St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George  >   003-El-Esteshhad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاستشهاد في فكر الآباء للقمص أثناسيوس فهمي جورج

87- من صلوات الشهيدة بربتوا وفيليستاس قبل استشهادهم

 

الشهيدة بربتوا Perpetua وفيليستاس Felicity:

”قرطاچنَّة 203 م“

كان لأعمال الشُهداء بربتوا وفيليستاس أهمية كبيرة في الكنيسة الأولى، ففي القرن الرَّابِع، كانت تُقرأ في كنيسة شمال غرب أفريقيا حتى خشى القديس أُغسطينوس لئلاَّ يمزِج الشعب بين هذه الأعمال وأسفار الكتاب المُقدس، فكان يُحذِّر من ذلك وإن كان كثيرًا ما تحدَّث عن هؤلاء الشُهداء لحث الشعب على الجهاد الروحي.

St-Takla.org Image: Saint Berbetwa, St. Perpetwa the Martyr صورة في موقع الأنبا تكلا: الشهيدة بيربيتوا، بربتوا، بيربيتوة، بربتوة القديسة

St-Takla.org Image: Saint Berbetwa, St. Perpetwa the Martyr

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشهيدة بيربيتوا، بربتوا، بيربيتوة، بربتوة القديسة

دخلت بربتوا مع زُملائها السجن فراعها هول منظره، كان ظلامه لا يُوصف ورائِحة النتانة لا تُطاق فضلًا على قسوِة الجُند وحرمانها من رضيعها الذي عجزت بسبب سوء تغذيتها وجوعها في السجن عن إرضاعه، فكانت تقول ”في نفس تلك الفترة وبعد أيام قليلة تعمَّدنا حيث أعلن لي الروح القدس عن الآلام الجسدية التي سأتحمَّلها وبعد بضعة أيام أخذونا إلى زنزانة تحت الأرض وكنت مُرتاعة جدًا لأني لم أتعوَّد أبدًا على هذه الظُّلمة الشديدة... وكان حاضِرًا معنا الشماسان المغبوطان اللَّذان قاما بالخدمة معنا هما ترتيوس وبونبونيوس وكنت قد وضعت طفلًا فأرضعته لأنه كان يتضور جوعًا وفي هلعي وخوفي أرسلت إلى أُمي وعزِيت أخي وأودعت ابني إليهِما ليرعياه... ثم جاءني أخي وقال لي (أختي العزيزة: أنتِ فعلًا محل كرامة ومجد عظيمين فاطلُبي أن يُعزِّيكِ الله برؤيا لتعرفي نهايِة الأمر هل بآلامِك أم بنجاتِك؟)، ولمَّا كنت أعرِف أنَّ الرب خصَّني بامتياز التحدُّث معه، الذي كانت رحمِته بي عظيمة وحُبُّه واهتمامه بي لا يُوصف، تجاسرت فوعدت أخي قائِلةً (غدًا سوف أُخبِرك) وتضرعت إلى الله وكان ما رأيته مُذهِلًا وعجيبًا حقًا:

فقد رأيت سُلُّمًا ذهبيًا ارتفاعه عجيب يبلُغ ارتفاع السماء، كان السُّلَم ضيِقًا جدًا لا يسع إلاَّ شخصًا واحِدًا يصعده، لم يكن يتسِع في عرضه لشخصين معًا، بل يصعد عليه واحد فواحد وعلى جانبي السُّلَم ثُبِّتت كل أنواع الأسلحة الحادة، فكانت هناك سيوف ورِماح وخطاطيف وخناجِر حتى إذا ما تسلقهُ أحد بغير اهتمام أو لم يكن ناظِرًا إلى أعلى فإنه يتمزق إربًا من جراء تلك الأسلحة الفتَّاكة التي تُقطِّع جسده.

وصعدت أنا على السُّلَم حتى بلغت نهايته وهناك رأيت بُستان لا تبلُغ العين مداه وفي وسط البُستان رجُل أبيض الشعر جالِس في ملابِس راعي قامته عظيمة وعلى منكبيهِ حَمَلاَن يُرضِعها لبنًا وحوله وقوف ربوات ربوات يلبِسون أردية بيضاء مُتسربلين بالقُوَّة، فرفع رأسه ونظر إليَّ ومن بين يديهِ أخذ قطعة جُبن أبيض، وأعطاني إياها فأخذتها بيدين مقبوضتين وأكلتها حينئذٍ قال الجميع " أمين " وعند سماع صوتِهِم استيقظت من نومي وفي فمي مذاق حُلو لا أستطيع وصفه وقصصت هذه الرواية على أخي وأعلمته أنَّ الأمر سينتهي بآلامي واستشهادي فتوقف في ذلك الحين كل رجاء لنا في العالم.

وتكررت الرُؤى فيما بعد وأُعلِنَ لبربتوا في إحداها إنها في قُوَّتها واستشهادها ستنتصِر على الشيطان. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وفي رؤيا أخرى تصِف فيها رفيقها في الاستشهاد ساتوروس وهو يشهد قبول جميع أرواح الشُهداء في السماء. ثم اقتُيدت إلى ساحِة الاستشهاد ليفتِك بها ثور هائِج.

طرحوها أرضًا فسقطت على رُكبتيها وتمزَّق رداؤُها حتى تعرَّى جسدها فسترت عُريها بالجزء المُمزق من الثوب في تسليم عجيب وتحمُّل للألم لا يُوصف... ثم نهضت من سقطتها عندما رأت وصيفتها فيليستاس مسحوقة تدمي، مدَّت لها يدِها وأقامتها في اتضاع وحُب شديد ووقفتا معًا جنبًا إلى جنب وعندما سكتت وحشية الغوغاء من عامة الناس دُعِيتا إلى بوابة التعذيب... أمَّا هي فكما لو كانت قد استيقظت من النوم قد صارت بعمق في الروح القدس في دهش بدأت تنظُر حولها وقالت وسط دهشِة الجميع (لا أعرِف كيف قادونا إلى ذلك الثور الهائِج) عندما سمعت ما حدث لم تُصدِّق إلاَّ عندما رأت في جسدها آثار الجِراح وتمزيق ثوبها فقالت للجميع اثبتوا في الإيمان، ولا تتزعزعوا ولا تُفرطوا وليُحِب بعضكم بعضًا، ولا تجزعوا لألمي“.

أمَّا العبدة الصغيرة فيليستاس فقد كانت تُعاني من آلام الوِلادة قبل استشهادها بيومين فقالت لها إحدى القابِلات باستهزاء ”أنتِ تتألمين الآن هكذا فماذا أنتِ فاعِلة عندما يُلقونِك للوحوش؟“، تحاملت على نفسها وأجابتها بهذا القول: ”الآن أنا أتألَّم آلامي الطبيعية ولكن فيما بعد سيكون هناك من يتألَّم عني“، لقد أكَّد المسيح حضوره بكيفية منظورة ومحسوسة فيمن قدَّموا حياتهم من أجل اسمه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/003-El-Esteshhad/Martyrdom-in-the-Patristic-Thgought__087-Perpetua.html