St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   22_K
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

كَرنيليوس قائد المئة

 

St-Takla.org Image: Saint Peter Baptizing the Centurion Cornelius (1709), oil on canvas, by Francesco Trevisani صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة القديس الشهيد بطرس الرسول يعمد كرنيسليوس قائد المئة، عماد كارنيليوس، لوحة زيتية على قماش، الفنان فرانشيسكو تريفيساني، 1709

St-Takla.org Image: Saint Peter Baptizing the Centurion Cornelius (1709), oil on canvas, by Francesco Trevisani

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة القديس الشهيد بطرس الرسول يعمد كرنيسليوس قائد المئة، عماد كارنيليوس، لوحة زيتية على قماش، الفنان فرانشيسكو تريفيساني، 1709

Cornelius the Centurion

 

كرنيليوس (أو "قرنيليوس" كما يُذكر في بعض المخطوطات القديمة) هو اسم لاتيني (Κορνήλιος) معناه "مثل القرن، متين" قائد مئة روماني من الكتيبة الإيطالية في قيصرية Caesarea. كان رجلًا تقيًا خائفاَ الله يصلي باستمرار ويصنع الخير للجميع. فظهر له ملاك في الرؤيا قائلًا له أن يرسل ويستدعي سمعان بطرس من يافا ليسمع منه بشارة الإنجيل ولما جاء بطرس بشره بالخلاص بالفادي المصلوب تكفيرًا لخطاياه، والقائم من الأموات لتبريره. فآمن كرنيليوس واعتمد هو وأهل بيته باسم الرب يسوع المسيح (أع 10). وكان أول وثني اهتدى إلى المسيح وبإيمانه انفتح باب الإيمان لدخول الأمم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) اسم كرنيليوس:

اسم لاتيني معناه “مثل القرن” أي متين ويروي لنا البشير لوقا قصة تجديد كرنيليوس “قائد المئة” فقي الأصحاحين العاشر والحادي عشر من سفر أعمال الرسل. والاسم روماني ينتمي إلى عائلات شريفة في روما، منذ أن حرر “كرنيليوس” سولا (Sulla) في عام 82 ق.م. عشرة آلاف عبد وخلع عليهم شرف الانتماء إلى أسرته، فالأرجح أن كرنيليوس كان طليانيًا من دوم روماني، ويعتبره يوليان المرتد من الأشخاص القلائل من الطبقات العليا الذين صاروا مسيحيين، ومن الواضح أنه كان شخصية بارزة في قيصرية، ومشهودًا له عند اليهود (أع 10:22). وكان قائد مئة من الكتيبة الايطالية.

 

(2) صفات كرنيليوس:

يصفه لوقا البشير بأنه “تقي وخائف الله” (أع 10:2) أي أنه كان واحدًا من الكثيرين الذين استنكروا عبادة الأوثان وتعدد الآلهة، وتطلعوا إلى عقيدة أفضل، فاعتنقوا التوحيد الذي رأوه عند اليهود، فقرأوا العهد القديم ومارسوا الصلوات والأصوام وصنع الحسنات الكثيرة لشعب اليهود، وكان له تأثيره على جميع أهل بيته (أع 10:2)، وخدامه وجنوده (أع 10:8).

 

(3) انضمام كرنيليوس إلى الكنيسة المسيحية:

نجد قصة تجديده وانضمامه إلى الكنيسة، مسجلة بالتفصيل في الأصحاح العاشر من سفر أعمال الرسل ولا يعرف شيئًا عما حدث له بعد ذلك، وإن كان قد جاء في أحد التقاليد أنه أسس كنيسة في قيصرية ويقول تقليد آخر إنه أصبح أسقفًا لمدينة إسكامندروس.

 

St-Takla.org Image: Saint Cornelius the centurion - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library. صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس كرنيليوس قائد المئة - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

St-Takla.org Image: Saint Cornelius the centurion - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس كرنيليوس قائد المئة - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

(4) أهمية قصة كرنيليوس:

تتوقف أهمية القصة -إلى حد بعيد- على مركز كرنيليوس قبل وقوع أحداثها، فبكل تأكيد لم يكن كرنيليوس دخيلًا مختتنًا حسب الناموس وعضوًا في المجتمع اليهودي، والدلائل على ذلك كثيرة (انظر أع 10:28 و34 و45، 11:3 و18، 15:7-14) كما يعتبر كرنيليوس أول من دخل إلي الكنيسة المسيحية من الأمم، وكانت الخطوة التي خطاها بطرس في تلك المناسبة، خطوة هائلة لامتداد الكنيسة، وتكمن أهمية القصة في أنه بإرشاد إلهي واضح، دخل أول أممي -لم يكن ينتمي إلى الشعب القديم بأي صورة- إلى الكنيسة، وامتلاء بالروح القدس دون أن يضع عليه بطرس يدًا “فاندهش المؤمنون الذين من أهل الختان، كل من جاء من بطرس، لأن موهبة الروح القدس قد انسكبت على الأمم أيضًا” (أع 10:44 و45)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. فكان في ذلك فصل الخطاب فيما يتعلق بوحدة اليهود والأمم في الكنيسة، لقد كانت هناك عقبات كثيرة أمام بطرس في موضوع المساواة بين اليهود والأمم في كنيسة المسيح، فكثيرًا ما أثار المسيحيون الفريسيون هذه المشكلة، ولم يتعقبوا خطوات الرسول بولس أينما ذهب؟ ولكن بلغ من أهمية هذه الخطوة أن اتخذ منها كل من يعقوب وبطرس حجة لتحرير المؤمنين من الأمم من الخضوع لطقوس الناموس (أع 15:7 و14).

ولكن أليس عجيبًا - بعد أن خطا بطرس هذه الخطوة الجريئة، بتوجيه واضح من الله، أن يتصرف هذا التصرف الخاطئ في أنطاكية، مما دعا الرسول بولس “لمقاومته مواجهة لأنه كان ملومًا” (غل 2:11-18).

لقد كانت حادثة تجديد كرنيليوس خطوة حاسمة في تحرير المسيحية من القيود اليهودية، ولم تعد الكنيسة تعتبر ملحقة بالمجمع اليهودي، بل ثبت أنها شيء جديد، ومؤسسة جديدة، رأسها هو الرب المقام والجالس في يمين العظمة في الأعالي.

 

* انظر أيضًا: نيقوديموس.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/22_K/K_040.html