الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي - تاريخ المقال: 2012

69- افتخر بأرثوذكستيك

 

إن كنيستنا الأرثوذكسية تميزت عن غيرها من الكنائس في كثير من الأمور الإيمانية وفى فكرها الواضح وإيمانها المستقيم وحفاظها على تراث الآباء القديسين فهي تقدم لنا التفسير السليم للكتاب المقدس فهي كنيسة كتابية وآبائية تمزج ما بين الفكر الكتابي والتفسير الآبائي... وهى أيضًا تمسكت بالتسليم الرسولي الذي ترك بصمات واضحة لآباءنا الرسل فما لم يذكر في الكتاب المقدس شرحه  لنا آباؤنا الرسل في كتابتهم وفى التقليد المقدس...

فهي كنيسة كتابية – تقليدية – رسولية – كهنوتية – طقسية – آبائية.

إذًا فهي بالحقيقة مجمع قديسين بعضه في السماء والبعض الآخر على الأرض..

 

#   وأهم ما تميزت به كنيستنا الأرثوذكسية التي نفتخر جميعنا بانتمائنا إليها هو:-

1-   التسليم الرسولي:-

هذا التسليم هو الذي أوضح لنا به الآباء ما قد لا نفهمه من نصوص الإنجيل وتفاصيل العقيدة السليمة والفكر اللاهوتي العميق، فهم الخدام الأمناء الذين سلمونا ما قد تسلموه بدون زيادة أو نقصان.

St-Takla.org Image: Marble plate in Arabic saying: "Coptic Orthodox Patriarchate", with the number: Yeh19-113 - from the entrance of the Old Cathedral, Asbakeya, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة رخامية على باب الكنيسة المرقسية باللغة العربية تقول: بطريركية الأقباط الأرثوذكس، مع رقم ي19-113 - من صور مداخل الكاتدرائية القديمة بالأزبكية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Marble plate in Arabic saying: "Coptic Orthodox Patriarchate", with the number: Yeh19-113 - from the entrance of the Old Cathedral, Asbakeya, Cairo, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة رخامية على باب الكنيسة المرقسية باللغة العربية تقول: بطريركية الأقباط الأرثوذكس، مع رقم ي19-113 - من صور مداخل الكاتدرائية القديمة بالأزبكية، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

#   فهو تسليم "... لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ" (غل1: 11)... هو تسليم إلهي وليس بحسب الفكر البشرى أو اختراع بشر  وحسب ما يستحسن كل واحد في تفسيره للآيات أو الإيمان المسيحي...، وهذا أوضحه القديس بولس الرسول عندما قال "فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ" (1كو15: 3)، "لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضًا: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا أَخَذَ خُبْزًا" (1كو11: 23) ومن هنا أوصانا الكتاب المقدس أن نحافظ على هذه التقليدات ونسلمها لمن بعدنا بدون زيادة أو نقصان "فَأَمْدَحُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ عَلَى أَنَّكُمْ تَذْكُرُونَنِي فِي كُلِّ شَيْءٍ وَتَحْفَظُونَ التَّعَالِيمَ كَمَا سَلَّمْتُهَا إِلَيْكُمْ" (1كو11: 2)، "فَاثْبُتُوا إِذًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ وَتَمَسَّكُوا بِالتَّعَالِيمِ الَّتِي تَعَلَّمْتُمُوهَا، سَوَاءٌ كَانَ بِالْكَلاَمِ أَمْ بِرِسَالَتِنَا" (2تس2: 15)، "ثُمَّ نُوصِيكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِاسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنْ تَتَجَنَّبُوا كُلَّ أَخٍ يَسْلُكُ بِلاَ تَرْتِيبٍ، وَلَيْسَ حَسَبَ التَّعْلِيمِ الَّذِي أَخَذَهُ مِنَّا" (2تس3: 6)، وقد أوصانا الكتاب المقدس (أي الكنيسة كلها) أن تحفظ هذا التسليم بل وتسلمه بكل أمانه وحرص وكفاءة للأجيال المتعاقبة فقال "وَمَا سَمِعْتَهُ مِنِّي بِشُهُودٍ كَثِيرِينَ، أَوْدِعْهُ أُنَاسًا أُمَنَاءَ، يَكُونُونَ أَكْفَاءً أَنْ يُعَلِّمُوا آخَرِينَ أَيْضًا" (2تى2: 2)، "مِنْ أَجْلِ هَذَا تَرَكْتُكَ فِي كِرِيتَ لِكَيْ تُكَمِّلَ تَرْتِيبَ الأُمُورِ النَّاقِصَةِ، وَتُقِيمَ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ شُيُوخًا كَمَا أَوْصَيْتُكَ" (تى1: 5)، "وَمَا تَعَلَّمْتُمُوهُ، وَتَسَلَّمْتُمُوهُ، وَسَمِعْتُمُوهُ، وَرَأَيْتُمُوهُ فِيَّ، فَهَذَا افْعَلُوا، وَإِلَهُ السَّلاَمِ يَكُونُ مَعَكُمْ" (فى4: 9).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2-   الجهاد الروحي:-

