St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   007-Short-Stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قصص قصيرة (مع مجموعة من القصص الطويلة) - القمص تادرس يعقوب ملطي

 403- قصة: صداقة بين ضفدعة وحية!

 

جاءتني فتاة تطلب مشورتي في الرب قائلة:

"بماذا تشير عليِّ؟

أني أحب ابن عمي، لكن والدي لا يحب أخاه.

لقد طلب مني والدي ألا أتحدث مع ابن أخيه.

هل أسمع لصوت والدي؟

St-Takla.org Image: An albino Burmese python (photo 5) - Animal Day 2017, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 14, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: ثعبان بورميس أمهق (صورة 5) - من صور يوم الحيوانات 2017، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 14 مايو 2017.

St-Takla.org Image: An albino Burmese python (photo 5) - Animal Day 2017, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 14, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ثعبان بورميس أمهق (صورة 5) - من صور يوم الحيوانات 2017، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 14 مايو 2017.

ماذا فعل لي ابن عمي لكيِ لا أتحدث معه؟"

هكذا تصارع الفتاة بين وصية أبيها، مهما كان الدافع إليها، وبين مشاعر الصداقة التي تملأ قلبها من جهة ابن عمها.

تذكرت القصة الأفريقية الشعبية المعروفة عن: "لماذا لا تلعب الضفدعة الصغيرة مع الحية الصغيرة؟"، وهي قصة شعبية رمزية.

في أحد الأيام إذ كانت الضفدعة الصغيرة تقفز هنا وهناك وسط الحشائش تنعم بأشعة الشمس الدافئة والجميلة، لاحظت كائنًا طويلًا لم تره من قبل، يرقد علي بعد، يبدو جلده كأنه لامع يحمل كل ألوان الطيف الجميلة.

انطلقت الضفدعة الصغيرة تقفز نحوه حتى بلغت إلى الحية الصغيرة:

- السلام لكِ!

- ولكِ السلام!

- ماذا تفعلين هنا؟

- إني أتمتع بدفء الشمس!

- ما اسمك؟

- أنا حية حديثة الولادة.

- أتريدين أن تلعبي معي؟

- أشكرك، فإنني أشعر بالعزلة، محتاجة إلى صديقة ألعب معها.

بدت الضفدعة الصغيرة تقفز، والحية الصغيرة تتابعها بنظراتها. عندئذ قالت الضفدعة الصغيرة: "هل تستطيعين أن تقفزي مثلي؟"

أجابتها الحية الصغيرة: "لا، هل تعلمينني كيف أقفز؟"

بدأت الضفدعة تعلم الحية كيف تقفز، بينما صارت الحية تعلم الضفدعة كيف تزحف علي بطنها وتحاول تسلق الشجرة..

قضي الاثنان لحظات ممتعة، وارتبط الاثنان بصداقة قوية.. وإذ جاعا جدًا عادا إلى بيتهما.

عادت الضفدعة الصغيرة إلى والدتها، وصارت تحاول أن تزحف علي بطنها.

- ما هذا يا ابنتي؟

- لقد تعلمتُ الزحف علي البطن من صديقتي العزيزة الحية الصغيرة.

- ماذا تقولين؟ حية صغيرة!

- نعم يا أماه، صديقتي الجديدة العزيزة عليّ جدًا.

ثارت الأم، وهي تصرخ:

"يا غبية، ألا تعلمين أنه توجد عداوة بيني وبين والدة الحية منذ زمن بعيد.

احذري يا غبية من أن تلعبيِ معها.

فإنها فجأة تفتح فمها وتبتلعك!"

وعادت الحية الصغيرة إلى بيتها، وإذ بدأت تحاول القفز سألتها والدتها: "ماذا تفعلين؟"

"لقد تعلمت من صديقتي العزيزة الضفدعة أن أقفز!

لقد قضينا يومًا كاملًا نلهو معًا،

إنها صديقة لطيفة!"

دُهشت الحية الأم، وهي تسمع كلمات ابنتها، للحال تدخلت لتقول:

"يا لكِ من غبية! ضفدعة صديقة!

إننا نبتلع الضفادع ونأكلها!"

حزنت الحية الصغيرة جدًا، وبدأت الدموع تنساب من عينيها وهي تُتمتم بصوتٍ خافتٍ جدًا: "هل من المعقول يأتي يوم ابتلع صديقتي".

في عبوسة رفضت الحية الصغيرة أن تعود وتقترب إلى الضفدعة الصغيرة، وخافت الضفدعة أن تقترب إلى الحية الصغيرة!

صارت كل منهما تخرج إلى الحشائش لكن عن بعد.. كل منهما تحلم بيوم الصداقة العجيب والذي لن يتكرر!

← ترجمة القصة بالإنجليزية هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت: A Friendship between a Frog and a Snake.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يقول المثل الشعبي "يعملها الصغار ويقع فيها الكبار"، إذ نظن أن الصغار هم سبب المشاكل، لكن عمليًا كثيرًا ما يكون الكبار هم السبب في متاعب الصغار، فنورث الجيل الجديد أخطاءنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/007-Short-Stories/Short-Stories-0403-Serpant.html