St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   peter2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   peter2

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

بطرس الثانية 3 - تفسير رسالة بطرس الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بطرس الرسول الثانية:
تفسير رسالة بطرس الثانية: مقدمة رسالة بطرس الثانية | بطرس الثانية 1 | بطرس الثانية 2 | بطرس الثانية 3 | ملخص عام

نص رسالة بطرس الثانية: بطرس الثانية 1 | بطرس الثانية 2 | بطرس الثانية 3 | بطرس الثانية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

الإيمان بالله والاستعداد لمجيئه الثاني

 

(1) هدف الرسالة (ع 1، 2)

(2) إنكار مجيء المسيح الثاني والرد عليه (ع 3-10)

(3) الاستعداد للمجيء الثاني (ع 11-18)

 

(1) هدف الرسالة (ع 1، 2):

1 هَذِهِ أَكْتُبُهَا الآنَ إِلَيْكُمْ رِسَالَةً ثَانِيَةً أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، فِيهِمَا أُنْهِضُ بِالتَّذْكِرَةِ ذِهْنَكُمُ النَّقِى، 2 لِتَذْكُرُوا الأَقْوَالَ الَّتِي قَالَهَا سَابِقًا الأَنْبِيَاءُ الْقِدِّيسُونَ، وَوَصِيَّتَنَا نَحْنُ الرُّسُلَ، وَصِيَّةَ الرَّبِّ وَالْمُخَلِّصِ.

 

ع1: يوضح بطرس الرسول أن هذه هي الرسالة الثانية له وأن هدفها مع الرسالة الأولى هو تذكيرهم بوصايا الله والاهتمام بحياتهم الروحية ومجئ المسيح الثاني. ويظهر لطف بطرس الرسول في مدح قارئى الرسالة بوصف أذهانهم بالنقاوة مما يشجعهم على الإهتمام بكلامه وقبوله.

 

ع2: الوصايا التي يذكرهم بها بطرس الرسول هي تعاليم الأنبياء في العهد القديم ووصايا المسيح في العهد الجديد.

إمتدح من تكلمه لتفتح قلبه حتى يسمع كلامك خاصة لو كان عتابًا أو توبيخًا، واعلم أن كلمات المديح قبل أن تريح سامعيك تعطيك أنت نفسك راحة وفرح.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) إنكار مجيء المسيح الثاني والرد عليه (ع 3-10):

3 عَالِمِينَ هَذَا أَوَّلًا: أَنَّهُ سَيَأْتِى فِي آخِرِ الأَيَّامِ قَوْمٌ مُسْتَهْزِئُونَ، سَالِكِينَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ أَنْفُسِهِمْ، 4 وَقَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ مَوْعِدُ مَجِيئِهِ؟ لأَنَّهُ مِنْ حِينَ رَقَدَ الآبَاءُ كُلُّ شَىْءٍ بَاقٍ هَكَذَا مِنْ بَدْءِ الْخَلِيقَةِ.» 5 لأَنَّ هَذَا يَخْفَى عَلَيْهِمْ بِإِرَادَتِهِمْ: أَنَّ السَّمَاوَاتِ كَانَتْ مُنْذُ الْقَدِيمِ وَالأَرْضَُ بِكَلِمَةِ اللَّهِ قَائِمَةً مِنَ الْمَاءِ وَبِالْمَاءِ، 6 اللَّوَاتِى بِهِنَّ الْعَالَمُ الْكَائِنُ حِينَئِذٍ فَاضَ عَلَيْهِ الْمَاءُ فَهَلَكَ. 7 وَأَمَّا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ الْكَائِنَةُ الآنَ فَهِيَ مَخْزُونَةٌ بِتِلْكَ الْكَلِمَةِ عَيْنِهَا، مَحْفُوظَةً لِلنَّارِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ وَهَلاَكِ النَّاسِ الْفُجَّارِ.

8 وَلَكِنْ، لاَ يَخْفَ عَلَيْكُمْ هَذَا الشَّىْءُ الْوَاحِدُ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، أَنَّ يَوْمًا وَاحِدًا عِنْدَ الرَّبِّ كَأَلْفِ سَنَةٍ، وَأَلْفَ سَنَةٍ كَيَوْمٍ وَاحِدٍ. 9 لاَ يَتَبَاطَأُ الرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ التَّبَاطُؤَ، لَكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا، وَهُوَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ الْجَمِيعُ إِلَى التَّوْبَةِ. 10 وَلَكِنْ سَيَأْتِى كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ، يَوْمُ الرَّبِّ، الَّذِي فِيهِ تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا.

