St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

7- أهمية التوبة

 

أهم ما في التوبة، أنه بدونها لا يتم الخلاص.

يقول الرب "إن لم يتوبوا، فجميعكم كذلك تهلكون" (لو 13: 3). وقد "أعطي الله الأمم التوبة للحياة" (أع 11: 18). وقد يقول البعض أن السيد المسيح قدم لنا دمه للخلاص والمغفرة. فما لزوم التوبة إذن؟ ألا يكفي دم المسيح؟ فنجيبه:

إن التوبة هي التي تنقل استحقاقات دم المسيح في المغفرة.

St-Takla.org Image: Spiritual father, priest, repentance and confession صورة في موقع الأنبا تكلا: أب روحي، كاهن، التوبة و الاعتراف، معترف

St-Takla.org Image: Spiritual father, priest, repentance and confession

صورة في موقع الأنبا تكلا: أب روحي، كاهن، التوبة و الاعتراف، معترف

فالخلاص مقدم للكل. ودم المسيح كاف للكل. ولكن لا ينال منه إلا التائبون. حقًا إن دم المسيح "يطهرنا من كل خطية".. ولكنه لا يطهرنا إلا من كل خطية نتوب عنها. وقد اشترط الرسول هذا التطهير أمرين وهما "إن سلكنا في النور" (1 يو 1: 7)، وأيضًا "إن اعترفنا بخطايانا" (1 يو 1: 9). وهذان الشرطان متعلقان بحياة التوبة..

ولذلك فالتوبة تسبق المعمودية، إذ فيها مغفرة الخطايا.

وفي هذا قال بطرس الرسول لليهود يوم الخمسين "توبوا وليعتمد كل منكم علي اسم يسوع المسيح لمغفرة الخطايا" (أع 2: 38). والكنيسة في معمودية الكبار تشترط الإيمان والاعتراف. وقوانين الكنيسة تمنع عماد غير التائبين. أما بالنسبة للصغار، فيكتفي بطقس (جحد الشيطان) لينوب عن التوبة.

ومن أهمية التوبة، إنها تلازم الإيمان أو تسبقه.

وقال القديس مرقس الإنجيلي أن السيد المسيح كان يكرز قائلًا "قد كمل الزمان، واقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" ( مر 1: 15). والإيمان بدون توبة لا يخلص أحدًا، لأن عدم التوبة يهلك الإنسان (لو 13: 3). والتوبة تسبق التناول من الأسرار المقدسة.

ففي العهد القديم قال صموئيل النبي "تقدسوا وتعالوا معي إلي الذبيحة" (1 صم 16: 5). وفي العهد الجديد يقول القديس بولس الرسول".. ليمتحن الإنسان نفسه، وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس. لأن الذي يأكل ويشرب بدون استحقاق، يأكل ويشرب دينونة لنفسه، غير مميز جسد الرب.. لأننا لو حكمنا علي أنفسنا، لما حكم علينا" (1 كو 11: 27- 31).

والتوبة تسبق جميع أسرار الكنيسة المقدسة.

وذلك لكي يستحق الإنسان فاعليه الروح القدس فيه. ولكي ينال مغفرة بالتوبة، تؤهله لنعمة الروح القدس العاملة في الأسرار.

إن توبة الابن الضال، سبقت دخوله بيت أبيه (لو 15).

والتوبة هي شرط لازم لمغفرة الخطايا.

وفي ذلك يقول القديس بطرس الرسول "فتوبوا وارجعوا لتمحي خطاياكم" (أع 3: 19). وما أجمل قول مارإسحق "ليست خطية بلا مغفرة إلا التي بلا توبة". التوبة إذن لازمة قبل وبعد المعمودية.  قبل المعمودية لتؤهل لنوالها. وبعد المعمودية لمغفرة الخطايا التي تحدث بعد المعمودية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-007-Importance.html