St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy  >   002-Tabseet-El-Iman
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب سلسلة محاضرات تبسيط الإيمان - الأنبا بيشوي مطران دمياط

46- كيف يعملنا الروح القدس ما هي الأسفار المقدسة؟

 

كان يوجد شابة من أسرة مسيحية. عاشت في مدينة الإسكندرية في القرون الأولى للمسيحية. وكانت تدعى مريم، وقد توفي والديها وكان عمرها حوالي اثنتي عشرة سنة، وقد سيطر الشيطان عليها وانحرفت وهى في مرحلة المراهقة والشباب. وعاشت حياة خطية محزنة جدًا.

St-Takla.org Image: Arabic daily Bible readings manuscript صورة في موقع الأنبا تكلا: مخطوط عربي يصور القراءات اليومية من الكتاب المقدس

St-Takla.org Image: Arabic daily Bible readings manuscript

صورة في موقع الأنبا تكلا: مخطوط عربي يصور القراءات اليومية من الكتاب المقدس

وكان في أيام الفصح يذهب عدد كبير من المسيحيين إلى القدس لحضور الأسبوع المقدس (أسبوع الآلام) وعيد القيامة هناك. وكانوا يأخذون السفن من ميناء الإسكندرية إلى ميناء حيفا، ثم يكملون إلى مدينة أورشليم. فجاءت لمريم فكرة الذهاب لممارسة الخطية في هذه الأماكن السياحية، وعندما وصلت إلى أورشليم حيث كنيسة القيامة هناك حاولت الدخول ولكنها لم تستطع، وبدأت تبكى لأنها شعرت بغضب الله عليها. وذهبت إلى أيقونة السيدة العذراء وبدأت تبكى. فسمعت صوتًا من الأيقونة يقول لها }إن أردت أن تخلصي فاخرجي إلى البرية{ فذهبت إلى الصحراء المحيطة بنهر الأردن، القريبة من جبل التجربة الذي خرج إليه السيد المسيح بعد عماده من نهر الأردن.

وبعد أن عاشت القديسة مريم ما يقرب من خمسين سنة في البرية، قابلها القديس زوسيما في الأربعين المقدسة. رآها من بعيد فظن في البداية أنها خيال، فقالت له لا تقترب لأني امرأة عارية وكانت الشمس قد لوحت جسمها فاسمر لون جلدها. فطرح لها العباءة الخاصة به، ثم بدأت تتحدث معه، وحكت له قصتها واعترفت بخطاياها. وقد كانت أثناء حديثها معه تتكلم من الكتاب المقدس. فقال لها كيف وأنت في البرية منذ شبابك المبكر عرفت كل هذه الآيات، وأنا لم أرَ معك أي كتاب؟!! فقالت له إن الروح القدس الذي أوحى للأنبياء والرسل ما كتبوه في الكتاب المقدس هو الذي علمني ما في الكتاب المقدس.

ثم طلبت منه أن يأتي إليها في العام القادم عندما يخرج إلى البرية في الصوم الأربعيني، وأن يحضر معه الجسد المقدس لكي تتناول من الأسرار المقدسة. وفعلًا في العام التالي ذهب إليها وناولها من الأسرار المقدسة، ثم انفصلت عنه بعض خطوات وبدأت تصلى (اقرأ مقالًا آخرًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وقد وجدها وهى تصلى مرتفعة عن الأرض مسافة حوالي متر. وهذا يعنى أنها قد وصلت إلى درجة روحية عالية جدًا. ثم ركعت وأسلمت الروح. فقام بدفن جسدها وكتب سيرتها.

وقد دعيت القديسة "مريم المصرية" لأنها كانت من مصر ولكنها لم تعش في مصر فترة سياحتها في البرية، بل قضتها في براري الأردن. وهذا يوضح لنا أنه لا يجب أن نشعر أن الكتاب المقدس خارج عنا أو غريب عنا. ولا نستطيع أن نقبل أي دعاوى تقول بتحريف الكتاب المقدس.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy/002-Tabseet-El-Iman/Simplifying-the-Faith__046-Bible_08-Holy-Books.html