 

ع3: ينبه إلى ظهور أناس غير مؤمنين في نهاية الأيام ويقصد بها الفترة منذ أيام المسيح حتى مجيئه الثاني، وهم أناس منغمسون في شهواتهم فيتطاولون باستهزاء على الله وكنيسته.

 

ع4: يستنكر هؤلاء الأشرار فكرة مجيء المسيح الثاني بدليل أن الأرض وما عليها ثابت على مدى السنين، فلن تفنى أو تتغير كما قال المسيح عند مجيئه الثاني بل أن كل الآباء والجدود قد ماتوا ولم تتغير الأرض وما عليها.

 

ع5: يرد بطرس الرسول على غير المؤمنين بمجيء المسيح بأدلة هي:

1- الخليقة : لم تكن السموات والأرض موجودة وخلقها الله بكلمته من الماء الذي كان يملأ كل مكان، ثم فصل الله بين مياه ومياه فصنع السموات من فوق ثم أظهر اليابسة وسط المياه فصارت أرضًا (تك1: 9، 10)، وكما خلقها الله يستطيع أن يزيلها ويغيِّرها في مجيئه الثاني.

 

ع6: اللواتى : السموات والأرض.

2- الطوفان : الدليل الثاني على مجيء المسيح وتغيُّر السماء والأرض أنه حدث أيام الطوفان إنفجار ينابيع الغمر من الأرض وانفتاح طاقات السماء بالأمطار الغزيرة فغرق العالم كله والبشرية (تك 7: 11).

 

ع7: وأما السموات والأرض الحالية فستبقى محفوظة بكلمة الرب أيضًا إلى يوم الدينونة حين يهلك الله الفاجرين.

 

ع8: 3- الزمن : يقدم دليلًا ثالثًا على ضرورة مجيء المسيح الثاني بأن الزمن عندنا كبشر محسوب ونعتبره قصيرًا أو طويلًا، فنقول أنه مرت سنوات طويلة منذ خلقة العالم ولم يتغير شيء، ولكن الله ليس عنده زمن بل ألف سنة تساوى يوم كما ذُكِرَ نفس المعنى في المزمور (مز 90: 4)، وبالتالي فإن وعده بمجيئه الثاني سيتم حتمًا مهما طال الزمن.

 

ع9: ما يظنه الناس تباطؤًا من الله حتى شكوا في كلامه وإتمامه هو في الحقيقة طول أناة منه حتى يعطى فرصة أكبر للتوبة ليخلِّص كل أولاده من الهلاك.

 

ع10: يعلن حقيقة هامة وهي أن يوم الدينونة سيأتي فجأة كما يهجم اللص ليسرق دون أن يعرف أحد ميعاد هجومه. وستحدث في هذا اليوم أصوات قوية يسميها ضجيج وتنحل العناصر المكونة للمواد المختلفة وتحترق، كما ثبت علميًا إمكانية تفتيت الذرة في القرن العشرين. وتحترق الأرض، كما استطاعت بعض الدول إحداث حرائق ضخمة بالقنابل الحديثة المدمرة، وستحترق السموات بما تشمل من كواكب مختلفة. وليس المقصود طبعًا بالسموات عرش الله بل سماء الكواكب.

لا تدع عقلك يتشكك في كلام الله، فالإيمان يعلو على العقل. حاول أن تفهم بعقلك ولكن لا تعارض كلام الله في الكتاب المقدس.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الاستعداد للمجيء الثاني (ع 11-18):

11 فَبِمَا أَنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَنْحَلُّ، أَىَّ أُنَاسٍ يَجِبُ أَنْ تَكُونُوا أَنْتُمْ فِي سِيرَةٍ مُقَدَّسَةٍ وَتَقْوَى؟ 12 مُنْتَظِرِينَ وَطَالِبِينَ سُرْعَةَ مَجِىءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الَّذِي بِهِ تَنْحَلُّ السَّمَاوَاتُ مُلْتَهِبَةً، وَالْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً تَذُوبُ. 13 وَلَكِنَّنَا، بِحَسَبِ وَعْدِهِ، نَنْتَظِرُ سَمَاوَاتٍ جَدِيدَةً وَأَرْضًا جَدِيدَةً، يَسْكُنُ فِيهَا الْبِرُّ.

