St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 186- شفاء أمراض النفس

 

St-Takla.org Image: Sleeping man, sick boy, electric blanket صورة في موقع الأنبا تكلا: شاب نائم، شخص مريض، بطانية كهرباء

St-Takla.org Image: Sleeping man, sick boy, electric blanket

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاب نائم، شخص مريض، بطانية كهرباء

61

شفاء أمراض النفس | من أقوال الأنبا مرقس الناسك في

أما أن يتعهد الآخرين بدافع الحب، فهذا أظهره الرب يسوع مرارًا. أولًا بشفائه أمراض نفوسنا، وبعد ذلك كان "يشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب" مت 23:4. ثم نزع عن العالم الخطية، مجددًا الذين آمنوا به، منقيًا طبيعتهم، ومحررًا إياهم من الموت، تاركًا للبشرية عبادة الله، معلمًا إياهم التقوى، ومظهرًا لنا أنه ينبغي أن نتألم إلى الموت من أجل الحب.

وأعطانا أيضًا صبرًا بالروح القدس، ووهبنا البركات المقبلة "ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن وما لم يخطر على قلب بشر" 1 كو 9:2، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وهكذا حمل الحكم عنا واحتمل العار والإهانات والربط والخيانة والبصق على الوجه وتقديم الخل والمر ليشرب والتسمير على الصليب والطعن بالحربة في جنبه. وهكذا إذ صار واحدًا منا -أخذ جسدًا ونفسًا- احتمل الآلام عنا.

وقد نقل هذا الناموس (الذي هو الحب) أيضًا إلى رسله القديسين وتلاميذه والأنبياء والآباء والبطاركة...

وإذ أظهر الاحتمال عن الآخرين قال: "ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه" يو 13:15. وهكذا قال أيضًا القديس بولس متمثلًا بالرب: "الآن افرح في آلامي لأجلكم وأكمل نقائص شدائد المسيح في جسمي لأجل جسده الذي هو الكنيسة" كو 24:1. وهنا يشير إلى حمل الإنسان أحمال أخيه بدافع الحب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-186-Markos-Cure.html