St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   27_O
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

وطئ | يطأ | وطأة | موطئ

 

الموطئ هو مسند للقدمين أمام عرش الملك (2 أخبار 9: 18). وتستعمل هذه اللفظة مجازًا كما في (1 أخبار 28: 2) فقد تخيل داود تابوت العهد موطئًا لقدمي الله. وفي (مز 99: 5) يتكلم صاحب المزمور عن السجود "عند موطئ قدمي الله. وكذلك في (مز 11: 1) حيث يقول "حتى أضع أعداءك موطئًا لقدميك". وتدعى الأرض موطئ قدمي الله، كما تدعى السماء عرشه (اش 66: 1 ومت 5: 35).

ووطئ الشيء يطؤه وطئا: داسه. ووطئ الدابة: ركبها. والوطاء والوطئ: المنخفض. والوطأة: الضغطة والأخذة الشديدة.

ويقول الرب عن كالب بن يفنة: "له أعطى الأرض التي وطئها ولبنيه، لأنه قد اتبع الرب تمامًا ( تث 1: 36، 33 : 29، يش 1: 3). ويقول المرنم للمتكل على الرب: "على الأسد والصل تطأ، والشبل والثعبان تدوس" (مز 91: 13). ويقول الرب عن أعدائه: "قدستهم بغضبى، ووطئتهم بغيظي... فدست شعوبًا بغضبى وأسكرتهم بغيظي وأجريت على الأرض عصيرهم" (دماءهم - اش 63: 3 - 6).

والوطاء: موضع وطأة القدم. ويقول الله الآب لابنه الرب يسوع المسيح: "اجلس عن يمينى حتى أضع أعداءك موطئًا لقدميك" (مز 110: 1، مت 22: 44، مر 12: 36، أع 2: 5، عب 1: 13).

كما يقول: "عَلّوا الرب إلهنا واسجدوا عند موطئ قدميه " (مز 99: 5، 132: 7).

ويقال عن بيت الرب في أورشليم: "موطئ قدمي إلهنا" (1 أخ 28: 2، مراثى 2: 1). ويقول الرب: "السموات كرسي والأرض موطئ قدمي" (إش 66: 1، أع 7: 18). وقد عمل سليمان " كرسيا عظيما من عاج وغشاه بذهب خالص، وللكرسي ست درجات، وللكرسي موطئ من ذهب، كلها متصلة" (2 أخ 9: 17 و18).

ويقول استفانوس عن إبراهيم وأرض كنعان: "لم يعطه فيها ميراثا ولا وطأة قدم، ولكن وعد أن يعطيها ملكًا له ولنسله من بعده، ولم يكن له بعد ولد" (أع 7: 5).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/27_O/O_34.html