St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 162- عربون الحياة السماوية المُقامة

 

St-Takla.org         Image: Jesus in heaven with Saints, by T. Sawsan, modern Coptic art صورة: السيد المسيح مع القديسين في السماء - رسم تاسوني سوسن، فن قبطي حديث

St-Takla.org Image: Jesus in heaven with Saints, by T. Sawsan, modern Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مع القديسين في السماء - رسم تاسوني سوسن، فن قبطي حديث

19

عربون الحياة السماوية المُقامة | من أقوال الأنبا مرقس الناسك في

سعادة الأبرار التي ينالونها في القيامة هي في السماء. ولكن عربون هذه السعادة وباكورتها يظهر أثره الروحي من الآن في قلوب المؤمنين.

فإذ لنا شهادة عن المستقبل، يلزمنا أن نتخلى عن كل الحاضر ونحب الله حتى الموت. من أجل ذلك لا يقول الرسول: "ستأتون" بل قال: "قد أتيتم إلى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحيّ أورشليم السماوية" (عب 22:12).

صار لنا نحن جميعًا هذه الإمكانية بالمعمودية، لكن الذين ينالونها فعلًا هم الذين لهم إيمان راسخ، ويموتون كل يوم من أجل حب المسيح، أي الذين ارتفعوا فوق كل تفكير يخص الحياة الحاضرة، غير مفكرين سوى كيف يبلغون إلى كمال حب المسيح، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. والقديس بولس يطلب هذا فوق كل مطلب، قائلًا: "أسعى لعلى أدرك الذي لأجله أدركي أيضًا المسيح يسوع" (في 12:3)، أي أن أحب المسيح كما أحبني هو.

ولما أدرك (بولس) هذا الحب الذي كان يسعى إليه، لم يعد يعبأ بفكر آخر: سواء يخص أحزان الجسد أو عجائب الخليقة، إنما هجر كل المنظورات قائلًا: "من سيفصلني عن محبة المسيح" (رو 35:8). وهكذا لم يعد يرغب أن يفكر في شيء، سوى أن يستوطن هناك (في القلب، في حب المسيح).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-162-Markos-Life.html