St-Takla.org  >   Coptic-History  >   CopticHistory_05-Western-Church-History
 

تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

محاضرات في تاريخ الكنيسة الغربية - د. يواقيم رزق مرقس

39- بعض المحاولات الإصلاحية والمصلحون:
3- توما الأكويني (1224-1274)

 

اللغة الإنجليزية: Saint Thomas Aquinas - اللغة العبرية: תומאס אקווינס - اللغة اليونانية: Θωμάς Ακινάτης - اللغة الأمهرية: ቶማስ አኳይናስ.

 

ولد Thomas Aquinas توماس أكويناس في قرية اكوينو الواقعة بين روما ومونت كاسينو في سنة 1224 في أسرة كريمة، وتلقي تعليمه الأول في دير سانت كاسينو ثم تمم دراسته بعد ذلك في مدرسة نابولي.

St-Takla.org Image: Depiction of St. Thomas Aquinas from The Demidoff Altarpiece by Carlo Crivelli صورة في موقع الأنبا تكلا: توماس الاكويني من ديميدوف ألتربيس للفنان كارلو كريفيلي

St-Takla.org Image: Depiction of St. Thomas Aquinas from The Demidoff Altarpiece by Carlo Crivelli

صورة في موقع الأنبا تكلا: توماس الاكويني من ديميدوف ألتربيس للفنان كارلو كريفيلي

ورغم أنف أسرته انضم في عام 1243 إلى صفوف الدومنيكان الذين أرسلوه للعمل تحت رئاسة البرت اوف كولون الذي كان واحد من كبار الأساتذة في كولون، وقد قضي مع هذا الأستاذ عده سنوات في كولون وباريس وفي عام 1257 حصل توما على درجه الدكتوراة.

وفي عام 1252 طلبوه ليكون معلمًا في باريس، ومن ذلك التاريخ راح يدرس ويكتب إلي أن توفي في عام 1274 وكان يومها في طريقه لحضور المجمع العام في مدينة ليون وقد عاش الاكويني حياة التقوى والورع في ظل النظام الدومنيكاني، كما أنه ساهم مساهمة نافعة في نشر المعرفة والتعاليم الدينية في عصر عنت فيه المعارف وكان متأثرا بآراء أرسطو وأفكاره في علم المنطق، تلك الأفكار وهي في القرن 12 م. كانت مدخله إلي دراسة الكتاب المقدس.

وكسائر أتباع النظام الدومنيكاني لم يعترف الاكويني بعقيدة الحبل بالعذراء بلا دنس التي كانت من أهم العقائد في الأيمان الكاثوليكي وفي الجدل العقائدي الذي ثار بين الكنيستين الشرقية والغربية لعب هذا العالم الجليل دور كبيرًا.

وقد اشتهر توما الاكويني بموسوعة اللاهوتية الكبيرة التي قسم فيها أبحاثه إلي أقسام ثلاثة القسم الأول خصصه للإلهيات والقسم الثاني يدور البحث فيه حول الإنسان والقسم الثالث كان موضوعه هو شخص السيد المسيح كإنسان وإله معًا.

ففي الجزء الأول يتعرض الكلام عن: وجود الله، طبيعته. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). والله عنده هو المحرك الأعظم أو ألعله الأولى لجميع الأشياء، فهو البداية والنهاية والمنتهي لكل شيء في الوجود.

وفي الجزء الثاني، تحدث عن الإنسان كمخلوق ساقط، لكنه رغم كل هذا في وسعه أن يتمتع بالفداء، بعد ذلك يتطرق لبحث السلوك الإنساني بفضائله ورذائله، ثم يدرس موضوع الناموس والنعمة

بينما في الجزء الثالث يتحدث عن المسيح الفادي الذي فتح للإنسان طريق العودة إلى الله وقد استخدم الاكويني اتساع معرفته بالكتب المقدسة في إثبات صحة العقائد الكنسية كما كتب شرحًا لبشائر الإنجيل ورسائل بولس الرسول استند فيه إلى أقوال أباء الكنيسة.

وفي عام 1323 قرر البابا يوحنا 22 التصريح بتداول مؤلفات الاكويني.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-History/CopticHistory_05-Western-Church-History/Church-of-West__39-Moslehoon-03-Thomas-El-Ekweeny.html