St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George  >   002-El-Batolya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب البتولية في فكر الآباء - القمص أثناسيوس فهمي جورج

19- مديح العفة

 

ويدعو القديس ميثوديوس العذارى إلى مدح العِفة قائِلًا:

”تعالوا -طِبقًا لمواهِبنا- نمدح نجمة المسيح المُتلألأة المجيدة جدًا التي هي العِفة“ فالعِفة هي نجمة المسيح.

St-Takla.org         Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن - أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden, , in front of the tree of the knowledge of good and evil

صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن، أمام شجرة معرفة الخير والشر - أيقونة قبطية حديثة

يرى القديس أنه لم تكُن هناك وسيلة أُعيدَ بها الإنسان إلى الفِردوس وأُزيلَ بها الفساد وتمَّت بها المُصالحة مع الله، وكانت وسيلة خلاص للناس باقتيادها إيَّانا إلى الحياة، مثل العِفة، فهي تمنحنا بركات عظيمة، ذلك أنه بعد سقوط الإنسان قديمًا وطرده من الفِردوس بسبب تعدِّيه، اندفع نهر الفساد بفيض في تيارات عنيفة، ولم يكُن يُحطم ما يلمسه من الخارج بل اندفع نحو الداخل مُغرِقًا أرواح البشر، وكانت أجساد البشر، المُعرَّضة دومًا لتيارات الفساد هذه، خرساء وحمقاء، ولم تجد شيئًا ثابتًا تتشبث به، لأنَّ أمواج الحماقة تندفِع بقُوَّة داخل حواس النَّفْس عندما تُثيرها شهوات الجسد التي تأتيها من الخارِج، لذلك أشفق الله علينا نحن الذين كُنَّا لا نقوى على القيام، وأرسل لنا من السماء أعظم وأحسن معونة التي هي البتولية حتّى نستطيع بها أن نحكُم ونضبُط أجسادنا بثبات، مثل السُّفُنْ، ويصير لنا هدوء وسكون ونصِل إلى الميناء بغير خسائِر أو أضرار.

ويذكُر بعد ذلك أنَّ الروح القدس يشهد على كلامه هذا، فيقول أنَّ النِفوس في المزمور 137 تُرسِل تسبحة شُكر لله بفرح عظيم، تلك النِفوس التي أُمسِكت وأُقيمت لتمشي مع المسيح في السماء، ولم تغمُرها أو تُغرِقها تيارات هذا العالم وجموحات الجسد، ويُورِد دليل كِتابي آخر ضمن منهجه الإنجيلي، عندما يشرح أنَّ فِرعون كان مِثالًا للشيطان في مصر، لأنه بلا رحمة أمر بإلقاء الذكور في النهر وإبقاء الإناث أحياء فالشيطان الذي كان يحكُم من آدم وحتّى موسى على مصر العظيمة التي هي العالم، اهتم بأن تُزال وتُدمر الذُّرية العاقلة من الذكور بتيارات الشهوة والأهواء، ولكنه يشتاق إلى ازدياد الذُّرية الجسدية الغير عاقلة.

ثم يشرح القديس ميثوديوس المزمور 137 الذي تُرنِمه ”الأرواح الطاهرة الغير دَنِسة لله“: ”على أنهار بابِل هناك جلسنا، بكينا عندما تذكّرنا صهيون، على الصِفصاف في وسطها علَّقنا قِيثاراتنا“، مُستخدِمًا المنهجية الرمزية في التفسير، إذ يرى ميثوديوس أنَّ الأرواح الطاهرة التي تُسبِّح هذا المزمور لله تُسمَّى قِيثارات، تلك التي علَّقوها على أغصان العِفة مُثبتين إيَّاها في الخشب كي لا ينزعها أو يحملها أي تيار من الشهوة، أمَّا بابِل -التي تعني إزعاج أو ارتباك- فهي تُشير إلى الحياة التي تنساب من حولها المياه، ونحن نجلِس فيها، وتظل أنهار الشر ترتطِم بنا طُوال فترة وجودنا في العالم، لذلك نخاف دومًا ونئِن ونصرُخ إلى الله بدموع لكي لا تنزع أمواج الشهوة الجامِحة قِيثاراتنا وحتّى لا تسقُط قِيثاراتنا من شجرة العِفة، لأنَّ الكِتاب المُقدس يتخذ دومًا من شجرة الصِفصاف رمزًا للعِفة لأنها عندما ينقع ورقها في الماء ويُشرب ذلك الماء يُطفِئ كلّ ما يُشعِل الشهوات والأهواء الجسدية داخلنا ويجعل كلّ ميل لإنجاب الأطفال بلا أثر أو تأثير، لذلك قال هوميروس أنَّ شجرة الصِفصاف بلا ثمر، وفي إشعياء قيلَ عن البَّار ”مثل الصِفصاف على مجاري المياه“ (إش 44: 4). (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).  ”بالتأكيد إذًا يُرفع بُرعُم البتولية إلى عُلُو عظيم مجيد عندما يبلُّه ويُنديه البَّار الذي أُوكل إليه العناية بها، وعندما يرتوي البَّار من أعذب أنهار المسيح“ لأنه من طبيعة هذه الشجرة أن تنمو وتنبُت براعِم داخل المياه، وبالمِثل هي طبيعة البتولية أن تزهر وتينع وتنضُج عندما تُغذي بالكلِمات الإلهية، حتّى يستطيع الإنسان أن يُعلِّق جسده عليها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/002-El-Batolya/Virginity-in-the-Patristic-Thought__19-Praise.html