St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   13-Lahout-El-Masi7
 

كتب قبطية

كتاب لاهوت المسيح - البابا شنودة الثالث

13- السيد المسيح فوق الزمان

 

1- نستطيع أن نستنتج أن السيد فوق الزمن من قوله لليهود:

" قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" (يو8: 58).

ومعنى هذا أن له وجودًا وكيانًا قبل مولده بالجسد بآلاف السنين، قبل أبينا إبراهيم، وقد فهم اليهود من هذا أنه يتحدث ضمنًا عن لاهوته، لذلك "رفعوا حجارة ليرجموه" (يو8: 59).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2- وصرح أيضًا أنه قبل جده داود:

St-Takla.org         Image: Jesus King of Kings صورة: المسيح ملك الملوك ورب الأرباب

St-Takla.org Image: Jesus King of Kings

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيح ملك الملوك ورب الأرباب

فمع أنه من نسل داود حسب الجسد، إلا أنه قال في سفر الرؤيا " أنا يسوع... أنا أصل وذرية داود" (رؤ22: 16). وعبارة ذرية داود مفهومة وواضحة، لأنه من نسله، ولكن كلمة (أصل) هنا، تعنى أنه كان موجودًا قبل داود... وقد شهد بهذا أيضًا أحد الكهنة الجالسين حول العرش الإلهي، فقال ليوحنا الرائي " هوذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا، أصل داود" (رؤ5: 5)...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3- وهو أيضًا قبل كوكب الصبح:

إن الكتاب يعطيه وجودًا قبل داود ويهوذا وإبراهيم، فيقول له الرب في المزمور "من البطن قبل كوكب الصبح ولدتك" (مز110: 3).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4- بل هو قبل العالم وقبل كل الدهور.

هكذا في مناجاته للآب في (يو17: 5) يقول له "مجدني أنت أيها الآب عند ذاتك، بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم" (يو17: 5). ويقول له أيضًا "لأنك أحببتني قبل إنشاء العالم" (يو17: 24). إذن فهو موجود قبل إنشاء العالم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5- هو قبل الخليقة، التي به قد خلقت:

ففي حديث القديس بولس الرسول عنه باعتباره "صورة الله غير المنظور" (كو1: 15) قال "الكل به وله قد خلق. الذي هو قبل كل شيء، وفيه يقوم الكل" (كو1: 16، 17). إذن فهو كائن قبل كل شيء. لماذا؟ لأن الكل به قد خلق.

 

6- وطبعًا كونه قد خلق كل شيء، يعنى أنه كائن قبل كل شيء.

ذلك يقول القديس يوحنا الإنجيلي "كل شيء به كان، وبغيره لم يكن شيء مما كان" (يو1: 3). وقال "في العالم كان، والعالم به كون" (يو1: 10). مادام العالم به كون، إذن هو قبل كون العالم، وقبل كل شيء.

 

7- بل إن وجوده أزلي (منذ الأزل).

لعل أوضح ما قيل عن وجوده قبل الزمن، نبوءة ميخا النبي الذي يقول " وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطًا على إسرائيل. ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل" (مى5: 2). وهنا يصفه بالأزلية، وهي من صفات الله وحده. فما معنى عبارة " مخارجه من القديم منذ أيام الأزل " معناها هو الآتي:

 

8- أنه خرج من الآب منذ الأزل.

أي ولد من الآب منذ الأزل، باعتباره الابن في الثالوث القدوس، إنه عقل الله الناطق. وعقل الله كائن فيه منذ الأزل وهو حكمة الله (1كو1: 24)، وحكمة الله كائنة فيه منذ الأزل.

ومادامت الأزلية صفة من صفات الله وحده، فهذا دليل أكيد على لاهوت المسيح، لأنه أزلي، فوق الزمن.

 

9- وله أيضًا صفة الأبدية:

ولعل صفة الأبدية فيه تتضح من قول الرسول "يسوع المسيح هو هو أمسًا واليوم وإلى الأبد" (عب13: 8). وقول المسيح لتلاميذه "ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر" (متى28: 20). وعن هذه الأبدية يقول عنه دانيال النبي " سلطانه أبدي ما لن يزول. وملكوته ما لا ينقرض" (دا7: 14).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/13-Lahout-El-Masi7/Divinity-of-Christ-13-CH02-03-Above-Time.html