St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   08_D
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

دَارِيُّوس الملك المادي

 

اسم من الفارسية القديمة معناه "مالك الخير". يطلق الاسم على عدة ملوك جاء ذكرهم في التاريخ القديم:

Darius the Mede داريوس المعروف الماديّ (دا 5: 31 و11: 1) ابن أحشويروش (إن كان أحشويروش هذا شخص غير أحشويروش الفارسي، أو ابن أحشويروش الفارسي أي من نسله وليس ابنًا مباشرًا له) (دا 9: 1) تولى الملك على الكلدانيين بعد استيلاء جيش كورش على بابل وكان ابن اثنتين وستين سنة وقد ولّى على المملكة 120 مرزبانا (سطربًا) وأقام عليهم ثلاثة وزراء أحدهم دانيال. وكان له حق الكتابة إلى كل الشعوب (دا 6: 25) وملك بابل نيابة عن كورش. ويظن البعض أنه كياكسريز خال كورش. ويظن آخرون أنه جبرايس حاكم بابل وقائد جيوش كورش.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Fury of the king Darius (Daniel 6:14) صورة في موقع الأنبا تكلا: غضب الملك داريوس (دانيال 6: 14)

St-Takla.org Image: Fury of the king Darius (Daniel 6:14)

صورة في موقع الأنبا تكلا: غضب الملك داريوس (دانيال 6: 14)

"الَّذِي مُلِّكَ عَلَى مَمْلَكَةِ الْكَلْدَانِيِّينَ" (دانيال 1:9) تحت حكم كورش (دانيال 28:6)، عقب موت بيلشاصر (دانيال 30:5و31).

وترجع شهرته إلي المرسوم الذي أصدره والذي أدي إلى طرح النبي دانيال في جب الأسود (7:6 28). ويجب عدم الخلط بينه وبين داريوس الأول "هيستاسبس" (521 486 ق.م.)، لأنه كان من نسل الماديين (دانيال 1:9) وأسم أبيه أحشويرش ( دانيال 1:9).

وقد ولد داريوس المادي في 601/600 ق.م، لأنه كان أبن اثنتين وستين سنة عند سقوط بابل (أي في 539ق.م أنظر دانيال 31:5).

ولم يكن داريوس ملكًا على فارس، بل بالحري كان ملكًا على بابل من قبل كورش ملك فارس (دانيال 28:6)، ولذلك لم يكن له من السلطان مثلما كان لنبوخذنصر مثلًا (أنظر دانيال 29:3).

ويزعم بعض النقاد أن سفر دانيال كتبه كاتب مجهول في عصر المكابيين (في نحو سنة 164 ق.م.) الذي ظن خطأ أنه كانت هناك مملكة ميدية مستقلة يحكمها داريوس المادي عقب سقوط بابل وقبل استيلاء كورش ملك فارس عليها. ولكن سفر دانيال لا يرسم لداريوس المادي صورة ملك عام علي كل الإمبراطورية، بل بالحرى يذكر بوضوح أنه كان ملكًا تابعًا، فيقول عنه صراحة: "الذي مُلِّكَ" (أو جعل ملكًا) علي مملكة الكلدانيين (دانيال 1:9)، كما يذكر أن المملكة "أعطيت لمادي وفارس" (دانيال 28:5). ومن ثم لم يكن داريوس بقادر أن يغير "شريعة مادي وفارس" (دانيال 15:6).

ولكن المخطوطات المسمارية Cuneiform التي اكتشفت ونشرت في أوائل القرن العشرين أوضحت الظروف التي أحاطت بسقوط بابل في 539ق.م. والأرجح جدًا أن "داريوس المادي" هذا هو أسم آخر "لـ جوبارو" (Gubaru) الحاكم الذي عينه كورش علي بابل فور فتحها، فقام بدوره بتولية مئة وعشرين "مرزبانا" أو نائب حاكم في مملكة بابل بعد هزيمتها (دانيال 1:6). وجوبارو هذا -ويجب عدم الخلط بينه وبين "يوجبارو" (Ugbaru) حاكم جوتيام والقائد العام لكورش الذي فتح بابل ومات بعدها بثلاثة أسابيع كما جاء في أخبار "نبو نيدوس"- يتردد أسمه في المخطوطات المسمارية طيلة الأربعة عشر عامًا كحاكم لبابل وما وراء النهر (أي الهلال الخصيب)، أي أنه كان حاكمًا للمنطقة الخصيبة الشاسعة كثيفة السكان: بابل وسورية وفينيقيه وفلسطين، وكان اسمه يبعث الرعب في المجرمين في تلك المنطقة. أما إطلاق لقب ملك عليه في الأصحاح السادس من دانيال، فلا خطأ فيه رغم أنه كان ملكا تحت يد كورش، فهكذا أطلق لقب "ملك" على "بيلشاصر" مع أنه كان نائبًا عن "نبو نيدس" (دا 29:5).

ويقدم لنا سفر دانيال معلومات عن خلفية "داريوس المادي" أكثر مما يقدم لنا عن شخصية بيلشاصر بل وعن نبوخذنصر نفسه، فهو الملك الوحيد الذي يذكر اسمه واسم أبيه وعمره وجنسيته. ومع أنه كان ملكًا نائبًا مثل بيلشاصر، إلا انه حكم بابل بحزم وكفاءة أكثر من سابقه الخليع. والأهم من ذلك أنه أعطى المجد لإله دانيال (دا 25:6-27).

 

* انظر استخدامات أخرى لكلمة "داريوس".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/08_D/d_03.html