St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   70-Al-Horoub-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

88- الحرارة والفتور

 

الفتور هو نقص في الحرارة الروحية، والكتاب يطلب منا أن نكون "حارين في الروح" (رو12: 11).

والروح القدس حل في يوم الخمسين، كألسنة من نار (أع2: 3) ألهبت الرسل القديسين. والله ظهر لموسي النبي كنار ملتهبة في العليقة (خر3: 2) وقد قيل أيضًا: "إلهنا نار آكلة" (عب12: 29).

فالذي يحل فيه روح الله، لابد أن يكون حارًا في الروح.

تكون الحرارة في قلبه، وفي حبه وفي صلاته وعبادته وخدمته. حرارة تشمل حياته كلها. وكل مكان يحل فيه يلتهب بحرارته، يلتهب بالنشاط، وبالغيرة المقدسة التي فيه.

الإنسان الروحي يحب الله والناس. والمحبة شبهت في الكتاب المقدس بالنار وقيل في ذلك: "مياه كثيرة لا تستطيع أن تطفئ المحبة" (نش8: 7).

St-Takla.org Image: Moses the Prophet and the burning Bush صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى النبي و العليقة المشتعلة

St-Takla.org Image: Moses the Prophet and the burning Bush

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى النبي والعليقة المشتعلة

لذلك فالخادم المحب يلتهب نارًا، كما قال بولس الرسول عن خدمته:

"من يعثر، وأنا لا ألتهب؟" (2كو11: 29). وهذه الحرارة التي في الإنسان الروحي تسري إلى غيره.

والملائكة القديسون الذين يعملون عمل الرب بكل حرارة ونشاط، وقيل عنهم: "الذي خلق ملائكته أرواحًا، وخدامة نارًا تلتهب" (مز104: 4).

غير أن كثيرين من أولاد الله الروحيين لا تستمر معهم الحرارة الروحية، فيصيبهم الفتور.. ولا يبقون على محبتهم الأولي، وتكون هناك أسباب بلا شك قد أدت إلى هذا الفتور.

إنهم يؤدون صلواتهم، ولكن ليس بنفس الحب – ولا بنفس العمق، ولا بنفس الروح. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وهم يقرأون الكتاب ولكن بلا تأثر، وكذلك الاجتماعات الروحية والقداسات لم يعد لها نفس التأثير في قلوبهم كما كانت قبلًا.

أصبحت عبادتهم كأنها جسد بلا روح، لها صورة التقوى، وليس لها قوتها (2تي3: 5). يكلمون الله دون أن يشعروا بوجوده أمامهم، ولا بوجوده في حياتهم.

وما أشد كراهية الله لهذا الفتور، كما عبر عن ذلك في سفر الرؤيا.

إذ قال لملاك كنيسة لاودكية:

"هكذا لأنك فاتر، ولست باردًا ولا حارًا، أنا مزمع أن أتقياك من فمي"، "ليتك كنت باردًا أو حارًا" (رؤ3: 16، 15).

على أن حالة الفتور هي حالة نسبية بالنسبة إلى مستواها.

فما يعتبر فتورًا بالنسبة إلى القديسين الكبار، قد يعتبر حرارة بالنسبة إلى الأشخاص العاديين؟

إنهم نزلوا درجة عن مستواهم العالي ولكنهم لا يزالون أعلى بكثير من غيرهم على الرغم من نزولهم هذا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/70-Al-Horoub-Al-Roheya/Spiritual-Warfares__088-Lukewarmness-Warm.html