضد المسيح، أن يظهر حتى يأتي الوقت المحدد في فكر الله، وذلك ليعطينا فرصة للإستعداد والثبات فيه وانتشار الإيمان في العالم كله؛ حتى إذا قام إنسان الخطية وأعلن نفسه أنه هو الله وانتشر خبره في العالم كله لا يهتز المؤمنون بالمسيح أو ينساقون وراءه.

 

ع7: سر الإثم : الشيطان الذي يعمل في الخفاء في قلوب الناس ليبعدهم عن الله.

يرفع من الوسط الذي يحجز الآن : يزيل الله ما يمنع ضد المسيح من الظهور أي يسمح له بالظهور.

يعلن ق. بولس أنه وإن كان إنسان الخطية يمنعه الله من الظهور الآن، ولكن سمح الله للشيطان أن يعمل محاولا إبعاد أولاده عنه بالشرور المختلفة ولكن في نفس الوقت قوة الله تسندهم وتثبتهم. فالآن فرصة لاكتشاف حيل إبليس ومقاومتها حتى إذا ظهر ضد المسيح الذي سيعطيه الشيطان كل قوته نكون أقوياء ولا نضل وراءه.

 

ع8: الأثيم : إنسان الخطية أي ضد المسيح.

بعد ظهور ضد المسيح ليضلّ الناس، سيظهر المسيح في مجيئه الثاني ويلقيه في العذاب الأبدي.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الشيطان يعمل من خلال الأثيم (ع 9-12):

9 الَّذِى مَجِيئُهُ بِعَمَلِ الشَّيْطَانِ، بِكُلِّ قُوَّةٍ، وَبِآيَاتٍ وَعَجَائِبَ كَاذِبَةٍ، 10 وَبِكُلِّ خَدِيعَةِ الإِثْمِ، فِي الْهَالِكِينَ، لأَنَّهُمْ لَمْ يَقْبَلُوا مَحَبَّةَ الْحَقِّ حَتَّى يَخْلُصُوا. 11 وَلأَجْلِ هَذَا، سَيُرْسِلُ إِلَيْهِمُ اللهُ عَمَلَ الضَّلاَلِ، حَتَّى يُصَدِّقُوا الْكَذِبَ، 12 لِكَىْ يُدَانَ جَمِيعُ الَّذِينَ لَمْ يُصَدِّقُوا الْحَقَّ، بَلْ سُرُّوا بِالإِثْمِ.

 

ع9: يرسل الشيطان عملاءه لمساعدة الأثيم أي "ضد المسيح" بكل قوة، فيعمل معجزات مدهشة ولكنها كاذبة، مثل التي قام بها سحرة فرعون.

 

ع10: سيحاول ضد المسيح أن يغرى بالشر أولئك الذين مصيرهم الهلاك، الذين ينجذبون إلى تعاليم ذلك الأثيم بعد أن رفضوا التعليم الحق الآتي من عند الله.

 

ع11، 12: سيسمح الله للشيطان أن ينشر الضلال والخداع، فيصدقه الأشرار والغير ثابتين في الإيمان أو السطحيون في علاقتهم مع الله ويتبعوا ضد المسيح. أما أي إنسان مهما كان ضعيفًا وتمسك بالكنيسة والتوبة فسيخلصه الله ويدين كل من صدق تعاليم ضد المسيح وفرح بها.

تمسك بتعاليم الكنيسة وخضوعك لأب اعترافك حتى لا يبهرك الشر أو يخدعك أي تعليم غريب. وعلى قدر اهتمامك بالصلاة سيكشف لك الله الشر ويبعدك عنه.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الثبات في الإيمان (ع 13-17):

13 وَأَمَّا نَحْنُ، فَيَنْبَغِى لَنَا أَنْ نَشْكُرَ اللهَ كُلَّ حِينٍ لأَجْلِكُمْ، أَيُّهَا الإِخْوَةُ الْمَحْبُوبُونَ مِنَ الرَّبِّ، أَنَّ اللهَ اخْتَارَكُمْ مِنَ الْبَدْءِ لِلْخَلاَصِ، بِتَقْدِيسِ الرُّوحِ وَتَصْدِيقِ الْحَقِّ. 14 الأَمْرُ الَّذِي دَعَاكُمْ إِلَيْهِ بِإِنْجِيلِنَا، لاِقْتِنَاءِ مَجْدِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 15 فَاثْبُتُوا إِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ، وَتَمَسَّكُوا بِالتَّعَالِيمِ الَّتِي تَعَلَّمْتُمُوهَا، سَوَاءٌ كَانَ بِالْكَلاَمِ أَمْ بِرِسَالَتِنَا. 16 وَرَبُّنَا نَفْسُهُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، وَاللهُ أَبُونَا الَّذِي أَحَبَّنَا وَأَعْطَانَا عَزَاءً أَبَدِيًّا وَرَجَاءً صَالِحًا بِالنِّعْمَةِ، 17 يُعَزِّى قُلُوبَكُمْ، وَيُثَبِّتُكُمْ فِي كُلِّ كَلاَمٍ وَعَمَلٍ صَالِحٍ.

 

ع13: تقديس الروح : تخصيص الحياة بواسطة الروح القدس لتكون لله.

تصديق الحق : الإيمان بالمسيح.

يشكر الرسول الله على إيمان أهل تسالونيكي ويطمئنهم أنهم مختارون من الله وعرفوا الإيمان حتى لا ينزعجوا من أخبار إنسان الخطية.

 

ع14: الأمر الذي دعاكم إليه : الإيمان بالمسيح وتقديس الحياة له.

إنجيلنا : بشارتنا لكم.

مجد ربنا : البركة في الحياة على الأرض ثم الملكوت الأبدي.

يوضح أهمية الخلاص الذي دعاهم إليه ببشارته حتى ينالوا ملكوت السموات.

 

ع15: يحثهم الرسول على الثبات والتمسك بالتعاليم الذي تسلموها وعدم التزعزع عند سماع التعليم الذي أدخله المعلمون الكذبة وأزعجهم وهو أن يوم الرب قد حضر.

وفي الترجمة الأصلية للإنجيل "تمسكوا بالتقاليد التي تسلمتموها"، وهذا يدل على أهمية التقليد الشفاهى الذي تتمسك به الكنيسة، ويتضح ذلك أيضًا من قول الرسول في نفس العدد "سواء كان بالكلام أم برسالتنا". و"الكلام" هو غير المكتوب، أي التقليد الشفاهى والذي يضاف إلى ما هو مكتوب في رسالته.

 

ع16، 17: هنا يأتي اسم الرب يسوع أولا، مما يدل على ألوهية المسيح وتَسَاوى الأقانيم.

يعلن ق. بولس أن الله الذي ساند أهل تسالونيكي في الضيقات وأعطاهم رجاء في الملكوت الذي سيكافئهم فيه على احتمالهم، سيظل معهم يفرح قلوبهم ويثبتهم في الإيمان أمام التعاليم الكاذبة المحيطة بهم وينميهم في عمل الخير.

† أنظر إلى عمل الله ومساندته لك حتى يتقوى قلبك بالشكر له وتنمو في محبتك وخدمتك لمن حولك، وبهذا تكون محصنًا أمام الشرور والأفكار الغريبة التي ينادى بها الشيطان.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تسالونيكي الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/thessalonians2/chapter-02.html