St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians2

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تسالونيكي الثانية 1 - تفسير رسالة تسالونيكي الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي:
تفسير رسالة تسالونيكي الثانية: مقدمة رسالة تسالونيكي الثانية | تسالونيكي الثانية 1 | تسالونيكي الثانية 2 | تسالونيكي الثانية 3 | ملخص عام

نص رسالة تسالونيكي الثانية: تسالونيكي الثانية 1 | تسالونيكي الثانية 2 | تسالونيكي الثانية 3 | تسالونيكي الثانية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

الإيمان وجزاء الأبرار والأشرار

 

(1) افتتاحية الرسالة (ع 1، 2)

(2) مدح إيمانهم (ع 3-5)

(3) هلاك أبدي للأشرار (ع 6-10)

(4) نمو عمل الله في المؤمنين (ع 11، 12)

 

(1) افتتاحية الرسالة (ع 1، 2):

1 بُولُسُ وَسِلْوَانُسُ وَتِيمُوثَاوُسُ، إِلَى كَنِيسَةِ التَّسَالُونِيكِيِّينَ، فِي اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 2 نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.

ع1: يبدأ الرسول بولس بكتابة مرسل الرسالة، وهو بولس نفسه، وباتضاعه يذكر تلميذيه كمشاركين له، وهما سيلا وتيموثاوس، مع أنه هو وحده كاتبها أو قد يكون أملاهما أو سمعا أفكاره التي كتبها فقط وشاركاه في الإحساس بكنيسة تسالونيكي. ثم يكتب اسم المرسل إليهم وهم كنيسة التسالونيكيين أي جماعة المؤمنين في تسالونيكي.

أبينا : يريد الرسول أن يؤكد الصلة الشخصية بيننا وبين الله، فهو أبونا، خاصة وأنهم يعانون من ضيقات، فأبوة الله تسندهم.

وحينما يقول في الله وفي الرب يسوع المسيح يؤكد المعنى أنهم خرجوا من عبادة الأوثان إلى عبادة الله الحقيقي والرب يسوع المسيح ربهم.

 

ع2: يرسل بولس التحية المعتادة منه في بداية كل رسالة، والتي يبين فيها أننا نحتاج إلى نعمة الله لتسندنا وتحفظنا في طريقنا كل يوم جديد، وكذلك نحتاج إلى سلام من الله لا تؤثر عليه الظروف المتغيرة المحيطة بنا.

شعورك بأبوة الله لك يطمئنك ويسندك بل ويدفعك للعمل بقوة. فتذكر دائما أبوته حينما تصلى الصلاة الربانية، وأطلب معونته في كل احتياج واثقا من قربه منك واهتمامه بأصغر مشاكلك.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) مدح إيمانهم (ع 3-5):

3 يَنْبَغِى لَنَا أَنْ نَشْكُرَ اللهَ كُلَّ حِينٍ مِنْ جِهَتِكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ كَمَا يَحِقُّ، لأَنَّ إِيمَانَكُمْ يَنْمُو كَثِيرًا، وَمَحَبَّةُ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ جَمِيعًا بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ تَزْدَادُ، 4 حَتَّى إِنَّنَا نَحْنُ أَنْفُسَنَا نَفْتَخِرُ بِكُمْ فِي كَنَائِسِ اللهِ، مِنْ أَجْلِ صَبْرِكُمْ وَإِيمَانِكُمْ فِي جَمِيعِ اضْطِهَادَاتِكُمْ وَالضِّيقَاتِ الَّتِي تَحْتَمِلُونَهَا، 5 بَيِّنَةً عَلَى قَضَاءِ اللهِ الْعَادِلِ، أَنَّكُمْ تُؤَهَّلُونَ لِمَلَكُوتِ اللهِ الَّذِي لأَجْلِهِ تَتَأَلَّمُونَ أَيْضًا،

 

ع3: عندما يرى الرسول نمو الإيمان والمحبة في أهل تسالونيكى، فإنه يرجع بالشكر إلى الله لأنه هو العامل فيهم. ونمو إيمانهم راجع إلى إدراكهم مساندة الرب لهم في وسط الضيقات والمتاعب وأنه يسرع إلى تقديم المعونة والنعمة. وزيادة المحبة هو ثمر الإيمان الحقيقي العامل، فكلما نما إيماننا زادت محبتنا للآخرين.

 

ع4: يشجع بولس التسالونيكيين ويمدحهم لأجل صبرهم على الاضطهادات التي يحتملونها من اليهود المحيطين بهم، بل من فرط فرحه بصبرهم يخبر الكنائس الأخرى بقوة إيمانهم ويفتخر بهم.

 

ع5: يستكمل الرسول تشجيعهم على احتمال الضيقات، لأن هذا الاحتمال هو الذي يؤكد استحقاقهم للملكوت السماوي فالله عادل ويكافئ كل من يحبه ويحتمل الألم لأجله ببركات لا يعبر عنها في السماء.