14 لِذَلِكَ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِذْ أَنْتُمْ مُنْتَظِرُونَ هَذِهِ، اجْتَهِدُوا لِتُوجَدُوا عِنْدَهُ بِلاَ دَنَسٍ وَلاَ عَيْبٍ، فِي سَلاَمٍ. 15 وَاحْسِبُوا أَنَاةَ رَبِّنَا خَلاَصًا، كَمَا كَتَبَ إِلَيْكُمْ أَخُونَا الْحَبِيبُ بُولُسُ أَيْضًا بِحَسَبِ الْحِكْمَةِ الْمُعْطَاةِ لَهُ، 16 كَمَا فِي الرَّسَائِلِ كُلِّهَا أَيْضًا، مُتَكَلِّمًا فِيهَا عَنْ هَذِهِ الأُمُورِ، الَّتِي فِيهَا أَشْيَاءُ عَسِرَةُ الْفَهْمِ، يُحَرِّفُهَا غَيْرُ الْعُلَمَاءِ وَغَيْرُ الثَّابِتِينَ كَبَاقِى الْكُتُبِ أَيْضًا، لِهَلاَكِ أَنْفُسِهِمْ.

17 فَأَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِذْ قَدْ سَبَقْتُمْ فَعَرَفْتُمُ، احْتَرِسُوا مِنْ أَنْ تَنْقَادُوا بِضَلاَلِ الأَرْدِيَاءِ، فَتَسْقُطُوا مِنْ ثَبَاتِكُمْ. 18 وَلَكِنِ انْمُوا فِي النِّعْمَةِ، وَفِى مَعْرِفَةِ رَبِّنَا وَمُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. لَهُ الْمَجْدُ الآنَ وَإِلَى يَوْمِ الدَّهْرِ، آمِينَ.

 

ع11: حيث أن السماء والأرض تنحلان وتتغيران، يدعونا الرسول أن نستعد لمجئ الرب الثاني بما يلى:

1- السيرة المقدسة : أي السلوك بالبر والنقاوة وتنفيذ وصايا الله عالمين أن حياتنا مقدسة ومكرسة له فلا ننشغل بشرور العالم.

 

ع12: 2- إشتهاء الملكوت: لأن السموات والأرض ستحترقان أي تزولان، فلا نتعلَّق بالماديات بل نشتهى أن ننطلق من سجن الجسد لأننا لا نستطيع أن نكتفى بعشرته على الأرض ونشتاق أن نتمتع بالوجود الدائم معه في الملكوت.

 

ع13: 3- الرجاء : إن كان العالم مملوءًا بالشر ونحن نجاهد للتمسك بالبر وسط شروره، ولكن لنا رجاء في ملكوت السموات الذي لا يوجد فيه إلا البر.

 

ع14: 4- الطهارة : نستعد بتنقية قلوبنا من تعلقات العالم، فنكتسب السلام الداخلي ويسكن المسيح فينا إستعدادًا لسكناه الدائم والكامل في الملكوت.

 

ع15: 5- إستغلال العمر : إن حياتنا فرصة يعطينا الله إياها بطول أناته لنتوب عن خطايانا ونعمل الخير إستعدادًا للملكوت، كما أكَّد بولس الرسول نفس هذه المعاني حتى نستعد للملكوت (1 تس5: 6)، (1 تس 4: 13-18)، (1 كو51-58).

 

ع16: ينبه بطرس الرسول إلى أن رسائل بولس الرسول تحوى كلامًا فلسفيًا يحرفه بعض الأشرار ويفسرونه بشكل خاطئ مما يؤدى لهلاك نفوسهم، وبالتالي يلزم الإلتزام بتفسير الكنيسة لرسائل بولس وكل الكتاب المقدس ولا يندفع أي شخص في تفسير خاص به لئلا ينحرف.

 

ع17: 6- الإحتراس من الضلال : أي التعاليم المنحرفة للمعلمين الكذبة والخضوع للكنيسة لنثبت في إيماننا المستقيم الذي تعلمناه وعرفناه منها.

 

ع18: 7- النمو الروحي : الإهتمام بالنمو الروحي في معرفة المسيح من خلال الكتاب المقدس وكل تعاليم الكنيسة واختباره من خلال الصلوات والجهاد الروحي والخدمة.

تذكر دائمًا أنك ستترك هذه الحياة لتستعد للأبدية فتهتم بصلواتك وقراءاتك كل يوم، وإن اخطأت تسرع للتوبة فتتمتع برؤية الله دائمًا.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات بطرس الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/peter2/chapter-03.html