St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   25_N
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

النبي الكذاب | الأنبياء الكذبة

 

St-Takla.org Image: Micah warns from the prophets who make people stray: false prophets (Micah 3:5-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر من الأنبياء الكذبة (ميخا 3: 5-7)

St-Takla.org Image: Micah warns from the prophets who make people stray: false prophets (Micah 3:5-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميخا يحذر من الأنبياء الكذبة (ميخا 3: 5-7)

اللغة الإنجليزية: false prophet - اللغة العبرية: נביא שקרל‎ - اللغة القبطيةyeudoprovhthc.

 

لقد حذَّر الكتاب المقدس من الأنبياء الكذبة (تث 18: 20 وار 14: 15 و23:15 وعد ص 22 وحز 13: 17-19)، ويصفهم بأنهم يدعون بأنهم مُرَسلون من عند الله (ار ص 23)، وأنهم مُرسَلون من عند الله فقط لامتحان الشعب (تث 13)، وأنهم مسوقون بالأرواح الشريرة (1 مل 22: 21)..

فَمَنْ يتكلمون “برؤيا قلبهم لا عن فم الرب“ و“مِن تِلقاء ذواتهم.. الذاهبين وراء روحهم، ولم يروا شيئًا“ فهم "أنبياء كذبة" و"الرب لم يرسلهم" (إرميا 23: 16 - 18، حز 13: 2 - 7). فالأنبياء الحقيقيون إنما يتكلمون بما يضعه الله في أفواههم، أو يكشفه لبصائرهم الروحية (ارجع إلى إش 2: 1).  وقد تحدث إرميا النبي عن حنانيا النبي الكذاب ( إرميا 28: 1 و12-17).

وفي المملكة الشمالية، جاءت الكلمة النبوية الحقة ضد يربعام (1 مل 13، 14) وضد غيره من الملوك، رغم وجود أنبياء كذبة يتنبأون للملوك بما يتفق مع أهوائهم. وكان من الأنبياء الكذبة صدقيا بن كنعنة (ملوك الأول 24،11:22). كان الشيطان قد دخل كروح كذب في أفواه الأنبياء الذين يشيرون على آخاب الملك، لكي يضل الملك.  إذ ينصحونه أن يحارب راموت جلعاد لأنه سينتصر، بينما هذه الحرب لهلاكه (الملوك الأول 23،22:22).  وتنبأ له صدقيا ابن كنعنة بهذا الانتصار (ملوك الأول 11:22) (نص السفر موجود هنا بموقع القديس تكلا)!!  ولما قال ميخا نبي الرب عكس ذلك يقول الكتاب: "فتقدم صدقيا بن كنعنة، وضرب ميخا على الفك وقال: من أين عبر روح الرب من ليكلمك؟! (ملوك الأول 24:22). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى).  هنا صدقيا بن كنعنة يظن أن روح الرب هو الذي ينطق على فمه، بينما هو مخدوع!  والذي ينطق على فمه بالحقيقة هو روح كذب..

St-Takla.org Image: Ezekiel warns against the false prophets of Israel (Ezekiel 13:1-9) صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال يحذر من الأنبياء الكذبة (حزقيال 13: 1-9)

St-Takla.org Image: Ezekiel warns against the false prophets of Israel (Ezekiel 13:1-9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال يحذر من الأنبياء الكذبة (حزقيال 13: 1-9)

من هنا يظهر أن البعض قد يقولون للرب: "باسمك تنبأنا"، بينما يكونون في الحقيقة مخدوعين..!!  فيقول لهم الرب: "إني لم أعرفكم قط".

ونجد صورة لمقاومة الأنبياء الحقيقيين للأنبياء الكذبة، في النبي ميخا بن يملة (1 مل 22).  وقد حارب إيليا معركة فاصلة ضد كهنة البعل والسواري، فقد كان نبيًا شجاعًا في إعلان حق الله..

فالأنبياء الكذبة يظنون أن روح الرب يحركهم، بينما هم مخدوعون، ولا يحركهم سوى الشيطان!!

 

* انظر أيضًا: مُسحاء كذبة false Christs، نبي | أنبياء | نبوة، الأنبياء الصغار، النبوة في العهد الجديد، نبوات عن الأمم القديمة، نبوات عن الشعب اليهودي، أسفار الأنبياء الصغار، الأنبياء الكبار، أسفار الأنبياء الكبار، نبوات العهد القديم التي تمت، نبية | نبيات.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/25_N/N_020_2.html