أي [ضرورة الأعمال مع الإيمان] فليس الإيمان وحده يكفى ولكن نحيا بالإيمان العامل بالمحبة، لآن "... الإِيمَانَ بِدُونِ أَعْمَالٍ مَيِّتٌ؟" (يع2: 20).

#   فكنيستنا المجيدة المستقيمة الرأي تؤمن بضرورة الجهاد الروحي طوال حياة الإنسان على الأرض... فالإعمال والجهاد الروحي هو الذي يميز إنسان عن آخر في المكافأة السمائية... وهذا الجهاد يلزم كل إنسان لكي يخلص "وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي الَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ" (عب11: 6) هكذا بدون جهاد وأعمال صالحة لا يمكن أن يخلص أحد وهذا ما أوضحه معلمنا بولس الرسول في رسائله "لِذَلِكَ نَحْنُ أَيْضًا إِذْ لَنَا سَحَابَةٌ مِنَ الشُّهُودِ مِقْدَارُ هَذِهِ مُحِيطَةٌ بِنَا، لِنَطْرَحْ كُلَّ ثِقْلٍ وَالْخَطِيَّةَ الْمُحِيطَةَ بِنَا بِسُهُولَةٍ، وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا" (عب12: 1)، "لَمْ تُقَاوِمُوا بَعْدُ حَتَّى الدَّمِ مُجَاهِدِينَ ضِدَّ الْخَطِيَّةِ" (عب12: 4)، "قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ، وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا" (2تى4: 8،7)، وهذا أيضًا ما أكد علية السيد المسيح بنفسه عندما قال "وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ الْجَمِيعِ مِنْ أَجْلِ اسْمِي. وَلَكِنِ الَّذِي يَصْبِرُ إِلَى الْمُنْتَهَى فَهَذَا يَخْلُصُ" (مت10: 22).

*     فعلينا جميعنا أن نجاهد باستمرار وهذا ما تحثنا عليه كنيستنا المجيدة المتميزة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فلكي نجاهد الجهاد الحسن القانوني الذي يضمن خلاصنا علينا أن نتسلح بكلمة الله الحية "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ احْمِلُوا سِلاَحَ اللهِ الْكَامِلَ لِكَيْ تَقْدِرُوا أَنْ تُقَاوِمُوا فِي الْيَوْمِ الشِّرِّيرِ، وَبَعْدَ أَنْ تُتَمِّمُوا كُلَّ شَيْءٍ أَنْ تَثْبُتُوا. فَاثْبُتُوا مُمَنْطِقِينَ أَحْقَاءَكُمْ بِالْحَقِّ، وَلاَبِسِينَ دِرْعَ الْبِرِّ، وَحَاذِينَ أَرْجُلَكُمْ بِاسْتِعْدَادِ إِنْجِيلِ السَّلاَمِ. حَامِلِينَ فَوْقَ الْكُلِّ تُرْسَ الإِيمَانِ، الَّذِي بِهِ تَقْدِرُونَ أَنْ تُطْفِئُوا جَمِيعَ سِهَامِ الشِّرِّيرِ الْمُلْتَهِبَةِ. وَخُذُوا خُوذَةَ الْخَلاَصِ، وَسَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ اللهِ. مُصَلِّينَ بِكُلِّ صَلاَةٍ وَطِلْبَةٍ كُلَّ وَقْتٍ فِي الرُّوحِ، وَسَاهِرِينَ لِهَذَا بِعَيْنِهِ بِكُلِّ مُواظَبَةٍ وَطِلْبَةٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ" (أف6: 13-18)، ومع كل ذلك فيما نركز على ضرورة الأعمال وأهميتها لخلاصنا فنحن لا ننكر أو نتجاهل نعمة الله العاملة فينا... ولنلاحظ أن هذه النعمة لا تلغى جهادنا ودورنا في خلاصنا كمثل الإيمان الذي لا يجعلنا نستغني عن الأعمال "هَكَذَا الإِيمَانُ أَيْضًا، إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَعْمَالٌ، مَيِّتٌ فِي ذَاتِهِ" (يع2: 17).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3-   الطقس الكنسي:-

