St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   philippians
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   philippians

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

فيلبي 2 - تفسير رسالة فيلبي

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي:
تفسير رسالة فيلبي: مقدمة رسالة فيلبي | فيلبي 1 | فيلبي 2 | فيلبي 3 | فيلبي 4 | ملخص عام

نص رسالة فيلبي: فيلبي 1 | فيلبي 2 | فيلبي 3 | فيلبي 4 | فيلبي كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّانِي

الوحدانية والاتضاع والجهاد

 

(1) الوحدانية (ع 1-4)

(2) اتضاع المسيح وعظمته (ع 5-11)

(3) الجهاد لإتمام الخلاص (ع 12-18)

(4) إرساله تيموثاوس وأبفرودتس (ع 19-30)

 

(1) الوحدانية (ع 1-4):

1 فَإِنْ كَانَ وَعْظٌ مَا فِي الْمَسِيحِ. إِنْ كَانَتْ تَسْلِيَةٌ مَا لِلْمَحَبَّةِ. إِنْ كَانَتْ شَرِكَةٌ مَا فِي الرُّوحِ. إِنْ كَانَتْ أَحْشَاءٌ وَرَأْفَةٌ، 2 فَتَمِّمُوا فَرَحِى حَتَّى تَفْتَكِرُوا فِكْرًا وَاحِدًا، وَلَكُمْ مَحَبَّةٌ وَاحِدَةٌ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، مُفْتَكِرِينَ شَيْئًا وَاحِدًا، 3 لاَ شَيْئًا بِتَحَزُّبٍ أَوْ بِعُجْبٍ، بَلْ بِتَوَاضُعٍ، حَاسِبِينَ بَعْضُكُمُ الْبَعْضَ أَفْضَلَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ. 4 لاَ تَنْظُرُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَا هُوَ لِنَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَا هُوَ لآخَرِينَ أَيْضًا.

 

ع1: تسليه: تعزية ومواساة كما جاء في (كو4: 11).

يعلن بولس الرسول أن هدف كل وعظ هو الكرازة بالمسيح المخلص، وهدف كل خدمة وتعزية ومساندة للآخرين هو المحبة وليس أي أغراض شخصية.

والشركة بين المؤمنين هدفها هو الوحدانية في الروح القدس وليس أي مصالح، وكذلك مشاعر الحب العميقة والترفق بالآخرين هدفه الوحدانية في جسد المسيح.

فالخلاصة يدعو بولس الرسول كل المؤمنين للوحدانية في المسيح ومحبته بواسطة الروح القدس.

 

ع2: يعلن الرسول أن فرحه لن يكمل إلا إذا تأكد أن لهم فكر واحد ويعيشون في محبة بعزيمة واحدة وهدفهم جميعا واحد وهو المسيح والعمل الصالح.

 

ع3: عجب: كبرياء.

إن كان لكل عضو في الجماعة أفكاره الخاصة ورأيه الخاص الذي يحاول فرضه على الآخرين، لنشأ بذلك التحزب الذي لا بُد أن ينتهى بالإنقسام. فالكبرياء والعمل لمجد الذات مرفوض في العمل الإنجيلى، والاتضاع هو الدواء الشافى فنعطى الآخرين كرامة وتقديرا ونعتبرهم أفضل من أنفسنا.

ألم يعطنا الرسول نفسه مثالًا حينما حسب نفسه آخر الكل ومثل السقط (1 كو15: 8)؟‍!

 

ع4: كثيرًا ما يركز الإنسان جهده واهتماماته بنفسه، غير مبالى بإخوته سواء في أمورهم المادية أو الروحية. فعلينا أن ننظر إلى احتياجات الآخرين ونعمل على تخفيف آلامهم وراحتهم وجذبهم للحياة الروحية.

أنظر إلى احتياجات الآخرين، فعندما تصنع معهم محبة فإنك تسندهم وتظهر المسيح لهم، وتتقوى أنت إذ تشعر بقوة المسيح العاملة فيك وبك، وتتشجع إذ تشعر بوحدانيتك مع الآخرين وتفيض عليك بركات الله.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) اتضاع المسيح وعظمته (ع 5-11):

5 فَلْيَكُنْ فِيكُمْ هَذَا الْفِكْرُ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيْضًا: 6 الَّذِى، إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلًا لِلَّهِ. 7 لَكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. 8 وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ، مَوْتَ الصَّلِيبِ. 9 لِذَلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ 10 لِكَىْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ، 11 وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ الآبِ.

