St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   16-El-Kahanout
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكهنوت لقداسة البابا شنودة الثالث

82- كيف يجرؤ الكاهن أمام الله أن يغفر للناس؟! بينما المغفرة هي من عمل الله؟

 

اعتراض

15- على أن البعض يقول: كيف يجرؤ الكاهن أمام الله أن يغفر للناس؟ بينما المغفرة هي من عمل الله؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرد على الاعتراض:

16- الكاهن لا يتجاسر على هذا العمل من تلقاء نفسه، إنما هو مفوض لذلك من الله الذي قال: "كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطا في السماء. وكل ما تحلونه على الأرض يكون محلولًا في السماء.. من غفرتم خطاياه تغفر له ومن أمسكتم خطاياه أمسكت" (مت 18: 18) (يو 20: 23).

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king. صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

St-Takla.org Image: Coptic icon of David the prophet and king.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور داود النبي والملك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

17- وهذا الأمر مارسه ناثان الذي قال لداود النبي: "الرب نقل عنك خطيئتك. لا تموت" (2صم 12: 13).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

18- وتحضرني هنا قصة مناسبة، هي قصة السارافيم مع إشعياء.

يرويها إشعياء النبي قائلًا: ".. رأيت السيد جالسًا على كرسي عال ومرتفع، وأذياله تملأ الهيكل. السارافيم واقفون فوقه لكل واحد ستة أجنحة.. وهذا نادى ذاك وقال: قدوس قدوس قدوس رب الجنود، مجده ملء كل الأرض. فاهتزت أساسات العتب". (ش 6: 1-4). انظروا الصورة جيدًا.

الرب موجود في مجده، وجالس على عرشه، وحوله السارافيم يسبحونه. وقد ارتجت أساسات عتب الهيكل من صوت التسبيح..

فما الذي حدث؟ صرخ إشعياء من جلال المنظر قائلًا: "ويل لي قد هلكت لأني إنسان نجس الشفتين". فلم تحتمل الملائكة عبارة: "ويل لي، قد هلكت".. فماذا كانت النتيجة؟ يقول إشعياء: "فطار إلى واحد من السارافيم، وبيده جمرة قد أخذها بملقط من على المذبح. ومس بها فمي. وقال إن هذه قد مست شفتيك، فانتزع إثمك، وكفر عن خطيتك" (إش 6: 6، 7).

وهنا -في وجود الله على عرشه- سمع إشعياء كلمة الحل من واحد من طغمة السارافيم، وليس من فم الله. قال له الملاك: "انتُزِع إثمك، وكُفِّرَ عن خطيتك" (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).

وكيف نال هذا الحل؟ بجمرة من على المذبح، ونطق من الملاك يقول: "انتزع إثمك، وكفر عن خطيتك". وكان هذا رمزًا لملاك الكنيسة، أي الكاهن، الذي يستطيع بجمرة من على المذبح تمس شفتيك، أن يقول لك: "قد انتزع إثمك".

أتستطيع إذن أن تناقش السارافيم وتقول كيف يمكن لفم أن ينطق الحل في وجود الله؟! يقول لك داود النبي عن أمثال هؤلاء الملائكة: ".. ملائكته المقتدرين قوة الفاعلين أمره" (مز 103: 20).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/16-El-Kahanout/Priesthood-082-Confession-Forgivness-1.html