St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   80-Taamolat-Fel-Milad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في الميلاد لقداسة البابا شنودة الثالث

41- لسقوط وقيام كثيرين

 

"هذا قد وضع لسقوط وقيام كثيرين في بني إسرائيل، ولعلامة تقاوم" (لو2: 34)

كانت نبوءة من سمعان الشيخ عن السيد المسيح إنه: "لسقوط وقيام كثيرين for the fall and rising of many ولعلامة تقاوم" (لو2: 34)... فمتى تحققت هذه النبوءة؟ وهل كانت عن مناسبة الميلاد فقط، أم امتدت إلى نهاية هذا الدهر؟

كون مجيء المسيح لقيام كثيرين، هذا أمر معقول يقبله الكل.

St-Takla.org Image: Simon the elder with Baby Jesus صورة في موقع الأنبا تكلا: سمعان الشيخ مع الطفل يسوع

St-Takla.org Image: Simon the elder with Baby Jesus

صورة في موقع الأنبا تكلا: سمعان الشيخ مع الطفل يسوع

ولكن عجيبة حقًا هي عبارة "لسقوط... كثيرين" فكيف ذلك؟

سنشرح كيف تمت هذه العبارة، ولنضرب المثل الأول:

إن كان المجوس قد فرحوا فرحًا عظيمًا لما رأوا النجم الذي أرشدهم إلى مكان الرب (مت1: 10)، فذهبوا وقدموا له هداياهم... فإنه في نفس الوقت قيل عن هيرودس الملك إنه لما سمع عن ميلاد المسيح "اضطرب وجميع أورشليم معه" (مت2: 3).

كان ميلاد المسيح سبب فرح للمجوس، وسبب اضطراب لهيرودس! أهو ملك حقًا؟ وهل يوجد ملك غيري؟! وكيف أتركه يملك؟! إن هذا مستحيل. لذلك اضطرب وفكر أن يقتل المسيح!

مسكين أنت يا هيرودس! هل ظننت في جهلك أن السيد المسيح قد جاء لينافسك في ملكك! حقًا إنه ملك الملوك، ولكن مملكته ليست من هذا العالم (يو18: 36). هل أنت خائف منه لئلا يأخذ عرشك ويسلبك تاجك؟ اطمئن. إن لعبة التيجان تليق بالصغار أمثالك يلهون بها. أما السيد المسيح فهو أسمى من التيجان وأسمى من العروش.

السماء هي عرشه. والأرض بما فيها عرشك هي موطئ قدميه (مت5: 34).

لقد جاء السيد المسيح من أجلك أيضًا، ليحررك: يحررك من عبودية الذات، ومن عبودية الشهوات، ويحررك من إغراء التيجان والعروش. يجعل نفسك طليقة تعلو في السماء كالنسور. تعلو مستوى التيجان والعروش والنياشين.

لو كان هيرودس يفكر في خلاص نفسه، لفرح بمجيء المسيح.

وكان يمكنه أن يفرح أيضًا، لو كان يهمه خلاص العالم، أو على الأقل كان يفرح لأن النبوءات تحققت في عهده. ولكنه كان أحد الذين سقطوا لأنه تمركز حول ذاته لذلك فكر أن يقتل المسيح

أراد أن يقتل من بيده مفاتيح الحياة والموت، الذي حياة هيرودس معلقة بمشيئته. وإرادة هيرودس لم تكن عن جهل، بل عن معرفة، بعد أن سأل الكهنة والكتبة وسمع النبوءة. وفي غضبه تحدى الله.

فهل أنت يا أخي كهيرودس تخاف أن يكون المسيح ملكًا؟

فترفض أن يملك عليك، لئلا يحطم أصنامًا داخل ذاتك. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وترى أن ملك المسيح هو صليب سوف تحمله، يقف ضد رغباتك الخاطئة.

هل تخاف أن تضيع حريتك بدخول المسيح في حياتك. وتقول خير لي أن المسيح لا يوجد، لكي أوجد أنا [حسب منطق الوجوديين]؟!

كان المسيح لقيام كثيرين كيوحنا المعمدان الذي قال: "ينبغي أن ذاك يزيد وأني أنا أنقص" (يو3: 30). وكان لسقوط كثيرين مثل هيرودس الذي انطبقت عليه عبارة: "من وجد نفسه يضيعها " (مت10: 39).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/80-Taamolat-Fel-Milad/Contemplations-on-Nativiy__41-Fall-n-Rise-1.html