 

ع5: الفكر الذي يشير إليه بولس الرسول هو الذي سبق وأشار إليه في الأعداد السابقة وهو فكر التواضع ونكران الذات، وهو فكر المسيح نفسه الذي يجب أن نتعلم منه.

 

ع6، 7: "الذي إذ كان" ترجمة عربية خاطئة ففى الأصل اليوناني تأتي بمعنى "الذي إذ كان ولازال" وكذلك في الانجليزية being in the form of God وليست Was in the form، وبالتالي يصبح المعنى هو: الذي هو موجود ومستمر في الوجود في الصورة الجوهرية الإلهية، لم يخطف أو يسلب لنفسه تلك الصورة، فلم يكن بحاجة لذلك فهو الله. أي لم يحاول أن يمجد نفسه كإله عندما تجسد ليفدينا، ولكنه تنازل عن كل مجده وصار إنسانًا عاديًا مثلنا أي أخذ صورة العبد مع إنه الله مالئ كل مكان، فصار مثلنا بتواضعه ليخلصنا ولكن بلا خطية مما نخطئها.

 

ع8: بوجود المسيح في الشكل الإنساني، أطاع مشيئة الآب وبلغت طاعته أقصى درجة، إذ قبل الموت على الصليب وهو البار القدوس حتى يرفعنا من الموت إلى الحياة.

 

ع9: مقابل اتضاعه هذا، رفعه الله إلى المجد الفائق، وأصعده إلى أعلى السموات وأجلسه عن يمينه، وهذا ينطبق على الناسوت دون اللاهوت لأن اللاهوت له مجده المستمر غير المنقطع.

أعطاه اسما في الأصل اليوناني "أعطاه الاسم"، أي أن كلمة اسم معرفة، أي ظهر مجده الكامل فوق كل اسم وشخص يعرف في السماء أو الأرض لأنه هو الله.

 

ع10، 11: يسوع معناه يهوه يخلص، ويهوه هو اسم الجلالة الذي له القدسية العظمى بين جميع الأسماء، الأمر الذي يوجب على جميع الخلائق السمائية والأرضية والتي تحت الأرض تقديم العبادة والسجود له. وهذا تعبير للدلالة على امتداد سلطانه على الجميع، حتى تسبحه وتمجده كل الألسنة، معترفة بأن المسيح هو الرب الذي له كل ما للآب من مجد.

لكي ما يكون لك مجد في السماء يلزم أن تتضع عند أقدام الكل كما اتضع مسيحك ثم صعد إلى مجده في السموات. بالإضافة إلى أنك عندما تتضع عند أقدام الناس ستجد المسيح بجوارك يغسل الأقدام فتشعر بمعيته وتفرح بعشرته.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الجهاد لإتمام الخلاص (ع 12-18):

12 إِذًا يَا أَحِبَّائِى، كَمَا أَطَعْتُمْ كُلَّ حِينٍ، لَيْسَ كَمَا فِي حُضُورِى فَقَطْ، بَلِ الآنَ بِالأَوْلَى جِدًّا فِي غِيَابِى، تَمِّمُوا خَلاَصَكُمْ بِخَوْفٍ وَرِعْدَةٍ، 13 لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ. 14 اِفْعَلُوا كُلَّ شَىْءٍ بِلاَ دَمْدَمَةٍ وَلاَ مُجَادَلَةٍ، 15 لِكَىْ تَكُونُوا بِلاَ لَوْمٍ، وَبُسَطَاءَ، أَوْلاَدًا للهِ بِلاَ عَيْبٍ فِي وَسَطِ جِيلٍ مُعَوَّجٍ وَمُلْتَوٍ، تُضِيئُونَ بَيْنَهُمْ كَأَنْوَارٍ فِي الْعَالَمِ. 16 مُتَمَسِّكِينَ بِكَلِمَةِ الْحَيَاةِ، لاِفْتِخَارِى فِي يَوْمِ الْمَسِيحِ، بِأَنِّى لَمْ أَسْعَ بَاطِلًا وَلاَ تَعِبْتُ بَاطِلًا. 17 لَكِنَّنِى، وَإِنْ كُنْتُ أَنْسَكِبُ أَيْضًا عَلَى ذَبِيحَةِ إِيمَانِكُمْ وَخِدْمَتِهِ، أُسَرُّ وَأَفْرَحُ مَعَكُمْ أَجْمَعِينَ. 18 وَبِهَذَا عَيْنِهِ، كُونُوا أَنْتُمْ مَسْرُورِينَ أَيْضًا، وَافْرَحُوا مَعِى.

