St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George  >   006-El-Tarbeya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التربية عند آباء البرية | آباء الكنيسة كمربين - القمص أثناسيوس فهمي جورج

47- رمزية الزيّ الرهباني

 

 إنَّ أهم يوم في حياة الراهب هو يوم سيامته راهبًا وارتدائه لثياب الرهبنة، وبالشرح الرمزي لهذه الثياب، صارت من أهم وسائِل التعليم غير اللفظية.

 وقد ظهر الزي الرَّهباني في فترة مُبكرة جدًا من تاريخ الحياة الرَّهبانية، ونجد دلائِل مُبكرة تُثبِت وجوده ترجِع لبدايات القرن الرَّابِع، ويُذكر عن القديس باخوميوس مثلًا أنَّ الأنبا بلامون ألبسه الزي الرَّهباني بمُجرّد أن قبلهُ راهبًا (27)، فنقرأ في ”سيرة باخوميوس“:

 ”بعد أن اختبره لمُدّة ثلاثة أشهُر كاملة وجد فيه من العزم والشجاعة الشيء الكثير، فقام حينئذٍ وأخذ الزي الرَّهباني مع المنطقة، ووضعهُما على المذبح، وقضيا الليل كلّه في الصلاة على الملابس ولمّا طلع النهار ألبسه إيَّاها وهُما يُمجِّدان الله فرحين“.

 كذلك ينُص القانون السَّادِس عشر من قوانين القديس باخوميوس على أنَّ المُبتدئ بعد أن يتعلَّم المزامير و”معرفة الإخوة“ يُلبِسونه الزي الرَّهباني.

 وكان الزي الباخومي يتكون من جلاَّبية بدون أكمام tunic، منطقة، عباءة من جلد الغنم، قُلنسوة، وصندل. (28)

 وفي ”الأقوال“ مُصطلح `cxhmaإسكيم Schema“ والذي يُشير إلى الزي الرَّهباني وبصفة عامَّة إلى الحياة الرَّهبانية، يتكرَّر مرَّات عديدة، كما يرِد أيضًا في كِتابات إيڤاجريوس البُنطي وسرابيون (تنيَّح عام 362 م.) وعادَّة يُسمَّى الزي الرَّهباني باسم ”الزي الملائكي“.

St-Takla.org Image: Coptic monks praying the Holy daily Midnight Praise (El Tasbeha) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007 صورة في موقع الأنبا تكلا: راهبان أقباط (رهبان) يصليان صلاة تسبحة نصف الليل، التسبحة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت، 2007

St-Takla.org Image: Coptic monks praying the Holy daily Midnight Praise (El Tasbeha) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007

صورة في موقع الأنبا تكلا: راهبان أقباط (رهبان) يصليان صلاة تسبحة نصف الليل، التسبحة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت، 2007

 وقد قدَّم يوحنَّا كاسيان وصفًا دقيقًا للزي الرَّهباني في كِتاباته، وأرفق به تفسيرًا وشرحًا رمزيًا لكلّ قطعة منه، فيقول أنَّ الراهب يرتدي قُلنسوة طفل ليتذكّر دومًا أنه لا بُد أن يحيا كطفل، والجلاّبية التي بدون أكمام تُعلِّم الراهب أن يقطع الشهوات الأرضية ويُلقيها عنه. (29)

 وفي تاريخ سوزومين (كتبه عام 439 م) نجد شرحًا رمزيًا آخر للزي الرَّهباني الباخومي (30)، وبعد قرن من الزمان كتب الأنبا دوروثيؤس (من القرن السَّادِس) تفسيرًا أشمل للزي الرَّهباني (31)، وفي نفس الفترة نجد وصفًا وشرحًا آخر للزي قدَّمه مكسيموس المُعترِف (580-622 م.) وأضاف معلومة هامة ألا وهي أنَّ اللون الأسود قد قُبِلْ كَلُون مُناسب ولائق للزي الرَّهباني (32).

 وعندما يرتدي الراهب الزي، يضع نِصب عينيه معنى كلّ قطعة منه، وهكذا يكون الزي بالنسبة للراهب مُعلِّمًا لا يَكِل يُذكِّره بالتزاماته وواجباته ودعوته والطريقة التي يجب أن يسلُكها في كلّ حين، فعندما كان الراهب يرتدي منطقته، كان يتذكّر أنه يجب أن يكون مُستعدًا مُتأهبًا في كلّ وقت ليخدم مشيئة الرب (33)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. واللون الأسود كان يُذكِّره أنه شخص ينوح على خطاياه وأنه لابد أن يكون مجهولًا ”للعالم“، وبالمِثل، كلّ قطعة من ثياب الراهب تُعلِّمه وتُذكِّره بشيء هام عن طريق ونهج الحياة الرَّهبانية.

 وفي قانونه الطويل، سؤال رقم 22، يكتُب القديس باسيليوس أيضًا وصفًا لرؤيته وتصوُّره للزي المسيحي ويُشير إلى ثلاثة فوائِد نافعة له:

1) هو طريقة للاعتراف بالنذر المسيحي (التكريس).

2) نافع كوسيلة اتصال بين المسيحيين الذين يجب أن يتعرَّفوا بعضهم على بعض بواسطة بساطة ثيابهم.

3) يجعل المسيحيين جميعهم وبخاصة الضُعفاء، حريصين ومُدققين جدًا في حياتهم وسيرتهم لأنَّ ثيابِهِم تُعلِن إيمانهم ويتوقع منهم المُجتمع أن يعيشوا ويسلكوا بحسب المعايير الأخلاقية المسيحية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/006-El-Tarbeya/The-Early-Church-Fathers-as-Educators-47-Attire.html