St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   18_EN
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

عمود سحاب

 

كان عمود السحاب رمزًا لسير الله وسط شعبه وحمايته لهم، وقيادته لهم في جميع رحلاتهم . "فكان الرب يسير أمامهم نهارًا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق، وليلًا في عمود نار ليضيء لهم، لكي يمشوا نهارًا وليلًا. لم يبرح عمود السحاب نهارًا وعمود النار ليلًا من أمام الشعب" (خر13: 21 و22). ولما طارد فرعون وجيشه الشعب أمام البحر الأحمر ، "انتقل ملاك الله السائر أمام عسكر إسرائيل وسار وراءهم. وانتقل عمود السحاب من أمامهم ووقف وراءهم. فدخل بين عسكر المصريين وعسكر إسرائيل، وصار السحاب والظلام وأضاء الليل. فلم يقترب هذا إلى ذاك كل الليل" (خر14: 19 و20)، فكان لبني إسرائيل نورًا وسترًا، أما لأعدائهم فكان ظلامًا.

St-Takla.org Image: The children of Israel leave Egypt, and we can see the pillar of cloud (Exodus 12:37-39) صورة في موقع الأنبا تكلا: الإسرائيليون يتركون مصر، ويظهر عمود السحاب (خروج 12: 37-39)

St-Takla.org Image: The children of Israel leave Egypt, and we can see the pillar of cloud (Exodus 12:37-39)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الإسرائيليون يتركون مصر، ويظهر عمود السحاب (خروج 12: 37-39)

وفى البرية كان بنو إسرائيل يتحركون تبعًا لتحريك السحابة: "عند ارتفاع السحابة عن المسكن كان بنو إسرائيل يرتحلون في جميع رحلاتهم. وإن لم ترتفع السحابة لا يرتحلون إلى يوم ارتفاعها. لأن سحابة الرب كانت على المسكن نهارًا. وكانت فيها نار ليلًا أمام عيون كل بيت إسرائيل في جميع رحلاتهم" (خر40: 36 و37). كما كانت السحابة بمثابة غطاء لهم، تحميهم من أشعة الشمس اللافحة في البرية، فيقول المرنم: "بسط سحابًا سجفًا" أي ستارة فوقهم (مز105: 39)، و"كانت سحابة الرب عليهم نهارًا" (عد10: 34، 14: 14، انظر أيضًا إش4: 5)، و"هداهم بالسحاب نهارًا والليل كله بنور ونار" (مز78: 14).

"وفى يوم إقامة المسكن غطت السحابة المسكن، خيمة الشهادة، وفي المساء كان على المسكن كمنظر نار إلى الصباح. هكذا كان دائمًا. السحابة تغطيه ومنظر النار ليلًا. ومتى ارتفعت السحابة عن الخيمة كان بعد ذلك بنو إسرائيل يرتحلون. وفي المكان حيث حلت السحابة هناك كان بنو إسرائيل ينزلون. حسب قول الرب كان بنو إسرائيل يرتحلون، وحسب قول الرب كانوا ينزلون. جميع أيام حلول السحابة على المسكن كانوا ينزلون. وإذا تمادت السحابة على المسكن أيامًا كثيرة كان بنو إسرائيل.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). لا يرتحلون. وإذا كانت السحابة أيامًا قليلة على المسكن، فحسب قول الرب كانوا ينزلون، وحسب قول الرب كانوا يرتحلون. وإذا كانت السحابة من المساء إلى الصباح ثم ارتفعت السحابة في الصباح كانوا يرتحلون. أو يومًا.. أو يومين أو شهرًا أو سنة.. حسب قول الرب كانوا ينزلون، وحسب قول الرب كانوا يرتحلون، وكانوا يحرسون حراسة الرب حسب قول الرب بيد موسى" (عد9: 15-23).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/18_EN/EN_206_1.html