St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   16-El-Kahanout
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكهنوت لقداسة البابا شنودة الثالث

93- المسيح ولقب أسقف ومُدَبِّر

 

St-Takla.org Image: Christ Jesus, stained glass window صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح، نافذة زجاج معشق

St-Takla.org Image: Christ Jesus, stained glass window

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح، نافذة زجاج معشق

17- بنفس الوضع نتكلم عن لقب أسقف، ولقب مدبر:

قيل عن السيد المسيح: "راعى نفوسكم وأسقفها" (1بط 2: 25). وقيل في الكهنوت: "يجب أن يكون الأسقف بلا لوم كوكيل لله" (تى 1: 7). فالمسيح هو الأسقف، لأنه هو الراعي الحقيقي. أما الأسقف فهو بهذا الصفة، لأنه وكيل للمسيح الذي هو أسقف نفوسنا.

وقيل عن المسيح - في الحديث عن بيت لحم: "منك يخرج مدبر يرعى شعبي إسرائيل" (مت 2: 6). بينما قيل عن رجال الكهنوت: "الشيوخ المدبرون حسنا، فليحسبوا أهلًا لكرامة مضاعفة" (1تى 5: 17).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

18- ولكن ما أعظم الفرق بين المسيح كأسقف ومدبر، وبين رجال الكهنوت..

المسيح هو أسقف الكل، ومدبر الكل. أما رجال الكهنوت فلهم دائرة محدودة وهم في رعايتهم وتدبيرهم تحت رعاية المسيح وتدبيره. وتنطبق عليهم -كما على الشعب- عبارة: "راعى نفوسكم وأسقفها" (1بط 2: 25). (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).  والمسيح راع وأسقف من حيث طبيعته. أما هم فرعاة وأساقفة ومدبرون من حيث أنهم وكلاء الله، اسْتُؤْمِنُوا على وكالة (2كو 5).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/16-El-Kahanout/Priesthood-093-Jesus-Titles-Bishop.html