St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب معالم الطريق الروحي - البابا شنودة الثالث

32- الاستقامة ضد الرياء

 

هؤلاء يكون ظاهرهم من الخارج مستقيمًا، بينما هم في الداخل عكس ذلك. فيظهرون للناس أبرارًا وهم خطاه. هم كالقبور المبيضة من الخارج وفي الداخل عظام نتنة...

وبالرياء يجمعون بين نوعين من عدم الاستقامة: داخلهم الخاطئ غير مستقيم وتظاهرهم أيضًا بالاستقامة هو أيضًا عمل غير مستقيم.

ويقعون بهذا في خطية مزدوجة. لأنه إن كان من يفعل خيرًا لكي يظهر للناس بره، يكون قد وقع في خطيئة الرياء، فكم بالأكثر الذي يكون غير مستقيم، ويظهر أمام الناس وكأنه مستقيم وبار، أي رياء مزدوج يكون هذا؟‍ من هذا النوع يهوذا، الذي كان يقبل السيد المسيح كصاحب له بينما كان بالقبلة يسلمه لأعدائه. أو كان يجلس قريبًا منه، يأكل معه ويغمس لقمته في نفس صفحته، بينما هو قد قبض ثمن تآمره عليه! إن خيانة يهوذا شيء. أما استمراره في صحبه المسيح، مع تلاميذه، يأكل معه ويأتي يقبله، فهذا لون آخر من الطريق غير المستقيم الذي يظهر في الرياء والتظاهر بالحب...

St-Takla.org Image: Delilah pouted, ‘How can you tell me, “I love you,” when you don’t share your secrets with me? You’ve made fun of me three times now, and you still haven’t told me what makes you so strong!’ Delilah kept nagging Samson until he shared his secret with her. ‘My hair has never been cut,’ he confessed, ‘for I was dedicated to God as a Nazirite from birth. If my head were shaved, my strength would leave me.’ (Judges 16: 15-17) - "The secret of Samson's strength is revealed" images set (Judges 16: 4-31): image (10) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقالت له: «كيف تقول أحبك، وقلبك ليس معي؟ هوذا ثلاث مرات قد ختلتني ولم تخبرني بماذا قوتك العظيمة». ولما كانت تضايقه بكلامها كل يوم وألحت عليه، ضاقت نفسه إلى الموت، فكشف لها كل قلبه، وقال لها: «لم يعل موسى رأسي لأني نذير الله من بطن أمي، فإن حلقت تفارقني قوتي وأضعف وأصير كأحد الناس»" (القضاة 16: 15-17) - مجموعة "كشف سر قوة شمشون" (القضاة 16: 4-31) - صورة (10) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Delilah pouted, ‘How can you tell me, “I love you,” when you don’t share your secrets with me? You’ve made fun of me three times now, and you still haven’t told me what makes you so strong!’ Delilah kept nagging Samson until he shared his secret with her. ‘My hair has never been cut,’ he confessed, ‘for I was dedicated to God as a Nazirite from birth. If my head were shaved, my strength would leave me.’ (Judges 16: 15-17) - "The secret of Samson's strength is revealed" images set (Judges 16: 4-31): image (10) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقالت له: «كيف تقول أحبك، وقلبك ليس معي؟ هوذا ثلاث مرات قد ختلتني ولم تخبرني بماذا قوتك العظيمة». ولما كانت تضايقه بكلامها كل يوم وألحت عليه، ضاقت نفسه إلى الموت، فكشف لها كل قلبه، وقال لها: «لم يعل موسى رأسي لأني نذير الله من بطن أمي، فإن حلقت تفارقني قوتي وأضعف وأصير كأحد الناس»" (القضاة 16: 15-17) - مجموعة "كشف سر قوة شمشون" (القضاة 16: 4-31) - صورة (10) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ومن هذا النوع كانت دليلة مع شمشون، نفس المزيج من الخيانة والرياء!

تتظاهر بالحب والدالة فيما تسلمه لأعدائه! وبنفس الرياء وأكثر منه، يسلك الشيطان، حينما يتظاهر أنه يقدم لآدم وحواء طريق بينما هو يعمل على هلاكهما. ومعنا أيضًا بنفس الأسلوب..

الإنسان المرائي يكون أحيانًا ذا وجهين ولسانين! ويلعب على حبال كثيرة...

ولا يكون مستقيمًا بذلك في تصرفه ولعل من هذا كان يريد أن يجمع بين بالاق بن صفور وبناء سبعة مذابح للرب (تك22: 23) فهو يقول "كيف ألعن من لم يلعنه الله..؟! الذي يضعه الرب في فمي أحرص أن أتكلم به" (تك23: 8، 12) وهو في نفس الوقت يقدم لبالاق النصيحة التي يهلك بها الشعب (رؤ2: 14).

وظن بلعام أنه يكفي أن لسانه لم تخرج منه لعنة للشعب، بينما قلبه كان يسعي لهلاكهم! أما الإنسان المستقيم، فإن قلبه ولسانه يكونان معًا في خط واحد طاهر.

ولقد رفض السيد المسيح أن يكون القلب واللسان في طريقين متضادين. وورد العبارة التي قيلت عن الشعب في العهد القديم " هذا الشعب يكرمني بشفتيه. أما قلبه فمبتعد عني بعيدًا" (متى15: 8 ؛ 29: 13).

الإنسان المستقيم: إن قال كلمة حب أو مديح بشفتيه، يكون قلبه أيضًا بنفس المشاعر...

لا تناقض إطلاقًا بين القلب واللسان فهذا التناقض دليل على عدم الاستقامة.

وفي هذا التناقض يقع الذين يستخدمون كلمات التملق، والمديح الكاذب، وكلمات النفاق...

ووقع في هذا الخطأ الأنبياء الكذبة الذين كانوا يقولون لآخاب الملك أنه سينتصر" (1مل22: 13، 22).

الإنسان المستقيم لا تقوده سياسات وأغراض، ولا تغير ضميره ولا لسانه.

فلا يسلك في الرياء من أجل غرض يحققه أو شهرة يحصل عليها، أو انضمامًا لتيار معين. إنما هو هو: من الداخل كما من الخارج.

ليس هو شخصين، بل شخص واحد لا يخالف ضميره، ليتكلم بما يرضي الناس ولا يقول إلا ما يؤمن في قلبه إنه حق.

الرياء ضد الاستقامة لأنه محاولة للجمع بين طريقين متضادين، بأسلوب الخداع...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y/Characteristics-of-the-Spiritual-Way-032-Integrity-4-Hypocracy.html