St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   james
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   james

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

يعقوب 4 - تفسير رسالة يعقوب

 

* تأملات في كتاب رسالة يعقوب الرسول:
تفسير رسالة يعقوب: مقدمة رسالة يعقوب | يعقوب 1 | يعقوب 2 | يعقوب 3 | يعقوب 4 | يعقوب 5 | ملخص عام

نص رسالة يعقوب: يعقوب 1 | يعقوب 2 | يعقوب 3 | يعقوب 4 | يعقوب 5 | يعقوب كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

الشهـوات الشريرة

 

(1) نتائج الشهوات الشريرة (ع1-6)

(2) التوبة والجهاد الروحي (ع7-12)

(3) الاتكال على الله (ع13-17)

 

(1) نتائج الشهوات الشريرة (ع1-6):

1 مِنْ أَيْنَ الْحُرُوبُ وَالْخُصُومَاتُ بَيْنَكُمْ، أَلَيْسَتْ مِنْ هُنَا، مِنْ لَذَّاتِكُمْ الْمُحَارِبَةِ فِي أَعْضَائِكُمْ؟ 2 تَشْتَهُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ. تَقْتُلُونَ وَتَحْسِدُونَ، وَلَسْتُمْ تَقْدِرُونَ أَنْ تَنَالُوا. تُخَاصِمُونَ وَتُحَارِبُونَ وَلَسْتُمْ تَمْتَلِكُونَ، لأَنَّكُمْ لاَ تَطْلُبُونَ. 3 تَطْلُبُونَ وَلَسْتُمْ تَأْخُذُونَ، لأَنَّكُمْ تَطْلُبُونَ رَدِيًّا لِكَيْ تُنْفِقُوا فِي لَذَّاتِكُمْ.

4 أَيُّهَا الّزُنَاةُ وَالّزَوَانِى، أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ مَحَبَّةَ الْعَالَمِ عَدَاوَةٌ لِلَّهِ؟ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ مُحِبًّا لِلْعَالَمِ، فَقَدْ صَارَ عَدُّوًا لِلَّهِ. 5 أَمْ تَظُنُّونَ أَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ بَاطِلًا: الرُّوحُ الَّذِي حَلَّ فِينَا يَشْتَاقُ إِلَى الْحَسَدِ؟ 6 وَلَكِنَّهُ يُعْطِى نِعْمَةً أَعْظَمَ. لِذَلِكَ يَقُولُ: «يُقَاوِمُ اللَّهُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً.»

 

ع1: لَذَّاتكم المحاربة في أعضائكم: الشهوات الشريرة التي تجذب أعضاء الجسد للذة الخطية.

تسبب الشهوات الشريرة نتائج خطيرة في حياة الإنسان أهمها:

(1) مشاكل بين الناس : شهوات الخطية تجعل الناس يختلفون مع بعضهم البعض ويتصادمون، لأنها تولد أنانية في القلب وبالتالي تسبب خصومات ومشاكل بل حروب عنيفة بين الناس.

 

ع2: لأنكم لا تطلبون : لا تطلبون الله والحياة الروحية معه.

(2) عدم الشبع الشهوات الشريرة التي تولد الأنانية في الإنسان فتجعله طمَّاعًا، فيجرى وراء الشهوات ويستخدم كل وسائل الشر مثل خطايا الجسد والخصام والقتل ولكنه لا يشبع من شهوته بل يزداد عطشه إليها، كمن يجرى وراء السراب فلا يرتوى أبدًا بل يتوه في برية العالم لأنه لا يطلب الله والروحيات بل شهواته المادية فقط التي تزيد عطشه.

 

ع3: (3) فساد العلاقة مع الله

يظهر الرسول أن الإنغماس في الشهوات يفسد العلاقة بالله، فصلواتهم تتجه إلى الطلبات المادية وتترك محبة الله والآخرين ولذا لا يستجيب الله لهم، فلا ينالون شيئًا مما طلبوه لأنهم يطلبون شهواتهم الشريرة.

 

ع4: (4) عداوة الله:

يشبه الكتاب المقدس علاقة الله بشعبه برباط العريس بعروسه ويعتبر محبة المؤمن للعالم زنا روحي، فيعلن بوضوح أنها عداوة لله، لأنها تأخذ الإنسان بعيدًا عنه فينشغل بمحبة العالم الذي كان ينبغي أن يكون مجرد قنطرة للعبور إلى العرس السماوي. فالله يطلب منا المحبة من كل قلوبنا باعتباره زوجًا ينتظر من عروسه كل قلبها. لذلك يقول بولس الرسول "فإنى أغار عليكم غيرة الله لأنى خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح" (2 كو 11: 2)، أي أن كل إنسان له حرية الإرادة ليختار إما أن يحب الله ويبغض العالم أو يحب العالم ويبغض الله.

