St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   45-Morkos-El-Rasoul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ناظر الإله الإنجيلي مرقس الرسول القديس والشهيد لقداسة البابا شنودة الثالث

 120- سرعة مذهلة في العرض بإنجيل مرقس

 

St-Takla.org         Image: Minuscule_544_GA_0077a the first page of the Gospel of Mark with decorated headpiece - 13th century - codex 544 (Gregory-Aland), the manuscript of the New Testament صورة: الصفحة الأولى من مخطوط إنجيل مرقس، مع مقدمة مزخرفة، القرن الثالث عشر، من كوديكس جريجوري ألاند

St-Takla.org Image: Minuscule_544_GA_0077a the first page of the Gospel of Mark with decorated headpiece: 13th century: codex 544 (Gregory-Aland), the manuscript of the New Testament

صورة في موقع الأنبا تكلا: الصفحة الأولى من مخطوط إنجيل مرقس، مع مقدمة مزخرفة، القرن الثالث عشر، من كوديكس جريجوري ألاند

كان مار مرقس يعرف أن الرومان أهل عمل، مشغولون بالتجارة والسفر والحرب وأشغالهم المتنوعة، فدخل في موضوعه مباشرة، دون مقدمات. لم يتحدث عن انساب المسيح ولا الحوادث السابقة لمجيئه كالبشارة مثلًا أو ولادة المعمدان أو زيارة العذراء لأليصابات، أو ولادة المسيح وطفولته وإنما بدأ بعمل المسيح من أول إصحاح.

وبينما بدأ مار متى إنجيله بقوله "كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود ابن إبراهيم"، بدأ مار مرقس إنجيله بقوله:" بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله".

إن الطريق يهيئ قدام الملوك، وهذا الملك الآتي هو ابن الله، لذلك يوصف من يهيئ طريقه بأنه ملاك (مر 1: 2) صوته صوت أسد "صارخ في البرية" (مر 1: 3) هذا الملك الذي سيملك علي القلوب، لابد أن يعد طريقه بالتوبة (مر 1: 4، 5). ثم تتلاحق الحوادث بسرعة.. أمام هذا الملك.

المعمدان يشهد بأنه لا يستحق أن يحل سيور حذائه (مر 1: 7) .‎ السموات تنشق، ويشهد له الآب أنه الابن الحبيب (مر 1:11). والشياطين نفسها تشهد انه قدوس الله (مر 1: 24). والملائكة تخدمه، والوحوش معه في البرية (مر 1: 13).

وبينما يبدأ متى البشير في ذكر معجزات السيد المسيح الخاصة بالشفاء وإخراج الشياطين من الإصحاح الثامن في إنجيله، نري مار مرقس يبدأ مباشرة من الأصحاح الأول فيقدم المسيح كصاحب سلطان علي الكل..

يذكر سلطانه علي الشياطين يأمرها فتطيعه (مر 1: 27)، وسلطانه علي الأمراض (مر 1: 34)، وتعليمه بسلطان وليس كالكتبة (مر 1: 22) كما ذكر شعبيته الكبيرة وكيف أن الناس "كانوا يأتون إليه من كل ناحية" (مر 1: 45)، وكيف صار له تلاميذ استجابوا بسرعة لدعوته (مر 1: 16-20).

كل هذا في الإصحاح الأول من الإنجيل، حيث وضح مار مرقس خطته. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وحيث كتب في تركيز وقوة، وبتأثير عجيب. فلنبحث إذن تفاصيل هذه الأمور كله في إنجيله، الذي سار بنفس هذه السرعة والوضوح في تقديم قوة المسيح للرومان، وكيف أن مملكته أعظم من مملكتهم التي يفتخرون بها..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/45-Morkos-El-Rasoul/Saint-Mark-120-Gospel-Fast.html