 

ع12: إذًا يا أحبائى كما سلكتم في طاعة الإنجيل، ليس فقط خلال الفترة التي قضيتها في وسطكم بل بالأكثر في غيابى بالجسد عنكم، أطلب منكم أن تجاهدوا جهادا دائما طالما كنتم في الجسد، وأنتم ترون الله أمامكم وتخافوه فترفضون كل خطية بل ترتعدون عندما تسقطون وتعودون بتوبة ودموع فيرحمكم.

وكلمة "تمموا" تعني مواصلة الجهاد طوال الحياة، فالخلاص ليس في لحظة ولكن طوال العمر، فتظل مخافة الله في قلوبنا كل حين لتبعدنا عن الشر. فما دمنا في العالم فعدو الخير لن يكف عن محاولة إسقاطنا. فلنحذر لئلا ننتصر عليه اليوم فيصرعنا غدا.

 

ع13: روح الله يوجد فينا الاشتياقات الروحية ويعطينا القوة لعمل الصلاح، فكل عمل صالح هو مسرة للآب السماوي.

 

ع14: دمدمة: تذمر.

مجادلة: مناقشة حادة ينتج عنها توتر.

كل عمل صالح تعملونه، إعملوه في هدوء وبلا تذمر ينم عن ضعف المحبة وقلة الصبر، وبدون مناقشات حادة تصنع الخلافات بينكم.

 

ع15: لكي لا يكون فيكم ما يستحق التوبيخ والنقد، وتكونوا بعيدين عن كل مكر وفي بساطة مسيحية حكيمة، فتستحقوا أن تكونوا أولادا للآب السماوي مشابهينه في الصلاح، فتعيشوا بلا عيب ويكون لكم نصيب مع مصاف القديسين. ولأنكم تعيشون الآن في وسط جيل مبتعد عن الحق يشوه الحقائق بمكر، فكما أن النجوم تهدى بنورها المسافرين في الصحراء أو البحار، هكذا تكونون مثل القديسين حملة النور في هذا الدهر ليهتدى البعيدون بسيرتهم العطرة.

 

ع16: يطلب الرسول من أهل فيلبي أن يشهدوا للإنجيل في أعمالهم وأقوالهم، ليكونوا سبب فخر له في اليوم الذي يأتي فيه المسيح لينقلنا إلى ملكوته الأبدي، فينال مكافأة جهاده وخدمته لهم أكاليل المجد السماوي.

 

ع17: انسكب: كانت شريعة موسى تقضى بسكب الخمر على المحرقة المقدمة لله كذبيحة، وهذا السكيب يرمز للفرح. فيعتبر بولس خدمته وبذله حياته في الكرازة كأنه يُسكَب أمام الله ليفُرّح قلبه.

ذبيحة إيمانكم: يعتبر بولس الآلام التي يعانيها المؤمنون في فيلبي من أجل التمسك بإيمانهم كأنهم يقدمون حياتهم ذبيحة أمام الله فيفرح بهم.

ينظر الرسول إلى حياته كالسكيب الذي كان يضعه كهنة العهد القديم على الذبائح، مستعيرا هذه الصورة للتعبير عن جهاده لجذب الأمم إلى الإيمان، معتبرا إيمانهم بالمسيح ذبيحة حية. فكما أنهم يقبلون بفرح كل الضيقات إعلانا عن ذبيحة إيمانهم، فهو أيضًا يفرح معهم جميعا.

 

ع18: بهذه الخدمة ونتائجها التي هي مبعث فرحه، يطلب منهم أن يكونوا هم أيضًا مسرورين وفرحين معه.

