St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   007-Al-Ekteda2-Bel-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

95- في أن نعمة الله لا تأتلف مع تذوق الأرضيات

 

1 – المسيح: يا بني، إن نعمتي كريمةٌ، لا تطيق أن تمازج الأشياء الغريبة، ولا التعزيات الأرضية.

فينبغي لك أن تطرح جميع عوائق النعمة، إن رمت الحصول على فيضانها.

التمس لنفسك الخلوة، أحبب الإقامة منفردًا مع نفسك، لا تبتغ محادثة أحد، بل بالحري اسكب صلاتك إلى الله بعبادة، لتحفظ قلبك في الانسحاق، وضميرك في الطهارة.

St-Takla.org Image: Sunset صورة في موقع الأنبا تكلا: غروب

St-Takla.org Image: Sunset

صورة في موقع الأنبا تكلا: غروب

احسب العالم كله كلا شيء، واجعل التفرغ لله، قبل جميع الأُمور الخارجية.

فإنك لا تستطيع، في آنٍ واحد، أن تتفرغ لي وتلتذ في الأُمور الزائلة.

ينبغي لك أن تبتعد عن معارفك وأحبائك، وأن تحفظ ذهنك خاليًا من كل تعزيةٍ زمنية.

هكذا الرسول المغبوط بطرس، يستحلف المؤمنين بالمسيح، أن يحسبوا أنفسهم “كغرباء ونزلاء في هذا العالم″ (1بطرس 2: 11).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2 – ما أعظم ثقة المحتضر الذي لا يأسره في العالم حب شيءٍ البتة!

أما أن يكون القلب مجردًا هكذا عن كل شيء، فذاك ما لا يفهمه بعد الروح السقيم، كما أن الإنسان الحيواني، لا يدرك حرية الإنسان الداخلي.

على أنه إن رام أن يكون روحانيًا حقًا، فينبغي له أن يتجرد عن الأباعد، تجرده عن الأقارب، وأن لا يحذر أحدًا أكثر من نفسه.

إن قهرت نفسك قهرًا كاملًا، هان عليك إخضاع الباقي.

والغلبة الكاملة، إنما هي انتصار الإنسان على نفسه.

فإن من كان متسلطًا على نفسه، بحيث يخضع حواسه لعقله، وعقله لي أنا في كل شيء، فذاك هو حقًا غالب نفسه وسيد العالم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 – فإن رمت البلوغ إلى هذه الذروة، فعليك أن تبدأ بشجاعةِ، وتجعل الفأس على أصل الشجرة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). لكي تقتلع وتبيد الحب الحقيقي المنحرف، الذي يميل بك إلى نفسك، وإلى كل مصلحةٍ ذاتيةٍ ومادية.

فإن الرذائل الواجب قمعها واستئصالها، تكاد جميعها تتعلق بهذه الرذلة، أي محبة الإنسان نفسه محبة منحرفة مفرطة، فإذا قهرها، وتغلب عليها تمتع في الحال بسلامٍ وطمأنينةٍ عظيمين.

ولكن من حيث إن المجتهدين في إماتة أنفسهم بالتمام قليلون، بل هم لا يخرجون من ذواتهم على وجهٍ كامل، فإنهم يظلون مرتبكين في أنفسهم، ولا يستطيعون أن يرتفعوا بالروح فوق ذواتهم.

أما من يرغب في السير معي بحرية، فلا بد له من أن يميت جميع أمياله الفاسدة المنحرفة، وأن لا يتعلق بمخلوقٍ البتة، تعلقًا شهوانيًا صادرًا عن حبٍ خاص.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-095-Gods-Grace.html