St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   64-Entelak-Al-Rouh
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب انطلاق الروح لقداسة البابا شنودة الثالث

24- انطلق من الشعور بالامتلاك

 

كثيرون يدعون أنهم أغنياء يملكون من قِنية العالم أشياء كثيرة أما أنت يا أخي الحبيب فقد تخلصت من الشعور بالامتلاك منذ أيقنت أن الملكية تقيد روحك.

لقد جئت إلي العالم بلا شك فقيرا مثلي لا تملك فيه شيئًا عريانا خرجت من بطن أمك. لا تملك الأقمطة التي قمطوك بها، ولا الفراش التي أضجعوك عليها. وكل ما {امتلكته} في العالم بعد ذلك لم يكن في الواقع إلا عطية من الله. لم يكن ملكك وإنما أمانة وضعها الله في يدك لفترة محدودة هي فترة العمر، وعندما تنقضي حياتك علي الأرض ستخرج منها فقيرا كما أتيت، وعريانًا كما ولدت. أما قنية العالم التي أدعيت ملكيتها عندما كنت علي الأرض والتي تركتها رغما عنك، فسيدعي ملكيتها غيرك. وينتقل من الأرض ليدعي ملكيتها ثالث، وهكذا دواليك...

انك لا تملك شيئا إذن، حتى ذاتك. لم يكن لك ذات من قبل إذ لم يكن لك كيان أو وجود، كنت عدما. ثم خلق الله ذاتك. وعندما سقطت وأصبحت هذه الذات ملكا للموت والهلاك، عاد الله واشتراها بدمه وافتداها لنفسه. أنت إذن من كل ناحية لا تملك شيئًا حتى ذاتك، لذلك فالذي يخطئ إلي ذاته يخطئ إلي الله نفسه، لأنه يفسد ملكا لله، ويفسد جسدا سر الله بعد أن امتلكه أن يجعله هيكلا لروحه القدوس. وبالمثل من يخطئ إلي الآخرين، فإنه مخطئ ضد الله نفسه عن طريق مباشر وغير مباشر. لقد أخطأ داود ضد أوريا الحثي وزوجته ومع ذلك قال لله {لك وحدك أخطأت} وليس السبب في ذلك مخالفته لله فحسب، وإنما خطيئته أيضًا ضد كائنين هما ملك لله.

St-Takla.org Image: Man VS possessions صورة في موقع الأنبا تكلا: الإنسان مقابل الممتلكات

St-Takla.org Image: Man VS possessions

صورة في موقع الأنبا تكلا: الإنسان مقابل الممتلكات

أن شعرت بهذا يا أخي الحبيب أدركت خطورة الخطية ووضعها الدقيق، أنك لا تملك ذاتك حتى تتصرف فيها تصرف الملاك في أملاكهم.

أما من جهة المقتنيات فقد شرحنا كيف أنها جميعًا ليست ملكك وإنما هي عطية من الله. أنت مجرد إنسان استؤمِن عليها ليدبرها بأمانة كما يليق بوكيل صالح. وهذا التدبير سيسألك الله عنه عندما يقول أعطني حساب وكالتك (لو2:16). من أجل هذا نجد ملكا غنيا جدًا كداود} يري الأمور علي حقيقتها فيقول: {أما أنا فمسكين وفقير} {مز69} لم يكن فقيرًا حسب العرف البشري الخاطئ، ولكنه حقا لا يملك شيئا بحسب النظرة الروحية السليمة. ومن أجل هذا أيضًا كنا نجد الآباء القديسين ينذِرون الفقر الاختياري، وينظرون إليه كأحد الأعمدة التي تقوم عليها حياتهم الرهبانية.

وبهذا يمكنك أن تفهم الصدقة بمعناها الصحيح، أنك لا تعطي من مالك شيئًا، وإنما أنت تعطي لخليقة الله من مال الله. الأمر إذن لا يدعو إلي البر الذاتي أو إلي الفخر، ولا يدعو أيضًا أن تفكر في الابتعاد عن مدح الناس لك، بأن تمدح نفسك بالتصدق تحت إمضاء {فاعل خير} أعجبني متبرع قرأت إمضاءه فإذا هو: {فاعل شر يرجو الصلاة من أجله}.

إن الكائن الوحيد الذي يتصدق من ماله علي الناس هو الله. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ولست أحب أن أسمي الصدقة فضيلة، حيث أنها ليست فضلًا أو تفضلًا من المتصدق. وهو لا يعدو أن يكون، كما قلنا موصلًا لنعمة الله إلي الآخرين، وما يقال عن الصدقة يقال عن باقي الأعمال الحسنة التي لا يمكن أن تعتبر فضلًا من أحد.

يلحق بالصدقة عنصر آخر وهو الشكر عليها، كيف تقبل يا أخي أن يشكرك الناس علي شيء لم تدفعه من عندك، أن كان المال مال الله، فكيف تشكر أنت عليه، وكيف ترضى بقبول هذا الشكر؟! أعط مجدًا لله، وتوار ليظهر هو، فهو الذي عمل العمل كله.

أن الشعور بالامتلاك قيد يقيد روحك، ويشعرك بما ليس فيك حقيقة، فالهرب منه ليس إنكار لِذاتك، وإنما اعترافًا بحقيقتك وليكن الله معك.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/64-Entelak-Al-Rouh/The-Release-of-The-Spirit__24-Possessions.html