ثق أن كل ما تحتمله في تعاملاتك مع الآخرين غالى القيمة عند الله ولابد أن يكافئك عنه في الملكوت لأنه دليل محبتك له وللآخرين. وكذلك فان احتمالك يؤكد بطلان العالم والماديات في نظرك واهتمامك بالسماء، فلا تتضايق من أخطاء الآخرين معك وصلِ لأجلهم لأن هذه الإساءات تؤهلك للميراث الأبدي.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) هلاك أبدي للأشرار (ع 6-10):

6 إِذْ هُوَ عَادِلٌ عِنْدَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يُضَايِقُونَكُمْ يُجَازِيهِمْ ضِيقًا، 7 وَإِيَّاكُمُ الَّذِينَ تَتَضَايَقُونَ رَاحَةً مَعَنَا عِنْدَ اسْتِعْلاَنِ الرَّبِّ يَسُوعَ مِنَ السَّمَاءِ مَعَ مَلاَئِكَةِ قُوَّتِهِ، 8 فِى نَارِ لَهِيبٍ، مُعْطِيًا نَقْمَةً لِلَّذِينَ لاَ يَعْرِفُونَ اللهَ، وَالَّذِينَ لاَ يُطِيعُونَ إِنْجِيلَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، 9 الَّذِينَ سَيُعَاقَبُونَ بِهَلاَكٍ أَبَدِىِّ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ وَمِنْ مَجْدِ قُوَّتِهِ، 10 مَتَى جَاءَ لِيتَمَجَّدَ فِي قِدِّيسِيهِ، وَيُتَعَجَّبَ مِنْهُ فِي جَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ. لأَنَّ شَهَادَتَنَا عِنْدَكُمْ صُدِّقَتْ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ،

 

ع6، 7: عند مجيء المسيح الثاني المرهوب وحوله الملائكة سيجازى الأشرار بالقصاص العادل، فالمسئ لا بُد أن يدفع ثمن إساءته، أي سيجازى بالضيق أولئك الذين اضطهدوا القديسين، بينما سيكون لخاصته الراحة والفرح والمجد في مجيئه الثاني كمكافأة عادلة للآلام التي احتملوها.

 

ع8: لا يعرفون الله : رفضوا معرفة الله بمقاومة البشارة بالمسيح المقدمة لهم أو إهمالها.

يؤكد بولس عقاب الأشرار الذين رفضوا معرفة الله وطاعة البشارة المقدمة لهم، وهذا العقاب سيكون بالعذاب في النار الأبدية.

 

ع9: من وجه الرب ومن مجد قوته : سيحرمون من الله إلى الأبد وهذا عذاب في حد ذاته بالإضافة إلى عقاب خطاياهم.

سيكون عقاب الأشرار انفصالا عن الله وهلاكا أبديا.

 

ع10: يتمجد في قديسيه: يعطى مجده وعظمته للمؤمنين به.

يُتَعَجَّب منه في جميع المؤمنين : يظهر مجد الله العجيب في عظمة أولاده بالملكوت.

شهادتنا عندكم صدقت: يظهر صدق بشارة بولس الرسول في تسالونيكي بتمجيد الله لكل من آمن منهم.

في ذلك اليوم : يوم الدينونة ودخول الملكوت.

يعلن الرسول صدق بشارته الذي سيظهر في اليوم الأخير عندما يمجد الله أولاده في الملكوت.

† مجد الملكوت يشجعنا على احتمال الآلام والإستهانة بمباهج العالم. وفي نفس الوقت فالعذاب الأبدي يوم الدينونة يجعلنا نخاف الله ونرفض كل خطية مهما بدت صغيرة لنخلص في هذا اليوم العظيم ونتمتع بعشرة الله إلى الأبد.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) نمو عمل الله في المؤمنين (ع 11، 12):

11 الأَمْرُ الَّذِي لأَجْلِهِ نُصَلِّى أَيْضًا كُلَّ حِينٍ مِنْ جِهَتِكُمْ: أَنْ يُؤَهِّلَكُمْ إِلَهُنَا لِلدَّعْوَةِ، وَيُكَمِّلَ كُلَّ مَسَرَّةِ الصَّلاَحِ وَعَمَلَ الإِيمَانِ بِقُوَّةٍ، 12 لِكَىْ يَتَمَجَّدَ اسْمُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ فِيكُمْ، وَأَنْتُمْ فِيهِ، بِنِعْمَةِ إِلَهِنَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.

 

ع11: يؤهلكم إلهنا للدعوة : تتجاوبون مع بشارة المسيح.

يكمل كل مسرة الصلاح : إذ قبلتم الإيمان يكمل عمله فيكم لتعملوا أعمالا صالحة تفرح قلبه وتفرحكم.

عمل الإيمان بقوة: يثمر الإيمان فيكم بأعمال صالحة وثبات أمام الاضطهادات.

يصلى بولس من أجل المؤمنين في تسالونيكي أن يتجاوبوا مع كرازته ويخضعوا لعمل الروح القدس فيهم ليثبت إيمانهم وينميهم في كل عمل صالح.

 

ع12: بذلك يتمجد اسم ربنا يسوع المسيح في سلوك أهل تسالونيكي بصبرهم وطاعتهم وأمانتهم وهم على الأرض، فيشتركون معه في أمجاده، الأمر الذي لا يستحقه أي إنسان مهما كانت قداسته، ولكنه عطاء كريم لهم من الله وربنا يسوع المسيح.

† وهكذا نرى أن العمل الأصلى للخادم المسيحي هو مداومة الصلاة لأجل النمو الروحي لأولاده؛ فاهتم كخادم أو كأب أو أم أن تصلى كل يوم من أجل من ترعاهم.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تسالونيكي الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/thessalonians2/chapter-01.html