 

ع5: الروح الذي حل فينا : الروح القدس الذي حل فينا في سر الميرون.

يشتاق إلى الحسد : يحبنا ويغير علينا من تسلط إبليس ويسعى ليردنا إلى محبته.

من يحب العالم ويتعلق بالماديات يعادي الله، والكتاب المقدس كله يعلن محبة الله لنا وغيرته علينا، والروح القدس الذي حل فينا بسر الميرون يغير علينا إذا تعلقنا بالشهوات والماديات، فلا يقف ضدنا إذا عاديناه بل بحبه يريد إرجاعنا إليه ويخلصنا من قبضة إبليس بل ويعطينا نعمة لكي نقاوم حروب الشيطان ثم يمتعنا بسلام وفرح وتلذذ بعشرته.

 

ع6: 5- الكبرياء : تنتج الشهوات الكبرياء الذي يجعل الإنسان يزداد في الشهوات ويفقد نعمة الله ويقاومه فيغضب عليه لأجل عناده. ومن ناحية أخرى، من يتضع أمام الله يخلصه من خطاياه ويمتعه بعشرته.

إن كنت مُحارَبًا بأى شهوة، فتذلل أمام الله في توبة واتضاع ليرفعها عنك، ولا تنزعج مهما سقطت بل ثابر في جهادك وكن حريصًا في الابتعاد عن مصادر هذه الشهوات.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Resist the devil (Satan) and he will flee from you (James 4:7), Arabic Bible Verse art صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ." (رسالة يعقوب 4: 7)، فن الآيات الكتابية

St-Takla.org Image: Resist the devil (Satan) and he will flee from you (James 4:7), Arabic Bible Verse art

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ." (رسالة يعقوب 4: 7)، فن الآيات الكتابية

(2) التوبة والجهاد الروحي (ع7-12):

7 فَاخْضَعُوا لِلَّهِ، قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ، 8 اِقْتَرِبُوا إِلَى اللَّهِ فَيَقْتَرِبَ إِلَيْكُمْ. نَقُّوا أَيْدِيَكُمْ أَيُّهَا الْخُطَاةُ، وَطَهِّرُوا قُلُوبَكُمْ يَا ذَوِى الرَّأْيَيْنِ. 9 اكْتَئِبُوا وَنُوحُوا وَابْكُوا، لِيتَحَوَّلْ ضَحِكُكُمْ إِلَى نَوْحٍ وَفَرَحُكُمْ إِلَى غَمٍّ. 10 اتَّضِعُوا قُدَّامَ الرَّبِّ فَيَرْفَعَكُمْ.

11 لاَ يَذُمَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ، الَّذِي يَذُمُّ أَخَاهُ وَيَدِينُ أَخَاهُ، يَذُمُّ النَّامُوسَ وَيَدِينُ النَّامُوسَ. وَإِنْ كُنْتَ تَدِينُ النَّامُوسَ، فَلَسْتَ عَامِلًا بِالنَّامُوسِ، بَلْ دَيَّانًا لَهُ. 12 وَاحِدٌ هُوَ وَاضِعُ النَّامُوسِ، الْقَادِرُ أَنْ يُخَلِّصَ وَيُهْلِكَ. فَمَنْ أَنْتَ يَا مَنْ تَدِينُ غَيْرَكَ؟

 

ع7: الاتضاع والخضوع لله بطاعة وصاياه يسندان الإنسان بقوة ليقاوم حروب إبليس فلا يخاف منه، بل على العكس يخاف إبليس من قوة الله ويبتعد عن هذا الإنسان المجاهد.

 

ع8: اقتربوا إلى الله فيقترب إليكم : إقتربوا إلى الله بالصلاة وقراءة كلامه المقدس والتناول من الأسرار المقدسة، حينئذ تشعرون بقربه منكم لأنه قريب منكم واقترابكم منه هو تجاوب مع محبته، فتشعروا حينئذ أنه يقترب منكم وتتمتعون برعايته وعنايته أكثر من ذى قبل.

نقوا أيديكم أيها الخطاة : بالتوبة عن خطاياكم والتي تظهر في سلوككم وأعمالكم المُشَار إليها بالأيدى.

طهّروا قلوبكم يا ذوى الرأيين : يا من تتقلَّبون بين محبة العالم ومحبة الله تطهروا من هذا التقلب وارفضوا محبة العالم لتكونوا برأى واحد وهو محبة الله.

يدعوهم للصلاة وقراءة الكتاب المقدس والتوبة عن الخطايا ليسيروا في محبة الله.

 

ع9: يدعوهم إلى التوبة العميقة بانسحاق ودموع في ضيق من الخطية بدلًا من الإنغماس في أفراح الشهوات ولذاتها الفاسدة وضحكاتها الشريرة.

 

ع10: إذا شعروا بفظاعة خطاياهم سيندمون باتضاع طالبين معونة الله وغفرانه، وعلى قدر ما يتذَّللوا أمامه يرفع عنهم خطاياهم ويباركهم بل يمجدهم أيضًا ويمتعهم بمحبته.

