St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-011-Late-Bishop-Bemen  >   001-Al-Gens-Mokadasan
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الجنس مقدسًا - الأنبا بيمن

16- العواطف الراقية

 

St-Takla.org Image: Marriage of Isaac and Rebecca (Ishak and Refka), Coptic art by Sis. Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: زواج اسحق و رفقة، فن قبطي حديث عمل تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Marriage of Isaac and Rebecca (Ishak and Refka), Coptic art by Sis. Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: زواج اسحق و رفقة، فن قبطي حديث عمل تاسوني سوسن

والصفة الثانية في الدافع الجنسي أنه ليس مجرد إزالة التوتر العضوي وإنما هو مفعم بالعواطف الراقية. كما يلذ للخطيب أن يجوب المحلات التجارية بحثًا عن هدية لطيفة تروق لعين خطيبته! وكم تلذ للزوجة وقفتها في المنزل تعد أكلة معينة يفضلها زوجها! هذه العواطف المتبادلة هي التي تلف الطرفين في غلالة رقيقة تضمهما معًا؛ فتقترب النفسيتان ويتحدان، ويصبح تلقائيًا اقتراب الجسدين تعبيرًا عن الحب والشركة والالتزام الذي جمع الاثنين وجعلهما واحدًا.. لهذا يقول القديس مكسيموس المعترف إن الانفعال الروحي أولًا ثم الانفعال الجسدي. وإن كان تناول الطعام إنسانيًا ليس مجرد استهلاك مواد لإطفاء انفعال الجوع، إنما هو وسيلة لمزيد من الشركة والحب والتعارف، فيجلس الأحباء حول المائدة ويأكلون بطريقة راقية، ويتبادلون الأحاديث التي تدعم محبتهم، ويكون الأكل هنا تعبيرًا عن سر من أسرار الحب الإنساني الذي لا تقاس لأعماقه حدود، كم بالأحرى الجنس الذي هو أكثر عمقًا في حياة الإنسان والذي يحاط بالاحترام والوقار، والذي من أجل الارتباط الزيجي وتحقيق اللقاء بين الاثنين يؤسّس عش الزوجية الجميل.. .. ويجلس الخطيبان يتفاهمان حول المستقبل ومبادئ الحياة التي يعتزمان أن يشتركا سويًا في الالتزام بها.

حقًا إن الجنس إنسانيًا ليس مجرد التصاق جسدي، وإنما هو مشاعر حب صادق في القلبين تجد في اللقاء الجسدي تدعيمًا لها... ولعل هذا هو أحد الفوارق الجذرية بين الزواج والزنا.

إن العلاقة الزيجية لها بُعد داخلي أما الزنا فهو إزالة التوتر الجنسي بإحساس اللذة السطحية الجنونية التي تنعكس بعدها إلي بغضة بين الطرفين بدلًا من تعميق الحب (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وأمامنا مثال أمنون وثامار في العهد القديم (2صموئيل13). وهو الفارق أيضًا الذي يجعل الإنسان قادرًا أن يقدم طاقته الحيوية على مذبح البذل والعطاء والحب والتكريس كتقدمة طاهرة... الأمر الذي لا تستطيع أن تعمله الملائكة أو الخليقة غير الناطقة.

صفوة القول:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-011-Late-Bishop-Bemen/001-Al-Gens-Mokadasan/Sacred-Sex__16-Passion.html