St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   samuel
 
St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   samuel

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس أنبا صموئيل المعترف و أديرة الفيوم - المقدس يوسف حبيب

35- بناء الكنيسة على اسم السيدة العذراء

 

كثر أبناء القديس أنبا صموئيل الروحيين ونموا في خوف الله وكان يجتمع إليه كل يوم جماعة، وكان الرب يبارك جهادهم كالمتوب، يباركنا الله بكل بركة روحية في السماويات.

وهيأ لهم كل ما يحتاجون إليه لعمارة الكنيسة وعضده أنبا يوساب في كل شيء، وهكذا ابتدأ بالبنيان، وكان الرب يقويهم ويعضدهم ويعد لهم كل ما يحتاجون إليه.

وكان أنبا أبللو في الريف يعاونه الإخوة الرهبان وكانوا يحملون إليهم ما يلزم على الجمال، وسمع أراخنة جميع الأقاليم أن القديس أنبا صموئيل شرع في بناء الكنيسة في وادي القلمون kalamwn، من أجل ذلك كانوا يرسلون مع أنبا أبللو من المدن والقرى كل ما يلزم الكنيسة من أدوات البناء طالبين بعظم أمانة البركة وصلاة القديس أنبا صموئيل، حتى تحل بركة الرب في بيوتهم ومخازنهم ومواشيهم..

حدث بعد ذلك أن سمع "متى" رئيس مدينة "بلهيت" مسقط رأس قديس أنبا صموئيل"أنه شرع في بناء البيعة ففرح جدًا لأنه كان يحب القديس. فما كان منه إلا أن حمل المراكب بأدوات العمارة والبنيان وشحنها إلى الدير.

St-Takla.org Image: Saint Samuel the Confessor, contemporary Coptic icon صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا صموئيل المعترف، أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: Saint Samuel the Confessor, contemporary Coptic icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا صموئيل المعترف، أيقونة قبطية حديثة

وشهد الآباء انه أحضر 100 دينارًا وأتى بها إلى الدير، وثيابًا وملابس برسم خدمة الهيكل ولم يزال مقيمًا عنده حتى تمم البناء..

واهتم الإخوة بتكريس البيعة على اسم القديس أنبا صموئيل، فلما بلغه ذلك أجابهم قائلًا لا يمكن هذا بل تكون على أسم سيدتنا والدة الإله العذراء مريم مع الكنائس الأخرى الصغار ليكرزوا على اسمها في جميع شركتنا.

صدقوني يا أولادي أنه بعد أربعة أجيال يقيم الله رئيسًا في هذا الدير وهو يبنى بيعة ويكزها على أسمى. ولما سمع الإخوة هذا الكلام من رجل الله سكتوا ومجدوا الله على ما سيكون بعد زمان.

ولما أكملوا بناء البيعة أرسلوا في طلب أنبا يوساب الأسقف لتكريس البيعة فأتى بفرخ وصحبه أراخنة مدينة الفيوم. ولما دخل الأسقف إلى البيعة ابتهج فرحًا قائلًا أن هذا هو موضع غفران الخطايا. ههنا محل الله وملائكته، هذا المسكن الذي قدسه الله وفي وسطنا لا يزاول. حقًا كما سمعنا كذلك رأينا في مدينة إلهنا رب القوات، ثم قدم الأراخنة والرؤساء هداياهم التي أحضروها.

للبيعة كالمكتوب إن أراخنة أتوا بقرابينهم غلى الرب، ثم أقام الأسقف قداسًا وكرس البيعة على أسم السيدة العذراء مريم.

و أمر للوقت أن يأتون إليه بالقديس أنبا صموئيل رغمًا عنه وكرسه قسًا (من مخطوطة البراموس لكن حسب السنكسار René Bassé س 330 كان قد رسم قسًا على كنيسة القديس مكاريوس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ويقول Evelyn white في كتابه "أديرة وادي النطرون" ص252 " During this period he (Samuel) gained a great influence over his fellow monks and according to the Synaxarium (Basset p.330) was ordained a priest of the church of Abba Macarius…")

كما رسم القديسون ابللو، وأنبا شيشاى وأنبا سلوانس وأنبا تادروس وزكريا شمامسة خلا ستة آخرين كانوا مكرسين، لأن الأب أنبا صموئيل طلب إلى أنبا يوحنا أسقف الفيوم تكريسهم.

وشهد عن أنبا تاوضروس انه خاطب العذراء دفعات كثيرة لأجل طهارة نفسه وجسده فاستحق ذلك، وكذلك زكريا الشماس من أجل سيرته الحسنة.

هكذا تم بناء البيعة بفرح عظيم..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/youssef-habib/samuel/mary.html