St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 412- هل تعرف الشياطين أفكارنا؟

 

 

St-Takla.org         Rembrandt van Rijn 1606-1669, Harmensz, Netherlands - One of the artist's earliest prints belongs to a series of etchings in which he portrayed himself with a range of extreme facial expressions. Here he has depicted himself in an angry mood. He appears to have turned his head with sudden violence, giving the picture a sense of spontaneity. Rembrandt s face is partly shaded. His unkempt hair and swarthy fur coat accentuate the dark look on his face صورة: للفنان رامبران فان ريجين، لوحة لنفسه وهو غاضب - حفر قوالب - 1630

St-Takla.org Image: Rembrandt van Rijn 1606-1669, Harmensz, Netherlands - One of the artist's earliest prints belongs to a series of etchings in which he portrayed himself with a range of extreme facial expressions. Here he has depicted himself in an angry mood. He appears to have turned his head with sudden violence, giving the picture a sense of spontaneity. Rembrandt s face is partly shaded. His unkempt hair and swarthy fur coat accentuate the dark look on his face

صورة في موقع الأنبا تكلا: للفنان رامبران فان ريجين، لوحة لنفسه وهو غاضب - حفر قوالب - 1630

27

هل تعرف الشياطين أفكارنا؟ | من أقوال مارأوغريس الراهب:-

لا تعرف الشياطين ما في قلوبنا كما يظن البعض، لأن الذي يعرف قلوب الناس هو الله الذي وحده يفهم عقل الإنسان (أي 2.:7)، والذي خلق قلوبهم (مز 15:33).

إنما تعرف الشياطين الكثير من الحركات التي تدور في القلب عن طريق الكلمات التي يُنطقها أو بعض حركات الجسم.

فإذا فرضنا أننا في أثناء الحديث حقَّرنا أولئك الذين تكلموا علينا بسوء، تستنبط الشياطين من هذه الكلمات أننا قد اتخذنا موقفًا معاديًا من هؤلاء الناس، فتنتهز هذه الفرصة لتُدخل إلى نفوسنا أفكارًا شريرة إزاءهم. فإن قبلنا هذه الأفكار، نسقط عندئذ تحت نير شيطان الغضب الذي يحرضنا على الدوام لننفذ أفكارًا انتقامية ضدهم.

لهذا يوبخنا الروح القدس بحق قائلًا: "تجلس تتكلم على أخيك، لابن أمك تضع معثرة" مز 20:5، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى.  أي أنك تفتح بابك لأفكار الغضب، وتزعج ذهنك أثناء الصلاة، بتصورك وجه عدوك بصفة دائمة. هكذا تصيره إلهًا لك، لأن ما يتصوره العقل بصفة مستمرة أثناء الصلاة يجب أن يعترف به بمثابة إله له.

لذلك يلزمنا أن نتجنب الحديث الخبيث، ولا نحتفظ بأية ذكرى سيئة ضد أي شخص، ولا تكتئب وجوهنا عند تذكرنا لأخ لنا، لأن الشياطين الخبيثة تراقب حركاتنا باهتمام، وتكتشف جميع الأشياء التي يمكن استخدامها ضدنا سواء في جلوسنا أو نهوضنا أو وقوفنا أو سيرنا أو في كلامنا أو في نظراتنا، لأنها دائما تحب الاستطلاع وتنصح بالغش اليوم كله (مز 12:38) حتى في أثناء الصلاة، حتى تخزى العقل المتواضع وتطفئ نوره المبارك.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-412-Oghris-Know.html