St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   31-Lahout-Mokaran-1
 

كتب قبطية

كتاب اللاهوت المقارن (1) لقداسة البابا شنودة الثالث

60- المسيح قد رفض المُلك الأرضي العالمي

 

نحن نعرف أيضًا أن المسيح قد رفض الملك الأرضي:

فلما دخل أورشليم في يوم أحد الشعانين، ونادوا به كملك قائلين (أوصنا لابن داود، مبارك الآتي باسم الرب) (مت9:21) (مباركة مملكة أبينا داود الآتية باسم الرب) (مر11:11).

St-Takla.org Image: Jesus with the multitudes صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح مع الجموع

St-Takla.org Image: Jesus with the multitudes

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح مع الجموع

وبعد معجزة الخمس خبزات يقول الكتاب (قالوا إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم. وأما يسوع، فإذ علم أنهم مزمعون أن يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكًا انصرف إلى الجبل وحده) (يو6: 14، 15).

لقد رفض المسيح تجربة الملك. رفض جميع ممالك العالم ومجدها  كانت تجربة من الشيطان) (مت4: 8، 9).

لقد أراد ملكًا روحيًا على قلوب الناس، لا سلطانًا عالميًا..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولعل رفض هذا الملك العالمي يذكرنا بقصة يوثام في سفر القضاة:

(اخبروا يوثام  فذهب ووقف على رأس جبل جزريم، ورفع صوته ونادى قائلًا لهم: اسمعوا لي يا أهل شكيم، يسمع لك الله. مرة ذهبت الأشجار لتمسح عليها ملكًا. فقالت للزيتونة أملكي علينا، فقالت الزيتونة (أأترك دهني الذي به يكرمون بي الله والناس، وأذهب لكي أملك على الأشجار؟! ثم قالت الأشجار للتينة تعالي أنت واملكي علينا. فقالت لها التينة أأترك حلاوتي وثمري الطيب، وأذهب لكي أملك على الأشجار؟! فقالت الشجار للكرمة تعالي أنت واملكي علينا فقالت لها الكرمة أأترك مسطاري الذي يفرح الله والناس، واذهب لكي أملك على الأشجار؟!) (قض9: 7-15). وأخيرًا عرضت الأشجار الملك على العوسج  فقبل..

إن المُلْك الأرضي لا يغري الزيتونة ولا الكرمة.. قد يغري العوسج (الشوك).

هل من المعقول إذن أن يقبله السيد المسيح، الذي جاء لملكوت روحي، وجاء يحدث الناس عن ملكوت السموات (مت5) (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). والذي قيل في بدء كرازته، إنه جاء (يكرز ببشارة ملكوت الله. ويقول: قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل) (مر1: 14، 15). واقتراب الملكوت كان يعني اقتراب عملية الفداء، التي بها يملك بها الله على المفديين، الذين كانوا من قبل يملك عليهم الموت..

وحينما نقول (ليأت ملكوتك) إنما نقصد الملكوت الروحي.

أي أن يملك الله على كل قلب وفكر وإرادة، ملكوتًا روحيًا.

فلا يصبحون ملكًا للشيطان، بل ملكًا للذي فداهم واشتراهم بدمه..

ويكفي للرد على الحكم الألفي، قول السيد المسيح:

(مملكتي ليست من هذا العالم) (يو36:18).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/31-Lahout-Mokaran-1/Comparative-Theology-60-CH07-Millennial-Reign-of-Christ-05-Jesus-Refused.html