St-Takla.org  >   articles  >   adel-halim  >   lifetime-partner
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات اكتشاف شريك العمر - د. عادل حليم

7- فشل الزواج: "سوء اختيار" أم "ضعف اكتشاف"؟

 

St-Takla.org Image: Problems between couple, family and marriage issues, husband and wife صورة في موقع الأنبا تكلا: شخصان لديهم مشاكل، مشاكل أسرية، مشكلات بين الزوجين (العائلة)، أزوج و زوجات

St-Takla.org Image: Problems between couple, family and marriage issues, husband and wife

صورة في موقع الأنبا تكلا: شخصان لديهم مشاكل، مشاكل أسرية، مشكلات بين الزوجين (العائلة)، أزوج و زوجات

إذا كنا قد أدركنا أن الاختيار هو نقطة البداية، وأن اكتشاف شريك العمر بصورة دائمة هو جوهر الحياة الزوجية الناجحة، فإن فشل الزواج يعني بالدرجة الأولى ضعف القدرة على اكتشاف الآخر (أي ضعف القدرة على التكيف والتوافق معه)، وليس مجرد عدم انتقاء شخص له صفات حسنة في نظر من يختار.. إن الاختيار الحقيقي ينبغي أن يُبنَى على التناسب وليس على مجرد الإعجاب بالصفات، فالتناسب هو الوقود الذي يدفع قاطرة الحياة الزوجية بقدر ما يبذل كل من الشريكين جهدًا في تحقيق التوافق المشترك، وبقدر ما يعطيان اهتمامًا ورعاية لبذرة الحب الزوجي كي تُنبِت وتُزهر وتُثمر.

ينبغي هنا أن نميز بين حالتين في مجال فشل الزواج: الأولى فيها تنافر واضح في الطباع منذ بداية التعارف، ولم تحقق محاولات الشريكين قدرًا كافيًا من التلاقي، وقد أقدم الشريكان على إتمام الزواج رغم ذلك.. أما الثانية ففيها قدر كافٍ من التلاقي في الأفكار والاتجاهات والأهداف بالإضافة إلى قدر آخر من الاختلافات الطبيعية فيما بينهما ناتج عن فارق في نمط الشخصية والخلفيات التربوية والثقافية...

هنا قد يرجع الفشل إلى عدم تعاون الشريكين على تحقيق مزيد من التقارب من أجل تضييق حجم اختلافاتهما، وعدم السعي إلى التكيف أو التقبل المتبادل، وعدم تقديم تنازلات من أجل استمرار الحياة الزوجية وتصحيح مسارها.

في الحالة الأولى لا توجد أصلًا نقاط التقاء حيث أن الشخصيتين متنافرتان، ولا يوجد بالتالي قدر كافٍ من التناسب، ومن هنا تتسع الفجوة ويحتدم الصراع... أما في الحالة الثانية فإن ذلك القدر من التناسب والتلاقي -مهما كان ضئيلًا- كان يمكن أن يكون نقطة الانطلاق نحو التوافق الزوجي لو أن الشريكين حاولا بذل الجهد بصبر وعناية وحب متبادل.. لذلك يمكن أن تندرج الحالة الأولى تحت معنى "سوء الاختيار"، بينما تندرج الحالة الثانية تحت معنى "ضعف التكيف" أو بتعبير آخر "ضعف القدرة على اكتشاف الآخر".

والخلاصة أن هناك أسبابًا متعددة تؤدي إلى فشل الزواج، من بينها سوء الاختيار، وضعف القدرة على التكيف مع الآخر، وينبغي أن نميز بوضوح بين السببين، حيث يختلف مصير الزواج في كل حالة، ففي الحالة الأولى قد يكون استمرار الزواج أمرًا في غاية الصعوبة، بينما في الحالة الثانية فقد يحتاج الشريكان إلى مجرد توجيه من متخصص أو خبير يساعدهما على رفع درجة التكيف ومضاعفة القدرة على قبول الآخر، والاستعداد لاكتشافه في ظروفه الحاضرة المستقبلية، ومن ثم تتدفق الحياة الزوجية من جديد...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/articles/adel-halim/lifetime-partner/failing-marriage.html