St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التواضع والوداعة لقداسة البابا شنودة الثالث

67- الشفقة على المخطئين

 

 

St-Takla.org           Image: Russian icon of the Prophet Elijah, 18th century (Iconostasis of Kizhi monastery, Karelia, Russia) صورة: أيقونة روسية من القرن الثامن عشر تصور النبي إيليا - من حامل أيقونات دير كيزهي، كاريليا، روسيا

St-Takla.org Image: Russian icon of the Prophet Elijah، 18th century (Iconostasis of Kizhi monastery، Karelia، Russia)

صورة: أيقونة روسية من القرن الثامن عشر تصور النبي إيليا - من حامل أيقونات دير كيزهي، كاريليا، روسيا

إنه يشفق على الخطاة ويقابلهم بحنو، لأنه عارف بضعف البشرية وقوة حروب الشيطان. ويضع أمامه قول القديس بولس الرسول:

"أذكروا المقيدين، كأنكم مقيدون معهم. واذكروا المذلين كأنكم أنتم أيضًا في الجسد" (عب13: 3).

ويذكر قول الرسول أيضًا "ناظرًا إلى نفسك لئلا تُجرب أنت أيضًا" (غل6: 1).

المتواضع إن رأى خاطئًا، يقول في نفسه "كلنا تحت الضعف". ويذكر أنه قد قيل عن إيليا النبي "إيليا كان إنسانًا تحت الآلام ملنا" (يع5: 17)، مع أنه بصلاته أغلق السماء فلم تمطر، ثم صلى فأمطرت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المتواضع يستر على الخطاة، لشعوره أنه محتاج إلى الستر مثلهم.

إنه يرحمهم في سقوطهم، حسب قول الآباء "من يرحم، باب الرحمة مفتوح أمامه" وكما يقول الرب "طوبى للرحماء، فإنهم يُرحمون" (مت5: 7). ويقول في قلبه "أرحم غيري لكي يرحمني الله. وأنا مثلهم خاطئ محتاج إلى الرحمة. وما يزرعه الإنسان، إياه يحصد. والرب يقول "بالكيل الذي به تكيلون، يُكال لكم" (مت7: 2).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المتواضع في رحمته على الخطاة والضعفاء، لا يفرز المستحق من غير مستحق.. إذ يقول لو كانت الرحمة للمستحقين فقط، فأنا غير مستحق.

والرب إلهنا الحنون، قد قيل عنه إنه "يشرق شمسه على الأشرار والصالحين. ويمطر على الأبرار والظالمين" (مت5: 45)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. لذلك فالمتواضع لا يتشامخ على أحد، ولا يحتد ولا يدين. بل يعامل الكل بشفقة وحنان وحب. حتى الذين يؤذونه، يرحمهم أيضًا. ينظر إلى احتياجهم، وليس إلى انتقام نفسه لنفسه. أما المتكبر فهو غير ذلك. قد ينظر إلى الخطاة في اشمئزاز وتعال كما تنظر قمة الجبل إلى المستنقع في أسفل الوادي. وكأن هذا المتكبر لم يخطئ ولن يخطئ!! لذلك فهو يدين الخطاة ويزدري بهم. وقد يشهر بهم أيضًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a/Life-of-Humility-and-Meekness-067-Pity.html