St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   35-Kanoun-El-Iman
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قانون الإيمان لقداسة البابا شنودة الثالث

14- نور من نور

 

St-Takla.org         Image: An icon of Jesus Christ sitting on the throne of glory surrounded in a symbolic form by the four apostles.In Christ’s left hand is a scroll, which bears a verse from the Bible. Inside the nimbus around Christ’s head is another verse from the Bible, surmounted with a third verse in red ink. The icon was created by Ibrahim and Uhanna the Armenian in 1464 Coptic calendar (1748 AD) - An icon at Alexandria Library, Egypt صورة: أيقونة تمثل السيد المسيح وهو جالس على عرش المجد ومحاط بطريقة رمزية بالأربع حواري. وفي اليد اليسرى للسيد المسيح لفافة من الورق تحمل مقطعًا من الإنجيل، ومحاط بلفافة أخرى من الورق بالحبر الأحمر. صنع الأيقونة إبراهيم وأوهان الأرمني عام 1464 بالتقويم القبطي (1748 ميلادية). - محفوظة في متحف المقتنيات في مكتبة الإسكندرية، مصر

St-Takla.org Image: An icon of Jesus Christ sitting on the throne of glory surrounded in a symbolic form by the four apostles.In Christ’s left hand is a scroll, which bears a verse from the Bible. Inside the nimbus around Christ’s head is another verse from the Bible, surmounted with a third verse in red ink. The icon was created by Ibrahim and Uhanna the Armenian in 1464 Coptic calendar (1748 AD) - An icon at Alexandria Library, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة تمثل السيد المسيح وهو جالس على عرش المجد ومحاط بطريقة رمزية بالأربع حواري. وفي اليد اليسرى للسيد المسيح لفافة من الورق تحمل مقطعًا من الإنجيل، ومحاط بلفافة أخرى من الورق بالحبر الأحمر. صنع الأيقونة إبراهيم وأوهان الأرمني عام 1464 بالتقويم القبطي (1748 ميلادية). - محفوظة في متحف المقتنيات في مكتبة الإسكندرية، مصر

نور بالمعني اللاهوتي، وليس بالمعني المادي.

قال عن نفسه "أنا نور العالم. من يتبعني لا يمشي في الظلمة، بل يكون له نور الحياة". وطبعا المقصود بالنور هنا تعبير غير مادي. وقيل عن الله "أن الله نور" (1 يو 1: 5). وقيل أيضا عن الآب "ملك الملوك ورب الأرباب.. ساكنًا في نور لا يُدني منه، الذي لم يره أحد من الناس.." (1 تي 6: 15، 16).

إذن الآب نور. والابن المولود منه نور من نور.

ولعل البعض يسأل: لقد قال الرب "أنتم نور العالم" (مت 5: 14)، كما قال عن نفسه "أنا نور العالم" (يو 8: 12). فما الفرق إذن في المعني؟ الفرق يظهر كما في مثال الشمس و القمر. وقيل عنهما في قصة الخليقة " فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر لحكم النهار، والنور الأصغر لحكم الليل" (تك 1: 16). هما الشمس و القمر. ولكن الشمس نور بذاتها. والقمر ليس له نور في ذاته إنما هو ينير بانعكاس نور الشمس عليه.

هكذا السيد المسيح هو "النور الحقيقي الذي يُنير كل إنسان" (يو 1: 9). أما نحن فنصير نورا بقدر ما نأخذ منه..

بنوره نعاين النور هو ينيرنا فننير.. وهكذا قيل عن يوحنا المعمدان "هذا جاء للشهادة ليشهد للنور، ليؤمن الكل بواسطته. لم يكن هو النور بل ليشهد للنور" (يو1: 7، 8) ونحن - في صلاة باكر - نقول للرب "أيها النور الحقيقي الذي ينير لكل إنسان آت إلي العالم"، ونقول أيضًا "أنر عقولنا وقلوبنا وأفهامنا يا سيد الكل"..

الرب بطبيعته "نور لا يُدني منه" ولكنه لما أخذ جسدا وحل بيننا، استطعنا أن نقترب إليه.

ماذا يقول عنه أيضا قانون الإيمان؟ يقول:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/35-Kanoun-El-Iman/Christian-Faith__14-Light.html