St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   08-Coptic-Feasts-Mastery__Fr-Isiah
 

طقس الأعياد السيدية الكبرى والصغرى - القمص إشعياء عبد السيد فرج

1- مقدمة عن الأعياد في الكتاب المقدس

 

لم يكن الهدف من أعياد العهد القديم إيجاد مجالات عطلة من العمل أو فسحة من الوقت للراحة. ولكن العيد كان تذكار عهود الله مع شعبه وتجديد عهود الشعب مع الله وفي العهد الجديد أضفى الرب يسوع على الأعياد جلالا ومعنى وبهاء.

لقد حضر الرب جميع الأعياد عندما كان على الأرض بالجسد، وساهم فيها واحتفل مع الناس في الهيكل بأعياد الفصح والمظال والتجديد... إلخ.

ولكنه كان حريصًا على أن يتجاوز الرمز إلى المرموز، وأن ينقل الذهن من الظلال إلى الحقيقة... ولنعط بعض الأمثلة من بشارة معلمنا يوحنا:

في الإصحاح الثاني يقول "وكان فصح اليهود قريبًا فصعد يسوع إلى أورشليم، وطرد باعة الحمام، وعندما سئل آية أية ترينا حتى تفعل هذا قال لهم انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمه"... أن جسده هو الفصح الحقيقي والهيكل الحقيقي والخلاص الحقيقي.

St-Takla.org Image: Feast of Purim commanded. Melville. Est. 9:20 صورة في موقع الأنبا تكلا: عيد الفوريم - رسم الفنان ميلفيل - أستير 9: 20

St-Takla.org Image: Feast of Purim commanded. Melville. Est. 9:20

صورة في موقع الأنبا تكلا: عيد الفوريم - رسم الفنان ميلفيل - أستير 9: 20

 وفي الإصحاح الخامس "وبعد هذا كان عيد لليهود فصعد يسوع إلى أورشليم، وفي أورشليم عند باب الضأن بركة يقال لها بالعبرانية بيت حسدا لها خمسة أروقة... لم يكن الضأن ولا الملاك قادرًا على خلاص الإنسان المقعد، ولكن يسوع حمل الله الذي يحمل خطيئة العالم هو القادر أن يبرئ الإنسان من خطيئته ويطلقه حاملًا سريره ظافرًا.

وكان سبت ولكن يسوع كان يشفى يوم السبت، لأنه أعاد للبشرية المفهوم الحقيقي للسبت... "أن السبت للإنسان وليس الإنسان للسبت".

وفي الإصحاح السادس يقول "و كان الفصح عيد لليهود قريبًا"، ويشرح لنا البشير كيف اشبع الرب الجموع من خمسة خبزات وسمكتين، ثم تحدث عن نفسه كفصح حقيقي ومن سماوي "ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء... أنا هو خبز الحياة... من يأكل جسدي ويشرب دمى يثبت في وأنا فيه...".

وفي الإصحاح السابع "وكان عيد اليهود عيد المظال قريبًا ولم انتصف العيد صعد يسوع إلى الهيكل وكان يعلم... أن عطش أحد فليقبل إلى ويشرب من آمن بي كما قال الكتاب تجرى من بطنه انهار ماء حي"...

و في الإصحاح الثاني عشر "قبل الفصح بستة أيام أتى يسوع إلى بيت عنيا وسكبت مريم طيبًا ناردين كثير الثمن... قال يسوع اتركوها أنها عملت هذا لأجل تكفيني".

 

وهكذا طيلة البشارة نجد معلمنا حريصًا على إبراز المعنى الروحي الحقيقي للعيد.

لقد كان العيد قبل المسيح إشارة وتمهيدًا لقدومه... وصار العيد بعد تجسده ودخوله الزمن تجديدًا وتذكارًا حياتنا لشخصه المبارك.

ليعطينا الرب بركة هذه الأعياد لنفهم المعاني الروحية وكيفية ممارسة الطقس لمعرفة هدف العيد الحقيقي.

ببركة صلوات وشفاعات أم النور الطاهرة مريم العذراء وصلوات قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث وشريكة في الخدمة الرسولية أسقفنا المكرم الأنبا مرقس أسقف المدينة المحبة للمسيح شبرا الخيمة وتوابعها الذي اعتنى بهذا المعهد آمين.

 

القس: إشعياء عبد السيد


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/08-Coptic-Feasts-Mastery__Fr-Isiah/Taks-Al-Eid-Al-Saiedy-Al-Kebty_001-Introduction-Feasts-in-the-Bible.html