لا تتضايق من كثرة سقطاتك أو ضعفك أو حتى فتور مشاعرك الروحية، بل أطلب الله الذي يعطيك بروحه القدوس حماسا وأشواقا للحياة معه ويسندك في جهادك الذي تثابر فيه لتنال الملكوت. فنعمة الله معك دائما ومخافته تطرد عنك الخطية وتنميك في معرفته ومحبته.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) إرساله تيموثاوس وأبفرودتس (ع 19-30):

19 عَلَى أَنِّى أَرْجُو فِي الرَّبِّ يَسُوعَ، أَنْ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ سَرِيعًا تِيمُوثَاوُسَ، لِكَيْ تَطِيبَ نَفْسِى إِذَا عَرَفْتُ أَحْوَالَكُمْ. 20 لأَنْ لَيْسَ لِى أَحَدٌ آخَرُ نَظِيرُ نَفْسِى يَهْتَمُّ بِأَحْوَالِكُمْ بِإِخْلاَصٍ، 21 إِذِ الْجَمِيعُ يَطْلُبُونَ مَا هُوَ لأَنْفُسِهِمْ، لاَ مَا هُوَ لِيسُوعَ الْمَسِيحِ. 22 وَأَمَّا اخْتِبَارُهُ، فَأَنْتُمْ تَعْرِفُونَ أَنَّهُ، كَوَلَدٍ مَعَ أَبٍ، خَدَمَ مَعِى لأَجْلِ الإِنْجِيلِ. 23 هَذَا أَرْجُو أَنْ أُرْسِلَهُ أَوَّلَ مَا أَرَى أَحْوَالِى حَالًا. 24 وَأَثِقُ بِالرَّبِّ أَنِّى أَنَا أَيْضًا سَآتِى إِلَيْكُمْ سَرِيعًا. 25 وَلَكِنِّى حَسِبْتُ مِنَ اللاَّزِمِ أَنْ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ أَبَفْرُودِتُسَ أَخِى، وَالْعَامِلَ مَعِى، وَالْمُتَجَنِّدَ مَعِى، وَرَسُولَكُمْ، وَالْخَادِمَ لِحَاجَتِى. 26 إِذْ كَانَ مُشْتَاقًا إِلَى جَمِيعِكُمْ وَمَغْمُومًا، لأَنَّكُمْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ كَانَ مَرِيضًا. 27 فَإِنَّهُ مَرِضَ قَرِيبًا مِنَ الْمَوْتِ، لَكِنَّ اللهَ رَحِمَهُ. وَلَيْسَ إِيَّاهُ وَحْدَهُ، بَلْ إِيَّاى أَيْضًا، لِئَلاَّ يَكُونَ لِى حُزْنٌ عَلَى حُزْنٍ. 28 فَأَرْسَلْتُهُ إِلَيْكُمْ بِأَوْفَرِ سُرْعَةٍ، حَتَّى إِذَا رَأَيْتُمُوهُ تَفْرَحُونَ أَيْضًا، وَأَكُونُ أَنَا أَقَلَّ حُزْنًا. 29 فَاقْبَلُوهُ فِي الرَّبِّ بِكُلِّ فَرَحٍ، وَلْيَكُنْ مِثْلُهُ مُكَرَّمًا عِنْدَكُمْ. 30 لأَنَّهُ مِنْ أَجْلِ عَمَلِ الْمَسِيحِ قَارَبَ الْمَوْتَ، مُخَاطِرًا بِنَفْسِهِ، لِكَيْ يَجْبُرَ نُقْصَانَ خِدْمَتِكُمْ لِى.

في الأعداد من 19 إلى 24 يتحدث بولس الرسول عن تلميذه تيموثاوس.

 

ع19: يضع بولس الرسول ثقته في الرب أنه سيهيئ الظروف لإرسال تيموثاوس إليهم سريعا لكي يسعد بولس بمعرفة أخبارهم.

