St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha
 
St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 305- نبوة باكر يوم الخميس الكبير من البصخة المقدسة 1: خر 17: 8-16: وأتى عماليق

 

Great Thursday of the Holy Pascha

Matins of Great Thursday of the Holy Pascha

Prophecies

Priest

Prophecies of matins of Great Thursday of the Holy Pascha, may its blessings be with us. Amen.

نبوات باكر يوم خميس العهد من البصخة المقدسة، بركاتها علينا. آمين.

Reader

A reading from the book of Exodus of Moses the prophet, may his blessings be with us. Amen.

Ebol'en pieo[odoc `nte Mw`uchc pi`provhthc> `erepef`cmou `eqouab ]wpi neman `amhn efjw `mmoc.

من سفر خروج لموسى النبي، بركته المقدسة تكون معنا. آمين.

Exodus 17:8-16

Kev i/z/ > h/ ]bl

خروج ١٧ : ٨ -١٦

And Amalec came and fought with Israel in Raphidin. And Moses said to Joshua, Choose out for thyself mighty men, and go forth and set the army in array against Amalec to-morrow; and, behold, I shall stand on the top of the hill, and the rod of God will be in my hand. And Joshua did as Moses said to him, and he went out and set the army in array against Amalec, and Moses and Aaron and Or went up to the top of the hill. And it came to pass, when Moses lifted up his hands, Israel prevailed; and when he let down his hands, Amalec prevailed. But the hands of Moses were heavy, and they took a stone and put it under him, and he sat upon it; and Aaron and Or supported his hands one on this side and the other on that, and the hands of Moses were supported till the going down of the sun. And Joshua routed Amalec and all his people with the slaughter of the sword. And the Lord said to Moses, Write this for a memorial in a book, and speak this in the ears of Joshua; for I will utterly blot out the memorial of Amalec from under heaven. And Moses built an altar to the Lord, and called the name of it, The Lord my Refuge. For with a secret hand the Lord wages war upon Amalec to all generations.

Afi de nje piamalpk ouo\ afbwtc epIc/l/ 'en Ravazin> pe je Mwuchc de nIhcou > je cwtp nak n\anrwmi ma]enak ; nem piAmalhk nrac;> ouo\ anok \hppe ;o\i erat \ijen tave mpitwou> ou\ pi]bwt nte V; fxh 'en tajij Ouo\ afiri nje Ihcou kata vrh; etafjoc nje Mwuchc > Af]e naf af; nem piAmalhk > ouo\ Mwuchc nem Aarwn nem Wr> au]eawou ep]wi ejen tave mpitwou> Ac]wpi aer]an Mwuchc fai nnefjij ep]wi afjemnom; nje pIcl e]wp de af]anxw nnefjij e'rhi> ]afjemnom; nje piAmalhk Nenjij de mMwuchc ne au\ro] pe > ouo\ ausi nouwni auxaf 'arof af\emci \ijwf> ouo\ Aarwn nem Wr nau tajro nnefjij ouai camnai nem ouai camnai > ouo\ au]wpi nje nenjij mMwuchc eutajrhout ]ate vrh\wtp > Ouo\ aIhcou 'wteb mpiAmalhk 'en ou'wteb ntchf nem pefmh] thrf Ouo\ peje Po/c/ mMwuchc > je cc'e vai \ioujwm evmeui erof ouo\ mhif e'rhi enenjij nIhcou> je 'en oufw; ;nafw; mvmeui mpiAmalhk ebol ca pecht ntve Ouo\ afkwt nje Mwuchc noumaner]wou]i> af;ren pefran je Po/c/ pe pamanvwt> Je 'en oujij ec\hp Po/c/ na;oube piAmalhk icjen jwou ]ajwou> Ouwou n;triac eq/u/

وأتى عماليق وحارب إسرائيل فى رفازين، فقال موسى ليشوع : إختر لك رجالاً وأخرج حارب عماليق غداً، وهوذا أنا واقف على رأس الجبل وعصا الله فى يدى. ففعل يشوع كما قال له موسى وخرج فحارب عماليق، وصعد موسى وهرون وحور على قمة الجبل، فكان إذا رفع موسى يديه يغلب بنو إسرائيل، وإذا خفض يديه يغلب عماليق. فلما كلّت يدا موسى أخذا حجراً ووضعاه تحته وجلس عليه، ودعم هرون وحور يديه، أحدهما من هنا والآخر من هناك. فكانت يدا موسى ثابتين الى غروب الشمس، فقتل يشوع عماليق وكل جمعه قتلاً بحد السيف، فال الرب لموسى : أكتب هذا فى سفر للذكرى وسلّمه ليدى يشوع لأنى سأمحو ذكر عماليق محواً من تحت السماء. فبنى موسى مذبحاً ودعا إسمه الرب ملجأى لأنه بيد خفية يحارب الرب عماليق من جيل الى جيل.مجداً للثالوث الاقدس

Glory be the Holy Trinity, our God, forever and ever. Amen.

Ou`wou `n;`triac eqouab pennou; ]a `ene\ nem ]a `ene\ `nte ni`ene\ throu> `amhn.

مجداً للثالوث المقدس إلهنا إلى الأبد وإلى أبد الآبدين كلها. آمين.

كلمات النص بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

من سفر الخروج لموسى النبى ص 17: 8 الخ

وأتى عماليق وحارب إسرائيل في رفازين، فقال موسى ليشوع: إختر لك رجالًا وأخرج حارب عماليق غدًا، وهوذا أنا واقف على رأس الجبل وعصا الله في يدى. ففعل يشوع كما قال له موسى وخرج فحارب عماليق، وصعد موسى وهرون وحور على قمة الجبل، فكان إذا رفع موسى يديه يغلب بنو إسرائيل، وإذا خفض يديه يغلب عماليق. فلما كلّت يدا موسى أخذا حجرًا ووضعاه تحته وجلس عليه، ودعم هرون وحور يديه، أحدهما من هنا والآخر من هناك. فكانت يدا موسى ثابتين إلى غروب الشمس، فقتل يشوع عماليق وكل جمعه قتلًا بحد السيف، فال الرب لموسى: أكتب هذا في سفر للذكرى وسلّمه ليدى يشوع لأنى سأمحو ذكر عماليق محوًا من تحت السماء. فبنى موسى مذبحًا ودعا إسمه الرب ملجأى لأنه بيد خفية يحارب الرب عماليق من جيل إلى جيل.

مجدًا للثالوث الاقدس


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/305.html