*     تتميز كنيستنا الأرثوذكسية أنها كنيسة صاحبة طقس واضح الملامح ومُنظم لكل صلواتها الليتورجيا، فهو ينظم طريقة الصلاة ونصوص الصلوات والشكل العام للمبنى الكنسي ومحتويات الكنيسة من الداخل ودور كل إنسان أيًا كانت درجته أو خدمته... فكل منا يعرف بوضوح حدود اختصاصاته ودوره المميز عن الآخر من خلال طقس الكنيسة الرائع، بل والأكثر من ذلك أن هذا الطقس هو طقس حي معاش نافع للجميع من خلال معانيه الروحية العميقة... فهو ليس كما يدعى البعض أنه جاف ومُلزم للكل بما لا ينفعهم وإننا نتمسك بما لا نفهم... لا... فهو ينقلنا من الممارسة الجسدية إلى المتعة السمائية والفهم الواعي للإيمان المستقيم فمن خلال الطقس نفهم إيماننا المستقيم... فالطقس هو خير شارح لمن لا يدرك المعاني الروحية العميقة... فهو وسيلة لإيضاح الغامض في العقيدة وهو طريقة سهلة تشرح  لغير المتعمقين في الإيمان ما لا يسهل فهمه وهو أيضًا وسيلة إيضاح تحكى لنا المناسبة التي نحياها في الكنيسة... فتذكارنا لمعمودية السيد المسيح نرى الكنيسة تصلى صلاة اللقان وأيضًا في غسله لأرجل تلاميذه، وفي قيامته تضع لنا قصة القيامة بحوار بين الكاهن والشماس لإعلان قيامة السيد المسيح من الموت ودحرجة الحجر ودورة القيامة...

*     وفى تذكر حلول الروح القدس على الكنيسة يوم الخمسين تضع لنا لحنًا عميقًا يؤثر في النفوس، يسمو بنا إلى السماء لكي نكون مستعدين لحلول الروح القدس علينا ونصلى في القداس قطع الساعة الثالثة " روحك القدوس يا رب الذي أرسلته... " وفى أسبوع آلام ربنا ومخلصنا يسوع المسيح تتوشح الكنيسة بالأعلام السوداء لكي تشعر الكل أننا في حالة حزن على أنفسنا وعلى البشرية التي تسببت بخطاياها أن يموت مخلص العالم عنا كلنا... وهكذا عاشت الكنيسة بنظام محدد لا يحد عنه كل من هو متمسك بالكنيسة لأنها كنيسة منظمة ومرتبة وتريد الوحدانية في الصلوات وفى كل شيء متمسكة بما قيل في كتابها المقدس "وَلْيَكُنْ كُلُّ شَيْءٍ بِلِيَاقَةٍ وَبِحَسَبِ تَرْتِيبٍ" (1كو14: 40) محذرة بذلك من هم ليسوا بلا ترتيب أو نظام يسلكون به في حياتهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4-   الأسرار:-

كنيستنا الأرثوذكسية هي كنيسة أسرار تؤمن بالأسرار المقدسة  ضرورتها الحتمية للخلاص وأيضًا تؤمن بفاعليتها في حياتنا:-

#   هذه الأسرار السبعة [المعمودية – الميرون – التوبة والاعتراف – الإفخارستيا – مسحة المرضى – الزيجة - الكهنوت].

#   فلا خلاص بدون معمودية "وَكُلُّ مَنْ عِنْدَهُ هَذَا الرَّجَاءُ بِهِ، يُطَهِّرُ نَفْسَهُ كَمَا هُوَ طَاهِرٌ" (1يو 3: 3) وأيضًا يوجد فعل داخلي سرائري للمعمودية في نفس كل إنسان ينالها وهو "لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ" (غل3: 27) وهى أيضًا دفن وموت وقيامة مع السيد المسيح " أَمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ،فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِمَجْدِ الآبِ هَكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ" (رو6: 3، 4).

