St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   thanksgiving-psalm-50
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في صلاة الشكر والمزمور الخمسين - البابا شنوده الثالث

3- فلنشكر صانع الخيرات

 

St-Takla.org Image: David thanks God (1 Chronicles 17:16) - from "Standard Bible Story Readers", book 6, Lillie A. Faris. صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يشكر الرب (أخبار الأيام الأول 17: 16) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب السادس، ليلي أ. فارس.

St-Takla.org Image: David thanks God (1 Chronicles 17:16) - from "Standard Bible Story Readers", book 6, Lillie A. Faris.

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يشكر الرب (أخبار الأيام الأول 17: 16) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب السادس، ليلي أ. فارس.

سبب الشكر هو أن الله صانع الخيرات، الذي لا يؤمن أن الله صانع الخيرات، لا يمكن. يلزمنا -لكي نعيش في حياة الشكر- أن نؤمن أن الله صانع الخيرات.

الله دائمًا يعمل خيرًا، لا يستطيع أن يعمل، ولا يعرف أن يعمل إلا الخير. كل ما يعمله خير. "كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الرب" (رو8: 28) السالك في محبة الله يري كل ما يحدث له خيرًا.

فلنشكر صانع الخيرات.. نحن نشكر الله دائمًا يصنع خيرًا. صنع خيرًا معنا في القديم، ومازال يصنع معنا خيرًا، وسيصنع معنا خيرًا في المستقبل. يصنع معنا الخير ونحن في برنا، ونحن أيضًا في خطيتنا، في دنسنا ووحلنا وقذارتنا. الخير الذي فيه لا يتوقف على بر فينا. هو يصنع الخير من أجل طيبته وحنانه وبره وصلاحه، وليس من أجل استحقاقنا أو من أجل برنا.

والخير الذي يعمله الله هو خير في ذاته، حتى لو كان يبدو لنا متعبًا. أولاد الله يقبلون كل شيء من يده كخير، مهما يبدو ذلك متعبًا في ظاهرة.

مريض يذهب إلى الطبيب فيعطيه دواء حلو المذاق، يشربه ويقول إنه خير. وحتى إن أعطي له دواء مر الطعم، يشربه ويقول هذا أيضًا خير. لا يهم إن كان الدواء حلوًا أو مرًا. المهم أنه مادام من يد الطبيب، فلابد أن يكون خيرًا.

نحن نشكر الله لأنه لا يصنع إلا الخير. فالشر دخيل على العالم. عندما خلق الله المسكونة كلها، "نظر إلى كل ما فعله وصنعه، فإذا هو حسن جدًا" (تك1: 31) قد ينظر أناس إلى بعض مخلوقات الله على اعتبار أنها ضارة أو متعبه! وهو لا يعرف الخير الذي فيها. كل شيء صنعه الله له خير معين، ادركناه أو لم ندركه.

قرأت منذ سنوات طويلة بحثًا للقديس جيروم عن فوائد الحشرات والحشائش التي تبدو لنا ضارة. لأن إنسانًا سأله: "مادام الله يحب الخير، فلماذا خلق الخنافس والصراصير والعقارب والثعابين والأعشاب المرة" فكتب له بحثًا عجيبًا عن فوائد هذه الأمور، وشرح بعض فوائدها من النواحي الطبيعة، فتعجب أنه يوجد على بهذا الشكل في زمن جيروم في أواخر القرن الرابع وأوائل الخامس! فعلي الأقل في أيامنا هذه، لا بُد أن نعرف أكثر..

لو حاول كل إنسان أن يبحث عن الخير الموجود في أعمال الله. لكان يستريح. ففي كل مشكلة تصادفه يسأل نفسه: ما هو الخير الذي فيها؟ ولماذا سمح الله بها؟ أليس بسبب الفائدة؟ طبعًا، هناك فائدة عرفناها أو لم نعرفها..

حتى الناس الأشرار الذين يبعثهم الله إلى طريقك، فيهم خير وفائدة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ربما يعطونك فضيلة معينة.. الشخص الفاضل يعطيك قدوة صالحة. والشخص الشرير يعطيك فضيلة الاحتمال، فضيلة محبة المسيئين والأعداء، يعطيك فضيلة سعة الصدر، لا أحد في الدنيا ليست وراءه فضيلة.. الأب العطوف يعطيك حنانًا، والأب القاسي يعطيك تربية وحزمًا ويخرجك إلى الحياة متينًا غير مدلل..

فلنشكر صانع الخيرات.. الله يصنع خيرًا. حتى لو فعل الناس بنا شرًا، فإن الله يحول الشر إلى خير. لأن الله رحوم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thanksgiving-psalm-50/give-thanks.html