St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

38- العمل مع الله

 

ونقول هذا لأنه كم من أناس ضيعوا آخرين بنصيحة خاطئة يقولون فيها: لا تجاهد (لماذا تجاهد؟ إن الله لا يبدأ في العمل معك إلا عندما تقف أنت! فأبطل عملك لكي يعمل الله!!

ما هذا لكلام العجيب القاتل؟ ما معنى أن تبطل عملك لكي يعمل الله؟! لماذا لا تشترك في العمل مع الله، فيعمل الله معك، ويعمل الله فيك. كما قال بولس عن نفسه وعن أبلوس (فإننا نحن عاملان مع الله) (1كو 3: 9).

St-Takla.org Image: Jesus asking the 12 disciples: What does the people say I am? As the Father sent me, so I send you, Coptic icon by Tasony Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح يسأل التلاميذ الإثنى عشر: من يقول الناس إني أنا؟ كما أرسلني الآب أرسلكم أنا أيضًا - أيقونة قبطية رسم طاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Jesus asking the 12 disciples: What does the people say I am? As the Father sent me, so I send you, Coptic icon by Tasony Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح يسأل التلاميذ الإثنى عشر: من يقول الناس إني أنا؟ كما أرسلني الآب أرسلكم أنا أيضًا - أيقونة قبطية رسم طاسوني سوسن

لماذا نفصل عملنا عن عمل الله؟ لماذا لا نعمل سويًا، نشترك معه وهو معنا. وهكذا يتكلم يوحنا الرسول عن الرب وعن (الشركة معه) (1 يو 1: 6) كما يتكلم بولس الرسول عن شركة الروح القدس.

الله بنعمته، بقوته، بروحه القدوس، يقول لك: أنا أريد أن أعمل معك لتخليصك. فان قبلت العمل معي تخلص، وأن لم تقبل فانك تحرم نفسك من هذا الخلاص.. أنا واقف على الباب، أعرض نعمتي ومحبتي وقوتي ومعونتي وكل الإمكانيات اللازمة لخلاص النفس التي أقرع على بابها. ولكن.. إن فتح أحد الباب لي، أن قبل أن يعمل معي، إن سلمني أحد ذاته لكي أعمل فيها، أن استسلم أحد لعملي، حينئذ أشترك معه وهو معي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مثال من التطرف:

من أسوأ ما قرأت في حياتي عن التطرف في إنكار قيمة الأعمال، ما كتبه ف. ب. ماير في كتابه (مخلصون ومحفوظون) إن أشد البروتستانت تعصبًا في محاربة الجهاد، يقولون أن للإنسان جهادًا واحدًا في حياته هو جهاد الصلاة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). أما ف. ب. ماير هذا فانه يحارب أيضًا الجهاد في الصلاة.

فيقول تحت عنوان (عندما كففت عن مجهوادتي): (ليس أمامك إلا أن تدرك هذه الحقيقة، وهى أنك طالما كنت تصارع مع الله فانك تخسر أثمن بركاتك)!

لقد صارع يعقوب مع الله طول الليل ولم تخسر أثمن بركاتك! لقد صارع يعقوب مع الله طول الليل ولم يتقدم خطوة واحدة. وعندما لم يستطيع أن يصارع بعد، لأن حق فخذه قد انخلع، وكان على وشك السقوط، نال البركة التي جعلته رئيسًا)!!

ويستطرد ماير فيقول: (لقد تأوهت وجاهدت وتوسلت لكن بلا جدوى (والآن أصمت واسكت!! إن مجهوداتك الجبارة زارت أمورك تعقيدًا)!! ويظل هذا الكاتب البروتستانتي يحارب الصلاة والجهاد والتوسل والصراع مع الله، إلى أن يقول (أعلم أن الله قادر أن يخلصك.. لقد كان منتظرًا كل هذا الوقت الطويل ليخلصك، وحالما تنتهي مجهوداتك سيبدأ هو)!! وهكذا يدعو إلى أبطال السعي، قائلًا في باب عنوانه (لا نسعى بل نتقبل): (انك لن تحصل على البركة التي تتوق إليها بالكفاح والنضال بصرخاتك القوية وصلواتك، بعزيمتك ومساعيك. بل بأن تهدى نفسك أمام الله وتقبل النعمة).

ثم شرح مثلًا لفشل مجهودات الصلاة، فروى قصة عن إنسان ظل يجاهد سنتين، رفع فيهما صلوات إلى الله ليهبه للتغلب على تجربته وبدا أن الصلوات لم تسمع. ولما يئس جدًا، ولما أبطل الصلاة، بدأ الله يعمل..!!

هل هذا تعليم يرضى ضمير أحد؟! والكتاب يدعونا في كل أسفاره، أن نجاهد في الصلاة وأن نصلي بلا انقطاع وأن نسهر ونصلي.. ولكنه التطرف البروتستانتي في إنكار قيمة الجهاد حتى في الصلاة!!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-38-Working-with-God.html