#   وفى سر الميرون يحل علينا الروح القدس ويسكن فينا عندما ندهن بالميرون بعد المعمودية المقدسة "تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ" (أع2: 38).

#   ولنلاحظ أنه لا يكون خلاص بدون توبة... لأن التوبة لازمة لكل إنسان في كل مراحل عمره "إِنْ قُلْنَا إِنَّهُ لَيْسَ لَنَا خَطِيَّةٌ نُضِلُّ أَنْفُسَنَا وَلَيْسَ الْحَقُّ فِينَا" (1يو1: 8)، "إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ" (1يو 1: 9)، والكتاب يعلمنا حقيقة في غاية الأهمية وهى "مَنْ يَكْتُمُ خَطَايَاهُ لاَ يَنْجَحُ وَمَنْ يُقِرُّ بِهَا وَيَتْرُكُهَا يُرْحَمُ" (أم 28: 13).

#   وبسر الإفخارستيا نثبت في السيد المسيح ونحيا إلى الأبد... "الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ. مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، لأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَقٌّ وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌّ." (يو6: 53-55).

#   وتتميز كنيستنا بأنها تصلى عن مرضى شعبها وتقول في القداس الغريغوري "شفاءًا للمرضى... راحة للمعوزين" ومنفذة ما قاله معلمنا يعقوب الرسول "أَمَرِيضٌ أَحَدٌ بَيْنَكُمْ؟ فَلْيَدْعُ شُيُوخَ الْكَنِيسَةِ فَيُصَلُّوا عَلَيْهِ وَيَدْهَنُوهُ بِزَيْتٍ بِاسْمِ الرَّبِّ، وَصَلاَةُ الإِيمَانِ تَشْفِي الْمَرِيضَ وَالرَّبُّ يُقِيمُهُ، وَإِنْ كَانَ قَدْ فَعَلَ خَطِيَّةً تُغْفَرُ لَهْ" (يع5: 14، 15).

#   وفى سر الزيجة تصلى الكنيسة مؤمنة إيمانًا كاملًا أن الله هو الذي يجمع الزوجين ويحل فيهما "إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللَّهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ»" (مت19: 6) لذلك تتميز عن غيرها في أنها لا تسمح بالطلاق إلا حسب وصية الإنجيل وكلام السيد المسيح "وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَبِ الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي" (مت19: 9).

#   كل هذه الأسرار تتوج بسر عظيم وهو سر الكهنوت الذي تتم من خلاله... فلا يسمح لأي شخص أن يتمم هذه الأسرار إلا الكاهن بدرجاته معتبره الكاهن هو الذي ائتمنه السيد المسيح على الأسرار ولذلك ترفض أيضًا كهنوت المرأة كما ينادى ويسمح به بعض الطوائف المسيحية..

#   ويعوزنا الوقت الكثير إذا تكلمنا عن باقي الأمور التي تميزت بها كنيستنا الأرثوذكسية من أهمية شفاعة القديسين المحيطين بنا مثل السحابة وكتابنا المقدس وضرورة التمسك به ومصداقية الوحي المقدس في كتابة الأسفار ومنهجية تفسيره الآبائي،  غيره الكثير والكثير...

#   فيا عزيزي إذا كنت تنتمي لهذه الكنيسة الأرثوذكسية العريقة الشامخة المليئة بالكنوز والجواهر فحق عليك أن تفتخر بأرثوذكسيتك وتقف مرفوع الرأس بين الجميع لأنك أحد أبناء وأعضاء الكنيسة المستقيمة الرأي النقية الإيمان المتمسكة بتعاليم الرسل والآباء وكتابها المقدس....

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتمقالات القمص بطرس البراموسي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/orthodoxy.html