St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   01_A
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الأكمَة | الآكام

 

وبالعبرية "ها عوفل" ومعناها " الأكمة" (2 أخ 3:27، 14:33، نح 26:3، 21:11، إش 14:32، ميخا 8:4، 2 مل 24:5).

أ- معنى الاسم: لقد اختلف الرأي كثيرًا حول معنى هذا الاسم، فتذكر في بعض الترجمات على أنهار "البرج" أو "الحصن" أو "القلعة" أو "التل" أو "المكان الخفي". وقد تُرْجِمَت هذه الكلمة في صموئيل الأول (9:5 و12، 5:6) "بواسير" وفي نبوة حبقوق (4:2) تأتي بصيغة فعلية وتترجم "منتفخة". ويبدو أن أحد معاني الأصل المشتقة منه هو "الانتفاخ" أو "التورُّم".

ب- ثلاث أكمات: توجد ثلاثة أماكن أطلق عليها هذا الاسم:

1 – مكان ما على التل الشرقي لأورشليم جنوبي الهيكل وهو المشار إليه في كل الآيات المذكورة بعالية ماعدا الشاهد الأخير.

2 – الأكمة التي في السامرة (2مل 24:5) حيث أخذ جيحزي الهدايا من غلامي نعمان الأرامي، ومن المحتمل أنها كانت مرتفعا في سور السامرة أو هي القلعة ذاتها.

3- جاء على حجر موآب، وهو نقش لميشا ملك موآب، الذي كان معاصرا لعمري "أنا بنيت كرهاه" وسور يعاريم وسور عوفل (الأكمة) "وبنيت أبوابها وأبراجها".

وبمقارنة 1و3 يتضح أنه لو أن "عوفل" تعني مجرد تل، فهو بالتأكيد تل محصن، وقد تعني نتوءًا صناعيًا في حصن، أو بروزًا فيه، أو حصنًا مُسَوَّرًا، ونقرأ في إشعياء (14:32) "لأن القصر قد هدم. جمهور الأمم قد ترك. الأكمة والبرج صارا مغاير إلي الأبد"، وهنا نجد قصرًا ومدينةً وبرجًا، وكلها من أعمال البناء ، أفليس من الأرجح أن تكون "الأكمة" أيضا شيئا من هذا النوع؟

ج- أكمة أورشليم: وموقعها محدد بوضوح، فمن الإشارات إليها في الكتاب (نح 26:3 و27،2 أخ 3:27 ،14:33) نعلم أنها كانت علي التل الشرقي إلي الجنوب من الهيكل. ويذكر يوسيفوس أن سور المدينة الشرقي كان يمتد من سلوام حتى يصل إلي مكان اسمه "عوفلاس" حيث يتصل برواق الهيكل الشرقي، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. ولا يوجد أساس للقول بأن "الأكمة" كانت تشمل التل الجنوبي الشرقي كله. وفي أيام يوسيفوس كانت جزءًا من التل الواقع جنوبي أسوار الهيكل مباشرة، ولكن الإشارات إليها في العهد القديم تدل علي أنها كانت في مكان أقرب إلي منتصف التل الشرقي. ويبدو من نبوة ميخا (8:4) أنها تشير إلي صهيون: "وأنت يا برج القطيع، أكمة بنت صهيون" حيث أن "برج القطيع" يشير إلي قلعة داود الراعي، ويبدو أن برج القطيع هنا مرادف "للأكمة بنت صهيون".

فمن المحتمل إذًا أن الأكمة كانت موقعًا حصينًا، عرف في الأيام القديمة باسم "صهيون" أو مدينة داود، وقد بني الملك يوثام كثيرًا علي سور "الأكمة" (2أخ 3:27)، كما بني الملك منسي "سورا خارج مدينة داود غربا إلي جحيون في الوادي وإلي مدخل باب السمك، وحوط الأكمة بسور وعلاه جدا" (2أخ 14:33)، فمن الواضح أنها كانت مكانا محصنا بالغ الأهمية ، ولابد أن موقعها كان قريبا جدا من "صهيون" القديمة.

 

* انظر أيضًا: الجبل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/01_A/A_324.html