 

ع20: لم يجد الرسول أحدا مثله تمامًا في حبه لأهل فيلبي واهتمامه بهم، لأنه هو وحده أبوهم الروحي الذي آمنوا على يديه ويهتم برعايتهم. فهذا ليس كبرياء من بولس ولكن تعبير عن أعماق محبته. وإرساله تيموثاوس ابنه كأنه ذهب نفسه إليهم لأنه مندوبه الشخصى.

 

ع21: الجميع: المعلمين الكذبة وكل من يقاومون بولس حتى ممن يكرزون بالمسيح.

إن الجميع يسعون وراء مصالحهم الخاصة ويبغون من خدمتهم مجدهم الشخصى لا تمجيد الرب يسوع في أعمالهم، طالبين ما هو لأنفسهم لا ما هو للسيد المسيح.

 

ع22: نجح تيموثاوس في كل ما تعرض له سابقا من تجارب وضيقات، وظل على اتضاعه مخليا ذاته. وكان بمثابة ابنا لبولس الرسول في الإيمان، وتربى وتتلمذ على يديه وأطاع هذا الأب بكل أمانة وجال معه في كل مكان مبشرا بالإنجيل.

 

ع23: قرر بولس الرسول أن يرسل تلميذه تيموثاوس بمجرد معرفة نتيجة الحكم عليه، إما باستمرار سجنه أو بالإفراج أو بغيره.

 

ع24: يعلن القديس بولس إيمانه ويقينه في محبة الرب، فهو واثق أنه هو أيضًا سيأتي إليهم سريعا عندما يفرج عنه.

 

ع25: في الأعداد من 25 إلى 30 يتحدث الرسول عن تلميذ آخر وهو أبفرودتس.

فرغم أن وجود أبفرودتس في روما معين لبولس أثناء سجنه هناك، إلا أنه فضل أن يرسله إلى مدينته فيلبي ليفرحوا بلقائه، وذلك إلزام المحبة التي لا تطلب ما لنفسها بل ما هو للآخرين.

وهنا يصفه بولس الرسول بعدة صفات توضح مدى اتضاع بولس، الذي يرفع أولاده إلى درجة الأخوة ويشجعهم ويرفعهم إلى مستواه، فيجعله شريكا له في الخدمة والكرازة بالإنجيل كجندى في جيش الخلاص. وكان أبفرودتس مندوبا من كنيسة فيلبي وحمل حب شعبها لبولس.

 

ع26: اشتاق أبفرودتس إلى أهل فيلبي وحزن على حزنهم عندما علموا أنه كان مريضا، فقد كان عزيزا عليهم ومحبوبا منهم. وتظهر هنا رقة المشاعر، فأهل فيلبي تأثروا لمرضه وهو تأثر لحزنهم عليه.

 

ع27: كان مرض أبفردوتس شديدا حتى أوشك على الموت، ولكن الله رحمه وشفاه. ويشعر بولس أن رحمة الله موجهة له لأنه يحب أبفرودتس ويعتمد عليه في كثير من الخدمات. فلا يلغى بولس مشاعر الحزن عند مرض الأحباء لأن المسيحية لا تلغى العواطف الإنسانية وإنما تسمو بها.

 

ع28: أقل حزنا: سيحزن بولس لفراق أبفرودتس ولكن حزنه سيكون أقل لأنه سيفرح أهل فيلبي برؤيته.

فضل بولس الرسول أن يتخلى وقتيا عن خدمة أبفرودتس له، ويرسله إلى أهله ليرونه ويفرحون به، فيفرح أيضًا الرسول لفرحهم.

 

ع29: يوصيهم الرسول بقبوله وتكريمه لأجل تعبه، فهو ليس هاربا من خدمته كما قد يظن البعض.

 

ع30: لقد غامر أبفرودتس بحياته حينما كان يزور بولس في السجن، معرضا نفسه للمخاطر. وإن كانوا هم لم يقدروا على المجيء إلى روما لزيارة بولس في السجن إلا أن أبفرودتس قام بخدمته نيابة عنهم ولم يمتنع عن أية خدمة كلفه بها.

الأمراض التي تصيب الإنسان ليست وليدة الصدفة ولكنها جزء من التدبير الإلهي لخلاصنا وتزكية إيماننا. فلنشكر الرب دائمًا على كل حال ومن أجل كل حال وفي كل حال.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات فيلبي: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/philippians/chapter-02.html