 

ع11: ينهيهم الرسول عن الإدانة لأنها ليست فقط ضد من يدينونه بل أيضًا ضد الناموس الذي يوصى بمحبة القريب. فمن يدين يكسر الناموس ويصير ضده أي يدينه بسبب أفعاله وهي إدانة غيره.

 

ع12: الله هو واضع الناموس وهو وحده ديَّان العالم كله. فكيف تتجاسر أيها الإنسان وتدين غيرك؟ إنك بهذا تغتصب مكان الله الديان فتعرِّض نفسك لدينونته وعقابه، فالله برحمته قادر أن يقود إخوتك الساقطين في الخطية ليخلصوا، أما أنت فتهلك بسبب إصرارك على الإدانة.

إهتم بتوبتك فتلتمس الأعذار لمن يخطئون حولك، وعلى قدر اتضاعك أمام الله تفيض عليك مراحمه. كن إيجابيًا واهتم بتوبتك والجهاد ضد الخطية أما الآخرين الذين يسقطون في الخطية مثلك، فصلِ لأجلهم ليرحمك الله ويرحمهم.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الاتكال على الله (ع13-17):

13 هَلُمَّ الآنَ أَيُّهَا الْقَائِلُونَ: «نَذْهَبُ الْيَوْمَ أَوْ غَدًا إِلَى هَذِهِ الْمَدِينَةِ أَوْ تِلْكَ، وَهُنَاكَ نَصْرِفُ سَنَةً وَاحِدَةً وَنَتَّجِرُ وَنَرْبَحُ.» 14 أَنْتُمُ الَّذِينَ لاَ تَعْرِفُونَ أَمْرَ الْغَدِ، لأَنَّهُ مَا هِيَ حَيَاتُكُمْ؟ إِنَّهَا بُخَارٌ، يَظْهَرُ قَلِيلًا ثُمَّ يَضْمَحِلُّ. 15 عِوَضَ أَنْ تَقُولُوا: «إِنْ شَاءَ الرَّبُّ وَعِشْنَا، نَفْعَلُ هَذَا أَوْ ذَاكَ.» 16 وَأَمَّا الآنَ، فَإِنَّكُمْ تَفْتَخِرُونَ فِي تَعَظُّمِكُمْ. كُلُّ افْتِخَارٍ مِثْلُ هَذَا رَدِىءٌ. 17 فَمَنْ يَعْرِفُ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنًا وَلاَ يَعْمَلُ، فَذَلِكَ خَطِيَّةٌ لَهُ.

 

ع13: يوبخ المعتمدين على قوتهم ومنشغلين بمحبة المال، فيذهبون من مكان إلى آخر للتجارة والربح دون اتكال على الله. فليست التجارة في حد ذاتها خطأ ولكن عدم الإتكال على الله هو الخطأ.

 

ع14: ينبههم إلى أنهم لا يعرفون متى ينتهى عمرهم لأن حياة الإنسان قصيرة، ويشبهها بالبخار الذي يبدو له شكل كبير ولكن سرعان ما يتبدد. فلذا ينبغي انتهاز فرصة العمر للتوبة عن محبة المال وكل الخطايا والإهتمام بخلاص النفس، أما أعمال العالم فينبغي الإتكال على الله فيها ويظل الله هو الهدف الوحيد للحياة.

 

ع15: يوضح الرسول هنا التصرف السليم وهو الإتكال على الله ثم ممارسة أي عمل أو تجارة. فالصلاة أمر أساسى قبل البدء في أي عمل.

 

ع16: يوبخ كبرياءهم أيضًا وافتخارهم بقوتهم وأموالهم، فهذا الكبرياء ردئ ومرفوض من الله بل يجلب غضبه على البشر.

 

ع17: لئلا يتكاسل البعض عن العمل، ينبهنا إلى أهمية القيام بجميع الواجبات الحسنة، فكل شيء صالح ومفيد لا بُد من الإلتزام به سواء في الأعمال المادية أو الروحية مع الإتكال على الله فيها، بل ينبغي انتهاز كل فرصة لعمل الخير لأن العمر قصير وسينتهى سريعًا، ولأن الله أعطانا فرصة العمل فكيف نهملها؟! فالعمل بركة لأنه من أجل الله وليس واجبًا ثقيلًا، وتضييع فرص العمل يعتبر خطية يحاسب عليها الإنسان أمام الله.

كن مهتمًا ليس فقط بالابتعاد عن الشر بل أيضًا بعمل الخير وانتهاز كل فرصة لتشجيع ومساندة من حولك؛ وإن تهاونت فقدم توبة عن ذلك أمام أب اعترافك ثم قم لتنتهز الفرص الجديدة لعمل الخير.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يعقوب: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/james/chapter-04.html