St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-015-Church-Fathers-Sayings  >   001-St-Athanasius
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

أقوال آباء الكنيسة الأرثوذكسية

أقوال البابا القديس أثناسيوس الرسولي عن: جاءنا العيد المقدس الذي للقيامة

 

St-Takla.org Image: Famous image of the Resurrection of Christ صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة شهيرة تصور قيامة المسيح

St-Takla.org Image: Famous image of the Resurrection of Christ

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة شهيرة تصور قيامة المسيح

+ لقد جاء اليوم المقدس الذي يلزمنا فيه أن نبوِّق داعين إلي العيد وأن نقدم أنفسنا للرب بالشكر ناظرين إلي هذا العيد أنه عيدنا نحن لأنه قد صار لزامًا علينا أن نقدسه لا لأنفسنا بل للرب وأن نفرح فيه لا في أنفسنا بل في الرب الذي حمل أحزاننا قائلًا "نفسي حزينة جدًا حتى الموت" (مت38:26). فالوثنيون وكل الغرباء عن الإيمان يحفظون العيد لإرادتهم الذاتية وهؤلاء ليس لهم سلام إذ يرتكبون الشر في حق الله أما القديسون فإذ يعيشون للرب يحفظون العيد فيقول كل منهم "مبتهجًا بخلاصك"، "أما نفسي فتفرح بالرب" (مز9:35؛ 14:9). فالوصية عامة بأن يفرح الأبرار بالرب حتى إذ يجتمعون معًا يترنمون بذلك المزمور الخاص بالعيد وهو عام للجميع قائلين "هلم نرنم للرب" (مز1:95) وليس لأنفسنا.

+ القديسون الذين يمارسون الفضيلة ممارسة حقيقية هؤلاء أماتوا أعضاءهم التي على الأرض الزنا والنجاسة والهوى والشهوة الرديئة (كو5:3) "فيحقق فيهم بسبب هذه النقاوة وعدم الدنس وعد مخلصنا "طوبى للأتقياء القلب لأنهم يعانون الله" (مت8:5). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). هؤلاء صاروا أمواتًا للعالم وازدروا بمقتنياته مقتنين موتًا مشرفًا إذ هو "عزيز في عيني الرب موت أتقيائه" (مز15:116). هؤلاء أيضًا قادرون على الإقتداء بالرسول القائل "مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا في" (غلا20:2). هذه هي الحياة الحقيقة التي يحياها الإنسان في المسيح فإنه وإن كان ميتًا عن العالم إلا أنه كما لو كان قاطنًا في السماء منشغلًا في الأمور العلوية كمن هو هائم في حب تلك السكني السماوية قائلًا إننا وإن كنا نسلك في الأرض "فإن سيرتنا نحن هي في السموات" (فى2:3).

+ الذين يحيون هكذا مشتركين في فضيلة كهذه هم وحدهم القادرون على تمجيد الله... وهذا هو ما يعنيه بالعيد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-015-Church-Fathers-Sayings/001-St-Athanasius/Asanasios-Quotes-026-Resurrection-4.html