St-Takla.org  >   articles  >   fr-botros-elbaramosy  >   a
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي

 111- البتولية ما بين الرهبنة والتكريس (2)

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

- متى بدأت فكرة التبتل والترهب في المسيحية..؟
  جماعة الثيرابيوتي
- ارتبط سلوك النسك والتجرد والفقر الاختياري بالرهبان في الأديرة، ماذا عن التبتلين والمكرسين والخدام؟
- هل البتولية أفضل من الزواج؟
- إذ اى الانسان يتأكد من صدق اتجاهه نحو البتولية؟

س2

متى بدأت فكرة التبتل والترهب في المسيحية..؟

أولًا:- التبتل:

بدأت فكرة البتولية (التبتل) منذ القرن الأول الميلادي (مثال بولس الرسول) ويوحنا المعمدان.

+وكتب القديس كليمنضس الروماني تلميذ بطرس أقدم رسالتين توضحان فيها فكرة البتولية وعمقها وأهميتها لحياة الإنسان..

-فاعتبرت بمثابة مدحًا للبتولية كعمل إلهي فائق للطبيعة وكحياة ملائكية.

+لقد بشر مارمرقس في ارض مصر وعن طريق كرازته امتلأت ارض مصر من النساك والبتوليون..

+مما لا شك فيه ان طبيعة مصر الجغرافية كان لها تأثيرًا قويًا على ازدهار الحياة النسكية فسماؤها الصافية وفضائها الشاسع بصحرائها القريبة من اى شخص يريد الإعتزال عن العالم، ساعدت الكثيرين علي الإنخراط بها.

 

جماعة الثيرابيوتي

كتب سيرتهم الفيلسوف السكندرى فيلو (20ق.م-50م)

جماعة كانت تعيش حياة البتولية والنسك بالقرب من بحيرة مريوط مكونة من رجال ونساء..

St-Takla.org Image: The five wise virgins carrying oil in their lanterns - from St. Berbara Church, El Zawia El Hamra, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: العذارى الخمسة الحكيمات يحملن زيتًا في آنيتهم مع مصابيحهن المنيرة - من صور كنيسة الشهيدة بربارة، الزاوية الحمراء، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: The five wise virgins carrying oil in their lanterns - from St. Berbara Church, El Zawia El Hamra, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: العذارى الخمسة الحكيمات يحملن زيتًا في آنيتهم مع مصابيحهن المنيرة - من صور كنيسة الشهيدة بربارة، الزاوية الحمراء، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

* تعنى كلمة ثيرابيوتي Therapeutae (أطباء) أو عبادة الله (باليونانية Θεραπευταί) أما النساء اسمهم طبيبات.

وهن جميعًا من العذارى (البتولية)..وسبب هذه التسمية انهم كانوا يعالجون ويشفون نفوس الذين كانوا يأتون اليهم بإسعافهم من الشهوات الفاسدة

*يوجد في مساكنهم الخاصة مكان مقدس (حجرة داخلية) يدعى قدسًا حيث يؤدون فيه الصلوات في عزله تامه وهم لا يدخلون إليه أى شيء من الطعام أو الشراب ولا اى شيء يتصل بحاجات الجسد

*يقرأون في الكتاب المقدس والصلوات الحلوة الروحية طول اليوم..

وفي الليل ينامون قليلًا (كلًا على حده بمفردة) ثم يقومون ليلًا للصلاة.

 

ثانيًا: التَرَهُّب:

لقد ظهرت ووضحت الحياة النسكية وحياة البتولية في القرون الثلاثة الأولى حتى اخذت شكلها الأخير في الرهبنة المسيحية التي نشأت على يدى ابيها الروحي القديس الانبا انطونيوس في حدود سنة 280 م. (وبهذا كانت الحياة النسكية في القرن الأول كجنين في رحم الكنيسة ينمو قليلًا قليلًا حتى ظهر اخيرًا بشكل الرهبنة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س3

ارتبط سلوك النسك والتجرد والفقر الاختياري بالرهبان في الأديرة، ماذا عن المتبتلين والمكرسين والخدام؟

لقد ارتبط سلوك النسك والتجرد والفقر الإختيارى بالرهبان في الأديرة ، فماذا عن المتبتلين والمكرسين والخدام.

لكل فئة من هذه الفئات قانونها الروحي من ناحية:

1. النسك:
مطلوب من الكل بنسب أو مقادير مختلفة
- الراهب في الدير – غير الخادم في العالم - غير المتبتل أو المكرس)

2. التجرد (عدم حب القنية):
كل إنسان يأخذ ما يحتاجه لنفسه ولخدمته..

3. الملبس:
يختلف من الراهب في الدير (اى ملبس يستر الجسد) غير من يخدم في العالم.. (وسط الناس)
+عدم المشى بملابس باليةً أو التبرج في اللبس والأكل وكل شيء..

4. الفقر الإختيارى:
الراهب في الدير نذر ذلك وله من يعوله (الدير)
-لكن الخادم والمكرس يحتاج إلى مصاريف لنفسه وللخدمة.
-يحتاج لوسائل إنتقال لأنه يخدم في أماكن كثيرة (فهو يعيش المفهوم الروحي وليس الحرفى).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س4

هل البتولية أفضل من الزواج؟

كل الطرق تؤدى إلى الله لمن يسلك فيها بأمانة، فبستان الرهبان يقول:

"كثيرين نجوا من بحر العالم وغرقوا في ميناء الرهبنة"

(يرد على ذلك معلمنا بولس الرسول قائلًا " فَأُرِيدُ أَنْ تَكُونُوا بِلاَ هَمٍّ. غَيْرُ الْمُتَزَوِّجِ يَهْتَمُّ فِي مَا لِلرَّبِّ كَيْفَ يُرْضِي الرَّبَّ.وَأَمَّا الْمُتَزَوِّجُ فَيَهْتَمُّ فِي مَا لِلْعَالَمِ كَيْفَ يُرْضِي امْرَأَتَهُ. إِذًا مَنْ زَوَّجَ فَحَسَنًا يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ" (1كو7: 33،32 – 38).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

س5

كيف يتأكد الإنسان من صدق اتجاهه نحو البتولية؟

-يختبر نفسة كثيرًا.

هل اريد البتولية حبًا في المسيح وحبًا في البتولية..أم لأي هدف أخر،أم.....أم لكي تتفرغ للصلاة والصوم والخدمة.

-ام هروبًا من مواجهه المسئولية..أو المشاكل الأسرية.

أو الضيقات المالية..الحالة الاقتصادية (مثلما يقول الآن بعض الشباب)

فهذه في الحقيقة عذوبية وليست بتولية.

لأن الفكر سوف يتلوث بالأفكار الدنسة ومن الممكن الجسد أيضًا ولا تكون هذة بتولية بالمرة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/virginity-2.html