St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التواضع والوداعة لقداسة البابا شنودة الثالث

64- النعمة

 

يقول الكتاب "يقاوم الله المستكبرين. أما المتواضعون فيعطيهم نعمة" (يع4: 6). النعمة تمنح المواهب. ولكن المتكبر يفتخر بالمواهب، ويرتفع قلبه بها. لذلك يأتمن الرب المتواضعين على نعمته وعلى مواهبه، لأنهم يقولون باستمرار "ليس لنا يا رب ليس لنا. لكن لاسمك القدوس أعطِ مجدًا" (مز115: 1). وهناك كلمة جميلة قالها مار اسحق وهي: "إذا منحك الله موهبة، فاطلب منه أن يعطيك تواضعًا ليحميها". ذلك لأن التواضع يحمي المواهب من الافتخار والمجد الباطل.. لهذا نحن نعجب من الذين يطلبون من الله أن يمنحهم موهبة التكلم بألسنة، بينما لا يوجد غرباء لهم لغة مجهولة تحتاج إلى موهبة ألسنة لتبشيرهم. وهكذا يستخدمون الألسنة للمجد الباطل، والادعاء بأنهم وصلوا إلى "ملء الروح"!!

St-Takla.org Image: Grace - Designed by Michael Ghaly for St-Takla.org. صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة النعمة - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

St-Takla.org Image: Grace - Designed by Michael Ghaly for St-Takla.org.

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة النعمة - تصميم مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

النعمة

ما أخطر المواهب على الذين لم يصلوا إلى الاتضاع بعد. إنهم يفرحون بتلك المواهب بسبب (الذات) وارتفاعها! وهنا نتذكر إن السبعين الذين أرسلهم الرب للتبشير، ومنحهم موهبة إخراج الشياطين "رجعوا بفرح قائلين: يا رب، حتى الشياطين تخضع لنا باسمك". فوبخهم الرب قائلًا "لا تفرحوا بهذا أن الأرواح تخضع لكم. بل افرحوا بالحري أن أسماءكم قد كُتبت في السموات" (لو10: 17، 20).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ونفس الوضع حينما تساعد النعمة إنسانًا على اكتساب فضيلة:

إن كان متواضعًا، ينسب الفضل لله وليس لنفسه. ويقول كما قال القديس بولس الرسول "ولكن بنعمة الله أنا ما أنا" (1كو15: 10). ويخشى أن يفتخر أو يتكبر، فتسحب النعمة عملها منه فيسقط. بل هو بالأكثر ينكر ذاته، ويحاول أن يخفي فضائله: لا على الناس فقط، بل حتى على نفسه. ولا يتأمل ما هو فيه من فضيلة. بل يحاول أن ينساها. ويتحول شعوره إلى الشكر، لا إلى الفخر..

أما الفضيلة عند المتكبر، فهي عرضة للضياع. ولا تكون فضيلة حقيقية. بل لا يتبرر بها، كما حدث في قصة الفريسي والعشار (لو18: 9-14).

ذلك الفريسي وقف في الهيكل مفتخرًا بفضائله، حتى أمام الله! فقال "أشكرك يا رب أني لست مثل باقي الناس الخاطفين الظالمين الزناة، ولا مثل هذا العشار. أنا أصوم مرتين في الأسبوع، وأعشّر كل ما أقتنيه" (لو10: 11، 12). هذا الفريسي لم يذكر عمل النعمة معه. ولم ينفعه صومه ولا عشوره، ولا بعده عن بعض الخطايا. لذلك لم يخرج من الهيكل مبررًا (لو10: 14).

ننتقل إلى نقطة أخرى. وهي علاقة التواضع بالتوبة:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a/Life-of-Humility-and-Meekness-064-Grace.html