St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-015-Church-Fathers-Sayings  >   014-St-Cyprian
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

أقوال آباء الكنيسة الأرثوذكسية

أقوال القديس الشهيد كيبريانوس عن سر الميرون | جسد الرب ودمه

 

St-Takla.org         Image: The Holy Mairuon Oil (Mayron, Mayroon), at St. Takla Church Baptistery, Egypt - right to left: Ghalilawn Oil, Mayroun Oil, and the Simple Oil صورة: صورة زيت الميرون المقدس، زيت المسحة المقدسة، زيت ميرون، في معمودية كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت، مصر - من اليمين لليسار: زيت الغاليلاون، زيت الميرون، الزيت البسيط

St-Takla.org Image: The Holy Mairuon Oil (Mayron, Mayroon), at St. Takla Church Baptistery, Egypt - right to left: Ghalilawn Oil, Mayroun Oil, and the Simple Oil - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: زيت الميرون المقدس، زيت المسحة المقدسة، زيت ميرون، في معمودية كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت، مصر - من اليمين لليسار: زيت الغاليلاون، زيت الميرون، الزيت البسيط،  - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

+ مَنْ أعتمد ينبغي أن يُمْسَح أيضًا لكي يصير بواسطة المسحة ممسوحًا لله ويأخذ نعمة المسيح.

+ (عن الهراطقة) لأنهم لا يستطيعون أن يَتَقَدَّسوا تمامًا ويصيروا أبناء الله بدون إعادة السرين(1).

+ يطعمنا جسد الرب ويسقينا دمه، فخبز الحياة هو المسيح. وهذا الخبز ليس لأي كان. إنما هو لنا، هو خبزنا!

+ وكما ندعو الله أبانا، لأنه أبو المؤمنين، فهكذا ندعو المسيح خبزنا لأنه خبز من يتحدون بجسده.

+ نطلب الحصول على هذا الخبز كل يوم. ولكن يجب علينا نحن الذي نقبل الخبز المقدس يوميًا، غذاءً خلاصيًا،

ألا ننفصل عن المسيح بذنب كبير يحرمنا من أن نكون مع الآخرين لنا نصيب في هذا الخبز السماوي:

"أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء. إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا غلي الأبد. والخبز الذي أنا سأعطيه هو جسدي الذي سأبذله عن حياة العالم" (يو51:6).

ففي تصريحه بأن من يأكل من هذا الخبز يحيا إلي الأبد. دليل على دوام الحياة لمن يتحد بجسده ويتناول القربان المقدس تناولًا لائقًا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) في عقيدتنا القبطية الأرثوذكسية القويمة، نسير حسب تعاليم الكتاب بأن المعمودية لا تُعاد.  ولكن، هذا بشرط أنها إذا كانت من نفس الإيمان..  ولكن الأشخاص الذين يتم عمادهم حسب إيمان آخر، أو إيمان غير سليم، فلا تقبل الكنيسة معموديتهم..  بل ينبغي أن يتم تعميدهم ثانية حسب الإيمان السليم، ولا يتم قبول معموديتهم من الطرف ذو الإيمان الخاطئ (هراطقة أو غيرهم)..  والقديس كبريانوس أوضح هذا الأمر جليًا بعدم جواز إقامة المعمودية السليمة مرة ثانية، ولكن بجواز إقامة المعمودية للهراطقة والذين تَعَمَدوا على يديهم (حيث أن معموديتهم الخاطئة لا تُحسَب معمودية سليمة)..  فإذا كان شخص مؤمن ثم ضلَّ الطريق وقام بقبول معمودية من الهراطقة، لا تُعاد معموديته.  أما إذا لم يسبق له معمودية سليمة، فلا نقبل معمودية الهراطقة هذه، بل ينبغي أن تُعاد معموديته، وإقامة سر الميرون السليم له.

انظر في هذا السياق للاستزادة: "مجمع قرطاج لكبريانوس، مجموعة آباء ما قبل نيقية" هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت (بالإنجليزية).

The Seventh Council of Carthage Under Cyprian, Ante-Nicene Fathers, Vol V (see: ref. 62).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-015-Church-Fathers-Sayings/014-St-Cyprian/Kebrianos-Quotes-017-Maeroon.html